ارتفاع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له في ستة أسابيع

التحليل اليومي - 02/10/2017

“تجارة ترامب" تعود الى الساحة مع كشف خطط الإصلاح الضريبي

us-dollar-rises


ساعد التركيز المتجدد للإصلاح الضريبي في الولايات المتحدة في أعقاب الكشف عن "خطة عمل" للضرائب من قبل الحزب الجمهوري يوم الاربعاء على قفز الدولار إلى أعلى نقطة له مقابل اليورو. كما رفعت مشاعر الدولار من تصريحات متشددة من رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين بعد أن دعت إلى السعي إلى الارتفاع التدريجي في أسعار الفائدة، مما يزيد من توقعات المستثمرين بحصول زيادة في ديسمبر.

 الأسبوع السابق:


كان الرئيس دونالد ترامب، الذي ما زال يسعى إلى تحقيق أول إنجاز تشريعي كبير له، قد قدم في الأسبوع الماضي خطة إصلاح تهدف إلى تبسيط قانون الضرائب الأمريكي المرهق. وقد استقبلت الأسواق الاقتراح بشكل إيجابي، مما دفع الأسهم الأمريكية والدولار إلى الارتفاع، تحسبا لنمو اقتصادي أقوى.

استمر التقلب العالمي تحت السيطرة على نطاق واسع على الرغم من نتائج الانتخابات المختلطة في ألمانيا وحل مجلس النواب في البرلمان الياباني.

ستتعرض المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لضغوط لإقامة تحالف من ثلاثة احزاب بعد ان حصل الاتحاد الديمقراطي المسيحي على مقاعد اقل مما كان متوقعا في الانتخابات الالمانية التي جرت يوم الاحد الماضي. وأدى المناخ السياسي غير المؤكد إلى انخفاض اليورو مقابل معظم نظرائه الرئيسيين.

ارتفعت عقود برنت الآجلة للأسبوع الخامس على التوالي بعد تصاعد التوترات في الشرق الأوسط بعد أن هددت تركيا بعرقلة صادرات العراق عقب استفتاء استقلالي أجراه الأكراد العراقيون. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، أظهرت تقديرات مكتب التحليل الاقتصادي في الولايات المتحدة أن الاقتصاد قد توسع بمعدل سنوي قدره 3.10٪، مرتفعا من قراءة الشهر الماضي بنسبة 3.00٪.

جاءت طلبيات السلع المعمرة الامريكية لشهر اغسطس أفضل مما كان متوقعا، بينما انخفضت مبيعات المنازل الجديدة عن التقديرات. وفي مكان آخر، فشل التضخم في منطقة اليورو في الارتفاع في شهر سبتمبر، مع بقاء نمو أسعار الاستهلاك دون تغيير عن شهر أغسطس عند 1.50٪.

في إجراءات السياسة النقدية، ترك بنك الاحتياطي النيوزيلندي سعر الصرف الرسمي عند مستوى قياسي منخفض قدره 1.75٪.

popup_close
eurusd-h4-3

 الأسبوع الحالي:


بالنظر إلى الارتفاع الأخير في الدولار الأمريكي، فإن البيانات القادمة من البلاد سوف تكون في التركيز لزيادة تأكيد قوة العملة. وستصدر بيانات الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة لشهر سبتمبر يوم الجمعة، مع توافق الآراء على إضافة 98،000 وظيفة الشهر الماضي، مع توقع أن يبقى معدل البطالة ثابتا عند 4.40٪.

سيكون مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM متاحا يوم الاثنين ومن المتوقع أن يتراجع من 58.8 في أغسطس إلى 58.0 في سبتمبر. وستتابع أرقام الميزان التجاري في الولايات المتحدة يوم الخميس، إلى جانب أوامر المصانع.

من المقرر صدور تقرير الوظائف الرسمية في كندا يوم الجمعة، مع قراءة أفضل من المتوقع من المرجح أن ترفع "الدولار الكندي" من أدنى مستوى له في شهر واحد مقابل الدولار الأمريكي.

ستشمل البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو معدل البطالة في الكتلة النقدية يوم الاثنين والأوامر الصناعية الألمانية يوم الجمعة. ومع ذلك، سيتم تثبيت اهتمام المستثمرين بشكل ثابت على حساب البنك المركزي الأوروبي لقرار سياستها في سبتمبر. وينبغي أن يوفر محاضر الاجتماع بعض الوضوح الإضافي بشأن ما يمكن توقعه عند اجتماع صناع السياسات في 26 أكتوبر.

في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، من الممكن ان يكون النشاط التجاري ضعيفا في أسبوع مليء بالإجازات. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يحافظ بنك الاحتياطي الأسترالي على سعر الفائدة المعياري عند 1.50٪ ويحافظ على تحيزه المحايد عندما يجتمع يوم الثلاثاء.

popup_close
usdcad-h4-8

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.