انخفاض الأسهم الأمريكية للأسبوع الثاني

التحليل اليومي - 20/11/2017

موجة التحذير تتسلل الى الأسواق المالية

us-stocks-down-2


شهدت الأسواق العالمية انخفاضا واضحا في شهية المخاطرة، حيث أدت علامات المعارضة لتفاصيل الإصلاح الضريبي الأمريكي الذي طال انتظاره إلى دفع جميع مؤشرات الأسهم الرئيسية إلى اللون الأحمر. كان هناك عدد كبير من نقاط البيانات الاقتصادية الكلية الأضعف من الصين، وخاصة الانخفاض الحاد في الإقراض، بالإضافة الى المخاوف من حدوث تباطؤ وشيك في النشاط الاقتصادي.

 الأسبوع السابق:


وافق مجلس النواب الأمريكي على خطة ضريبية يوم الخميس خفضت اسعار الشركات الكبرى الى 20.00٪. غير أن الشكوك المتبقية أثرت على معنويات المستثمرين وسط الخلافات بين مجلس الشيوخ والنواب.

على صعيد التضخم، تصدر كل من الرقم القياسي لأسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين التقديرات، مما يساعد على تعزيز احتمال رفع سعر الفائدة في ديسمبر. وارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.20٪ في أكتوبر، في حين سجلت مساكن وتصاريح السكن مكاسب غير متوقعة.

في أخبار الأرباح، وقفت شركات التكنولوجيا خارج، مع عودة سيسكو إلى النمو والمضي قدما في الانتقال لنموذج الاشتراك. في مكان آخر، ارتفع وول مارت بنسبة 10.00٪ بعد أن كشف النقاب عن قفزة 2.70٪ في المبيعات وارتفاع في المبيعات عبر الإنترنت.

في الصين، بذلت جهود بكين للحد من الاقراض ومراقبة تلوث الهواء تبريدا أكبر للاقتصاد في اكتوبر. وانخفضت ثلاثة مؤشرات شهرية رئيسية -الإنتاج الصناعي، ومبيعات التجزئة واستثمارات الأصول الثابتة -بشكل ملحوظ اعتبارا من سبتمبر، وجاءت دون التوقعات.

بدأت الأسهم الأوروبية الأسبوع على خلفية ضعيفة لكنها تعافت يوم الخميس، مدعومة بقوة اليورو مقابل الدولار الأمريكي بعد أرقام الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الثالث الذي تصدرت التوقعات. وفي المملكة المتحدة، ظل المستثمرون غير مستقرين بشأن الجمود في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وهشاشة قيادة رئيس الوزراء تيريزا ماي.

في الوقت نفسه، شهد خام برنت ارتفاعا في التقلب بعد أن خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعات الطلب عليها جنبا إلى جنب مع تردد روسيا على ضرورة تمديد خفض الإنتاج.

popup_close
sp-dec17-h4-6

 الأسبوع الحالي:


من المرجح أن يكون نشاط السوق صامتا في الأسبوع المقبل قبيل عطلة عيد الشكر يوم الخميس. وسيقوم مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بنشر محضر اجتماعه الأول الذي سيعقد فيه البنك المركزي بإبقاء أسعار الفائدة ثابتة. ومن المتوقع أن ينظر المستثمرون في أي مناقشة حول رفع سعر الفائدة في ديسمبر، والذي يتم تسعيره بشكل عام، وبدلا من ذلك يبحثون عن أدلة حول مسار المعدل في العام المقبل وسط تغيير القيادة في البنك.

بصرف النظر عن محاضر بنك الاحتياطي الفدرالي، يمكن لمؤشر مديري المشتريات في مؤشر ماركيت فلاش لشهر تشرين الثاني / نوفمبر أن يوجه مزيدا من الاهتمام أكثر من المعتاد في غياب أي بيانات لتنافس الاقتصاد الكلي. وسيقدم وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند ميزانية الخريف في البلاد يوم الاربعاء. ومن المتوقع أن تسفر التوقعات الاقتصادية والمالية الرسمية التي يصدرها المكتب المستقل لمسؤولية الميزانية عن تحديثات غير مؤاتيه بوجه عام منذ التنقيح الأخير في آذار / مارس.

من المقرر أن يعقد محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي في 7 نوفمبر المقبل. بعد موجة من البيانات الأخيرة تشير جميعها إلى توقعات تضخمية ضعيفة في أستراليا، ومن غير المحتمل أن يغير المحضر بشكل كبير تلك التوقعات.

تراجع الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوى له في 5 أشهر الأسبوع الماضي، وقد يكافح من أجل الحصول على الدعم من المحضر، ما لم يفاجأ المحافظ فيليب لوي بتصريحات أقل حذرا في خطاب كان مقررا في نفس اليوم.

popup_close
audusd-h4-9

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.