مجلس النواب الأمريكي ومجلس الشيوخ يعرضون خطط ضرائب مختلفة

تقرير أسبوعي - 13/11/2017

التوترات السعودية توقظ سوق النفط إثر المخاطر السياسية

us-equities-down


سجلت أسهم الولايات المتحدة اول خسارة اسبوعية لها خلال أكثر من شهرين، حيث تحول المستثمرون الى حالة من الارتباك بعد ان حقق الجمهوريون تقدما ضئيلا في جبهة الاصلاح الضريبي. كما احتلت أسعار النفط المرتفعة العناوين الرئيسية، حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت للأسبوع الخامس على التوالي لتدعم فوق المنطقة النفسية الرئيسية عند مستوى 60.00 دولار للبرميل.

 الأسبوع السابق:


مع اقتراب التقويم الاقتصادي بشكل خاص خلال الأسبوع الذي انتهى لتوه، ترك المستثمرون تركيزهم على الجهود المبذولة في الكونغرس الأمريكي لاجتياز إجراءات الإصلاح الضريبي. وتحولت معنويات السوق للحذر مع تقدم الأسبوع، مع العديد من مصادر الإيرادات الجديدة التي أوصى بها قادة المنازل للتعويض عن التخفيضات الشديدة في الضرائب على الشركات مما يثير الخلاف.

اثارت مخاوف المستثمرين يوم الخميس بعد ان كشف الجمهوريون في مجلس الشيوخ عن مشروع خطة خاصة بهم، الامر الذي اقترح تأجيل خفض سعر الفائدة حتى عام 2019. ويتعرض قادة الحزب القديم الكبير لضغوط حادة لتمرير فاتورة الضرائب قبل نهاية العام بعد فشلهم في سن أي قانون هام خلال السنة الأولى للرئيس دونالد ترامب في منصبه.

في أوروبا، ظل التقلب مرتفعا، حيث حذر صانع السياسة في البنك المركزي الأوروبي بينوا كوور من أن الأسواق المالية في المنطقة ليست عميقة بما فيه الكفاية للسماح بالتيسير الكمي للتشغيل إلى أجل غير مسمى.

على صعيد العملة، فشل الدولار النيوزلندي في إضافة مكاسب بعد أن رفع بنك الاحتياطي النيوزيلندي توقعاته لرفع سعر الفائدة المقبل إلى الربع الثاني من عام 2019.

عادت أسعار النفط الخام إلى مستويات لم تشهدها في أكثر من عامين، مدعومة بالتطهير المستمر في المملكة العربية السعودية وتفاقم التوتر بين الرياض وطهران. وكان النفط مدعوما أيضا بالخطر المحتمل لتخلف الديون الفنزويلية، حيث من المقرر إجراء محادثات إعادة هيكلة حاسمة يوم الاثنين.

popup_close
brnt-jan18-h4

 الأسبوع الحالي:


سيكون التركيز في البيانات الاقتصادية الأسبوع المقبل تحول اهتمام المستثمرين بعيدا عن اجتماعات البنك المركزي إلى مؤشرات التوظيف، الأسعار والإنفاق الاستهلاكي. ومن المقرر صدور تقارير الوظائف من المملكة المتحدة وأستراليا، وأرقام مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، منطقة اليورو، كندا والمملكة المتحدة. ستتوفر أيضا بيانات مبيعات التجزئة للولايات المتحدة، الصين والمملكة المتحدة.

بعد أسبوع هادئ، يبدو أن الولايات المتحدة متجهة نحو تقويم مزدحم، مع صدور بداية أكتوبر مؤشر أسعار المستهلك ابتداء من يوم الأربعاء. ومن المتوقع أن يخفف التضخم السنوي إلى 2.00٪ الشهر الماضي، مع بقاء المعدل الأساسي ثابتا عند 1.70٪. ومن المقرر أيضا صدور مبيعات التجزئة يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن تكشف عن اعتدال في مبيعات أكتوبر بعد ارتفاع بنسبة 1.60٪ خلال الشهر السابق.

تواجه المؤشرات الرئيسية في المملكة المتحدة خطر الكسوف بسبب المخاوف السياسية المتزايدة بعد أن اختتمت محادثات بريكسيت جولتها السادسة دون إحراز تقدم ملموس وفقدت رئيسة الوزراء تيريزا ماي وزيرة رئيسية ثانية في الأسبوع. ومن المتوقع أن يصل التضخم البريطاني إلى 3.10٪ في أكتوبر، في حين من المتوقع أن تسجل مبيعات التجزئة الشهر الماضي انخفاضها على أساس سنوي منذ عام 2013.

في آسيا، من المقرر أن تصدر اليابان أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث يوم الثلاثاء. وإذا تحقق الإجماع الحالي بنسبة 1.30٪ زيادة سنوية، فإن الاقتصاد قد نشر الربع السابع على التوالي من التوسع، وهو أطول سلسلة منذ مطلع القرن.

popup_close
sp-dec17-h4-5

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك