ناتج محلي امريكي مخيب للآمال يرسل الدولار تنازليا

التحليل اليومي - 01/08/2016

احتمال رفع الفائدة يتراجع بعد بيانات نمو أولية أمريكية أقل من التوقعات

shutterstock_311343836


أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن مكتب الولايات المتحدة للتحليل الاقتصادي تشاؤما مع يوم الجمعة بعد تبين أن النمو في الفصل الأول كان عند النسبة 0.80٪ مع التقديرات الأولية للفصل الثاني المقبل التي جاءت أقل بكثير من التقديرات عند 2.60 ٪ بعد الطباعة عند 1.20 ٪. نتيجة لذلك، تراجع الدولار الأمريكي بشكل كبير، بينما انخفضت التوقعات برفع أسعار الفائدة خلال النصف الثاني من العام.

الأسبوع الماضي:


استمرت وفرة من البيانات من مختلف أنحاء العالم للتأكيد على التحديات التي تواجه كل من الاقتصادات المتقدمة والنامية على حد سواء. في حين اظهرت أرقام الناتج المحلي الإجمالي توقعات مختلطة، مع التقديرات الأولية للناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة القادمة التي فاقت التوقعات بكثير، بينما عانى الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي من انتكاسة كبيرة بعد التفاؤل المحيط لقرار الاحتياطي الاتحادي الأكثر تشددا. على خلفية التراجع من استفتاء الخروج البريطاني، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بشكل مفاجئ إلى التوسع 0.60٪ خلال الفصل الثاني، متجاوزا توقعات النمو عند 0.40٪ بهامش واسع. على الرغم من أن من المتوقع أن يتقلص في الشهور المقبلة وسط حالة عدم اليقين عن كيفية تأثير قرار مغادرة المملكة المتحدة على نمو الاقتصاد المحلي، حيث ستتوفر البيانات في الأشهر القادمة. في الوقت نفسه، على الرغم من قرار لجنة السوق المفتوحة الذي كان متوقعا على نطاق واسع، كانت لهجة البيان التي رافقت أحدث قرار سعر الفائدة أكثر تشددا، معطية مصداقية لفكرة رفع أسعار الفائدة خلال النصف الثاني من العام. مع ذلك، تبددت هذه الآمال بعد تقدير أولي من الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الثاني عند 1.20٪، حيث تم تعديله أقل من نصف النسبة 2.60٪ المتوقعة مع نتائج الفصل السابق التي انخفضت ايضا الى 0.80٪. شهد هذا الإعلان استمرار الدولار في الانخفاض، مرسلا أسعار الذهب إلى الاتجاه التصاعدي. خارج الولايات المتحدة وأوروبا، سيطر الاعلان الياباني على آسيا حيث افرجت اليابان عن حزمة من الحوافز المالية الجديدة. كشفت الحكومة اليابانية عن حزمة مالية بقيمة 28 ترليون ين في محاولة لتعزيز الاقتصاد والهروب من دوامة انكماش آخر. مع ذلك، قوبل قرار بنك اليابان لتوسيع مشترياته للصناديق الاستثمارية والاصول مع توفير تمويل إضافي للمصدرين بخيبة امل، مرسلة الزوج USDJPY مرة أخرى نحو 100.00 لينهي الأسبوع عند 102.05.

popup_close
usdjpy07312016

الأسبوع المقبل:


ستصدر البيانات في الجلسات المقبلة من جميع أنحاء العالم، تبدأ مع الصين التي من المقرر أن تفرج عن أحدث البيانات عن حالة التصنيع مع البيانات الرسمية وبيانات مؤشرات كايسين لمديري المشتريات. ومن المتوقع أن تبقى البيانات الرئيسية دون تغيير عند 50.0، العتبة التي تفصل بين التوسع والانكماش، بينما من المتوقع أن يشهد مؤشر كايسين لمديري المشتريات التصنيعي تحسنا قليلا من 48.6 من 48.7. بعد الصين، ستقدم أوروبا تقريرا عن توقعات التصنيع، وكذلك مع بيانات مؤشر مديري المشتريات الاجمالي من منطقة اليورو، ألمانيا، إسبانيا، إيطاليا، فرنسا، وأخيرا المملكة المتحدة. باستثناء فرنسا والمملكة المتحدة، من المتوقع أن تظهر البيانات توسع مستمر في مشتريات الصناعات التحويلية خلال الإصدارات القادمة من المناطق المتبقية. في حين ستصدر الولايات المتحدة أيضا تقريرا عن مقاييس التصنيع في وقت لاحق هذا الأسبوع أيضا. خارج التصنيع، من المتوقع تصدر المملكة المتحدة تقريرا عن أحدث أساسيات البناء التي من المتوقع أن تظهر انكماش أعمق في مؤشر مديري مشتريات البناء من 46.0 الى 43.8. سيكون الحدث الاكبر القادم في المملكة المتحدة وللجنيه هذا الأسبوع، هو سعر الفائدة المقرر صدوره يوم الخميس من لجنة السياسة النقدية. بينما تتوقع الأسواق حاليا أن يخفض البنك المركزي سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ليصل إلى 0.25٪ من 0.50٪. ومن المتوقع أيضا أن يخفض البنك المركزي الأسترالي أسعار الفائدة هذا الأسبوع إلى 1.50٪ من النسبة الحالية 1.75٪ بعد تراجع آخر في التضخم في أسعار المستهلكين. في جولة اخرى هذا الأسبوع، سيصدر المكتب الامريكي لإحصاءات العمل تقريرا عن حالة البطالة والوظائف يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يضيف تقرير الوظائف 170،000 وظيفة جديدة مع معدل البطالة الذي من المتوقع أن يبقى عند 4.90٪.

popup_close
dow-sep1607312016

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.