التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بريكسيت وإيطاليا

تقرير أسبوعي - 15/10/2018

التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بريكسيت وإيطاليا

brexit-italy-us-and-china


اليوم الاثنين يعتبر اهم يوم للإدارة الإيطالية، حيث انه الموعد النهائي لخطط الميزانية التي عليهم تقديمها الى المفوضية الأوروبية اليوم. نركز أيضا على حقيقة إذا كانت المفوضية الأوروبية سوف تعلن عن نبذها لخطة الميزانية، مما سيخلق المزيد من عدم اليقين في الأسواق. يمكننا ان نفترض انه سوف يكون هناك المزيد من المحادثات والضغط سوف يؤثر على السندات الحكومية والرغبة في المخاطرة، التي من المحتمل انها سوف تستمر للأسبوع القادم.

الأسواق الامريكية والصينية سوف تبقى بالتركيز، حيث ان المناقشات التجارية والتوترات مستمرة في الازدياد بين الادارتين. يوجد حقيقة التي تصعد التوتر أكثر من ذلك، التي هي اتهامات التجسس التي يمكنها أن تدفع إلى المزيد من التعريفات وربما العقوبات. كشف بيان العملة الأمريكية الصادر عن وزارة الخزانة أمام الكونغرس أن الصين لم تكن تتلاعب بالعملة، تقدر هذه الحقيقة أنها إيجابية للأسواق في الأسبوع المقبل.

الاسبوع الماضي:


شهدنا الأربعاء الماضي انخفاضاً حاداً في الأسهم، ربما لأن المستثمرين قاموا بتمديد عمليات بيع سندات الخزانة طويلة الأجل. في حين تم بيع سندات الخزانة، فإن العوائد في معظم الأوقات تتجه إلى السعر المعاكس، وهذا يؤدي إلى رفع أسعار الفائدة على القروض الاستهلاكية والتجارية. خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي لعامي 2018 و2019 في نفس اليوم، حيث انخفضت أسعار النفط.

انخفضت أسعار الذهب يوم الخميس، حيث دعمت البيانات الأمريكية القوية احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في العام المقبل، على الرغم من أن ضعف الدولار الأمريكي قد يتسبب في خسائر. ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.2% إلى 1195.89 دولار للأونصة وانخفض الذهب الفوري 0.2% إلى 1192.59 دولار للأونصة

popup_close
xauusd-h1-14

الاسبوع الحالي:


اقترب نوفمبر وأننا نتوقع ان يكون هنالك مفاوضات لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي محط التركيز هذا الأسبوع، ويكون هنالك زيادة في التقلبات في زوج العملات الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. في حين ان مناقشات الإدارة البريطانية حول الخروج من الاتحاد الأوروبي مع الاتحاد الاوروبي في بروكسل، حيث ان أي تطور في توقعاتنا للتسوية سوف يقدم دعما قويا للجنية الإسترليني ولرئيس الوزراء البريطاني.

الآن على الجانب الآخر، من المحتمل أن يؤدي غياب البيانات الإيجابية والجنيه الاسترليني إلى خلق شعور سلبي. يُقدّر الأسبوع التالي بأنه واحد من آخر الفرص المتاحة للاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لإبرام صفقة.

popup_close
gbpusd-h1-26

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول