التوظيف بالقطاع غير الزراعي الأمريكي يتغلب على التوقعات

بيانات أفضل للوظائف الجديدة ومعدلات البطالة المنخفضة تدعم المجلس الفدرالي في مسعاه لرفع معدلات الفائدة

job-creation-above-estimate


بعد ارقام أفضل من المتوقع لبيانات التوظيف، ارتفعت معنويات السوق إلى جانب اقتراب اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي لتشديد السياسة النقدية. مع انتهاء الجزء الأخير من اللغز، حصل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لكل الأدلة التي يحتاجها لبداية اجتماع لجنة السوق المفتوحة في وقت لاحق هذا الاسبوع.

  الأسبوع السابق:


تكهنات رفع أسعار الفائدة وصلت الى أعلى مستويتها، حيث أثارت القراءة الإيجابية للبطالة احتمال وشيك لرفع أسعار الفائدة. وأظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن مكتب إحصاءات العمل الأمريكي اضافة 235،000 وظيفة جديدة خلال شهر فبراير، ليصل معدل البطالة إلى 4.70٪.

اثنان من العوامل المفاجئة التي دعمت موقف المجلس الفدرالي كانت بيانات البناء والصناعات التحويلية. على الرغم من أن الدولار الأمريكي انخفض بعد الإعلان، تراجع الذهب لفترة وجيزة دون مستوى 1200 $ قبل ان يتمكن من استعادة المستوى النفسي.

بصرف النظر عن البيانات الأمريكية، أصدر البنك المركزي الأوروبي قراره الأخير، بالحفاظ على أسعار الفائدة والإجراءات التيسيرية دون تغيير، مع اتخاذ موقف أكثر تفاؤلا تجاه المخاطر. على الرغم من ترقية توقعات التضخم، الا ان معدلات فائدة منخفضة قد تنهي برنامج شراء الأصول.

بالاتجاه الى الشرق، تم تنقيح ارقام الناتج المحلي الياباني في الربع الرابع بشكل متواضع الى أعلى، على الرغم من ذلك الا انها فشلت في تلبية التوقعات، مع تحذير صانعي السياسات على النمو من تقلبات الين وأثره على المصدرين. كذلك استقبلت الصين أيضا أخبار غير مرحب بها مع انخفض التضخم إلى أدنى مستوى له في عامين، مشددا على التحديات التي يعمل المسؤولون عليها لتحقيق الأهداف الطموحة للتوسع من قبل الرئيس لي كه تشيانغ.

أخيرا، وجد النفط نفسه تحت ضغط جدي على إثر تزايد إنتاج الولايات المتحدة يرافقه ارتفاع المخزونات، مما أدى الى تهديد التراجع عن خفض انتاج أوبك.

popup_close
cl-apr17weeklyreview03122017-2

  الأسبوع الحالي:


الحدث الرئيسي للتركيز عليه في الدورات المقبلة هو اجتماع اللجنة الفيدرالية والذي يبدأ بتاريخ 14 مارس ويبلغ ذروته مع قرار بشأن السياسة النقدية في 15 من مارس. فيما يحتمل أن يكون قرارا مفجرا، ومن المتوقع حاليا لمجلس الاحتياطي الفدرالي في رفع أسعار الفائدة بنسبة 0.25٪ إلى 1.00٪ من 0.75٪ الحالية.

بصرف النظر عن قرار البنك المركزي الأمريكي، فان كل من بنك إنجلترا، بنك اليابان، والبنك الوطني السويسري سيناقش السياسة النقدية لتقديم قراراتهم أيضا. في الوقت الحاضر، من المتوقع عدم حدوث أي تغيير لسياسات أسعار الفائدة السلبية لكل من البنك الياباني والبنك المركزي السويسري، كذلك من المتوقع ان يقوم بنك انجلترا بالمثل حتى تبدأ الحكومة بتفعيل المادة 50 لبدء مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي.

بصرف النظر عن قرارات البنوك المركزية التي تنتشر في الأسبوع، من المفترض ان تصدر بيانات التضخم في كل من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو. ومن المتوقع إلى حد كبير ان يبقى معدل التضخم الأساسي على حاله مع بقاء أثار ارتفاع تكاليف الطاقة لا يزال يمثل عامل مؤقت لمعدل التضخم.

في نهاية الاسبوع سيتم صدور بيانات الإنتاج الصناعي وتدابير البطالة في كل من الصين، المملكة المتحدة واستراليا، جنبا إلى جنب مع بيانات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة، والربع الرابع النهائي الكلي لأرقام الناتج المحلي في نيوزيلندا.

popup_close
usdchfweeklyreview03122017-2