تقرير الوظائف الجديدة يحطم التوقعات

التحليل اليومي - 06/02/2017

 اظهر تقرير الوظائف الجديدة الأول في عام 2017 ارتفاع طفيف في معدل البطالة مع أجور مخيبة للآمال

nfp-report-2


مع اقتراب أسبوع من قرارات البنوك المركزية العالمية الكبرى، صدر تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة يوم الجمعة. على الرغم من إضافة 227،000 وظيفة جديدة خلال شهر كانون الثاني والتي فاقت التوقعات بهامش واسع، الا انه لم يكن كافيا للحد من العدد القياسي من الأمريكيين العاطلين عن العمل.

  الأسبوع السابق:


سيطرت البنوك المركزية والسياسة على وكالات الأنباء الأسبوع الماضي، حيث كانت القرارات متزامنة مع تقرير الرواتب الامريكية الشهرية وتصاعد المواجهة مع إيران. البنوك المركزية امتنعت إلى حد كبير من ضبط السياسة النقدية، مع إبقاء كل من بنك اليابان وبنك انجلترا على أسعار الفائدة عند -0.10٪ و0.25٪ على التوالي.

حسنت كل بلد توقعات نموها لعام 2017 مع تركيز بنك إنجلترا على إمكانية الوصول الى هدف التضخم في فبراير شباط. عبر المحيط الأطلسي، ترك مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة أسعار الفائدة دون تغيير عند 0.75٪. في حين تم رفع هدف التضخم إلى 2.00٪. في هذه المرحلة، من المتوقع رفع أسعار الفائدة مرتين فقط خلال هذه السنة.

بالانتقال إلى أوروبا، تشهد منطقة اليورو انتعاشا كما يتضح من معدل البطالة الذي وصل الى أدنى نقطة له منذ عام 2009 ووصول التضخم إلى أعلى نقطة منذ عام 2013. مع ذلك، فان أزمة الديون اليونانية الجديدة قد تؤدي إلى اضطراب سياسي مما يعطي فرصة للدول المضادة للاتحاد الأوروبي في اثبات أراءها.

في الوقت الحالي، تصاعدت التوترات بعد اختبار الصواريخ الباليستية الإيرانية مع احتمالية وجود عقوبات جديدة مما سيؤدي الى تأجيج في أسعار النفط بعد تقليص أوبك 1.400 مليون برميل يوميا من الطاقة الزائدة خلال شهر يناير.

popup_close
cl-mar17weeklyreview02052017

  الأسبوع الحالي:


سيتم الإفراج عن المزيد من قرارات البنوك المركزية في الدورات المقبلة، حيث من المفترض ان يكشف كل من بنك الاحتياطي الأسترالي والبنك الاحتياطي النيوزيلندي النقاب عن قراراتهم، ومن غير المتوقع أن يتم أي تعديل في أسعار الفائدة لكلا البنكين، مع ذلك، انخفاض التضخم قد يثير شبح تخفيف التدابير الإضافية خلال الربع الثاني مع بقاء تقلص كل من نمو التضخم، وتوسع الناتج المحلي الإجمالي، ونمو العمالة.

إلى جانب القرارات الصادرة عن لجان السياسة النقدية، ستكون نقاط البيانات الأساسية نادرة نسبيا على مدار الأسبوع، بما في ذلك الأرقام المتعلقة بالإنتاج الصناعي في المملكة المتحدة ومعدل البطالة في كندا.

لا تزال الأرباح الموسمية مستمرة، مع تقارير أرباح كبيرة من شركات مثل صناعة السيارات جنرال موتورز وتيسلا. كذلك من المفترض ان تفرج كل من شركة المشروبات العالمية كوكا كولا وتويتر عن النتائج.

إلى جانب الأوضاع المالية، نتوقع مواجهة قادمة بين الولايات المتحدة وإيران، حيث ينتقل التركيز إلى التوترات الجارية في اليمن ومضيق باب المندب. مع تحرك مدمرة يو اس اس كول الامريكية بالقرب من مضيق باب المندب للدفاع عن طرق الشحن، مما قد يثير المزيد من التوتر مع إيران، وربما يضيف بعض النقاط في مخاطر أسعار النفط على المدى القريب.

popup_close
usdjpyweeklyreview02052017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.