سباق الانتخابات الامريكية يؤدي الى تقلبات قوية

التحليل اليومي - 07/11/2016

مخاوف الانتخابات تؤدي الى خسارة متتالية لمؤشر S&P 500 منذ 8 سنوات

shutterstock_388722511


استمرت الأسهم الأمريكية بالتراجع الاسبوع الماضي، حيث واجهت تقلبات متزايدة وسط تزايد المخاوف بشأن نتائج الانتخابات المقبلة. مع استمرار تحدي المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب مع المرشح الديمقراطي هيلاري كلينتون في السباق، حيث يدخل مرحلته النهائية، وتزايد احتمالية فوز ترامب تواصل التأثير السلبي على الأسواق.

الأسبوع السابق:


على الرغم من أن الانتخابات لا تزال تهيمن على عناوين الأخبار في الأسبوع الماضي، كانت للتطورات المتعلقة بالسياسة النقدية أيضا تأثير كبير على الأسواق المالية، حيث بدأ بنك اليابان الأسبوع، بترك أسعار الفائدة دون مساس مع الحفاظ على برنامج التسهيل الكمي، وأعقب قرار بنك اليابان اعلان البنك الاحتياطي الاسترالي بعدم وجود أي تغيير في السياسة، حيث ان ارتفاع التضخم الحالي منع ارتفاع الدولار الأسترالي الى اعلى، مما مثل ضغطا على أسعار الصرف والاقتصاد. وكان قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي لا يختلف، حيث اختار الحفاظ على السياسة ثابتة قبل الانتخابات. مع ذلك، عندما يقترن باستقرار تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية عند 1.70٪ وأرقام تقرير خلق فرص العمل المتبقية فوق 150،000 خلال شهر أكتوبر، فان حالة رفع سعر الفائدة في ديسمبر كانون الاول تستمر بالارتفاع. وأخيرا، أيضا أعلن بنك انجلترا عدم وجود أي تغيير في السياسة، ولكن أكد على أن من غير المرجح وجود المزيد من خفض أسعار الفائدة، خاصة في ظل توسع ارقام التضخم والناتج المحلي الإجمالي. مع ذلك، إضافة إلى المخاوف بشأن التوقعات المملكة المتحدة كان قرار المحكمة العليا قد حدد تصويت برلمان المملكة المتحدة على مادة 50 والتي تنص على الخروج من الاتحاد الأوروبي، واستجاب الجنيه بشكل إيجابي على إثر التطورات، وارتفع مقابل اقرانه من العملات.

popup_close
usdjpyweeklyreview11062016

الأسبوع الحالي:


الحدث المرتقب الرئيسي هو السباق الرئاسي للانتخابات الامريكية ومن المقرر انعقاده هذا الأسبوع. بعد حملة طويلة، كلا المرشحين متعادلين تقريبا، ومن الممكن ان يحمل تصويت يوم الثلاثاء موجة صدمة للأسواق المالية. ويعد زوج العملات USDMXN واحد من المؤشرات الرئيسية لمراقبة الانتخابات خلال الأشهر القليلة الماضية. وبصرف النظر عن الحدث الرئيسي، من المتوقع الإفراج عن تقارير التجارة والتضخم الصينية، حيث من المقرر الافراج عن تقرير الميزان التجاري يوم الثلاثاء الذي ارتفع ما يقرب من 25.00٪ ليصل إلى 51.70 مليار $ بعد ان كان 41.98 مليار $ في سبتمبر، مدعوما في المقام الأول من انكماش التضييق في الصادرات من -10.00٪ إلى -6.00٪ بينما ارتفعت الواردات بوتيرة أبطأ. ومن المتوقع أن يظهر التضخم يوم الأربعاء التحسن المستمر في معدل تضخم أسعار المنتج والمستهلك على حد سواء، ويقدر ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين إلى 0.80٪، في حين ارتد مؤشر أسعار المستهلكين إلى 2.10٪ خلال شهر أكتوبر بعد ان كان 1.90٪ في سبتمبر. وبصرف النظر عن الصين، فان الإعلان الرئيسي الآخر هو قرار سعر الفائدة من البنك الاحتياطي النيوزيلندي، مع توقعات البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة من 2.00٪ إلى 1.75٪.

popup_close
usdcnhweeklyreview11062016

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.