الدولار الأمريكي يضعف بعد خطاب باول

تقرير أسبوعي - 27/08/2018

الدولار الأمريكي يضعف بعد خطاب باول

us-dollar-slides


كان الدولار الأمريكي متقلبًا الأسبوع الماضي مقابل اغلب العملات الأساسية، حيث تفاعل التجار مع الأخبار السياسية والاقتصادية واخبار الاحتياطي الفيدرالي قبل أن ينخفض سعره. بدأ الدولار الأسبوع مع الكثير من الضغط، حيث تأثرت بعض عمليات البيع بالتعليقات الحذرة من عضو اللجنة الفيدرالية رافاييل بوستيتش، الذي صرح يوم الإثنين إنه يعتقد أن التضخم الضعيف نسبياً لا يتطلب سوى رفع سعر الفائدة مرة أخرى في عام 2018.

أدى تعليق الرئيس ترامب في الجلسة الأخيرة، إلى انخفاض السوق في نهاية جلسة التداول. انتقد الرئيس الأمريكي سياسة الاحتياطي الفيدرالي، كانت هذه هي المرة الثانية في شهر واحد في 20 أغسطس، وقال: "أنا لا أشعر بسعادة غامرة من رفع معدلات الفائدة (جيروم باول)، لا أنا لا أشعر بسعادة غامرة ". وتابع قائلاً" نحن نتفاوض بقوة وبقوة مع الدول الأخرى. نحن سنربح لكن خلال هذه الفترة الزمنية، يجب أن اتلقى بعض المساعدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي. تم استيعاب الدول الأخرى".

تعافى الدولار الأمريكي بطريقة ما يومي الأربعاء والخميس بعد لقاء القمة، حيث أظهر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) أن خطط البنك المركزي ستواصل وتيرة تدريجية لرفع أسعار الفائدة. أضاف أن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي يشعرون بقلق بالغ إزاء التعريفات التي تؤثر بشكل خطير على الانتعاش الاقتصادي الحالي، كما انهم ينتظرون لرؤية دلائل على أضرار واسعة النطاق في البيانات الاقتصادية.

يوم الجمعة تم مسح جميع المكاسب بعد خطاب هام من رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول، الذي قال إنه يتوقع وتيرة بطيئة وثابتة لرفع أسعار الفائدة. صرح باول أيضا إن البنك المركزي يبحث عن توازن في النمو الاقتصادي الأمريكي. من المحتمل أن يصبح الدولار الامريكي أقل جاذبية للمستثمرين، لأن البنوك المركزية الرئيسية الأخرى من المحتمل أن تستمر في رفع أسعار الفائدة.

الأسبوع الماضي:


المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كانت مركزة يوم الثلاثاء الماضي، حيث أصدرت المملكة المتحدة وثائق تحليل تأثير عدم الاتفاق. هذا الأسبوع، يمكننا أن نتوقع المزيد من الضوضاء القادمة والتي لن تؤثر فقط على الباوند، ولكن أيضًا على الأسهم البريطانية.

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، كما توقعنا لم يكن هناك تقدم حقيقي من المحادثات على مستوى منخفض بين البلدين يومي الأربعاء والخميس من الأسبوع الماضي. إضافة إلى ذلك، فرضت الولايات المتحدة 25٪ من الرسوم الإضافية للبضائع الصينية الواردة بقيمة 16 مليار دولار في نهاية الأسبوع. تستجيب الصين لأحدث التعريفات التي سيتم تحديدها عند القائدين عندما يلتقيان وجهاً لوجه.

كانت تركيا في عطلة معظم أيام الأسبوع الماضي. نتوقع أن تبدأ الحكومة العمل الجاد لبدء تسليم الأسواق بخطة للسياسات المالية والنقدية لمواجهة التضخم والانخفاض في الليرة التركية. إن المخاوف بشأن إمكانية حدوث انهيار اقتصادي ستظل على قمة أولوياتها.

ذكر باول أن رفع أسعار الفائدة التدريجي ربما يكون أفضل طريقة لحماية الانتعاش الاقتصادي الأمريكي والحفاظ على نمو الوظائف بأقوى قدر ممكن والتحكم في التضخم. لا توجد نتائج حتى الآن للمحادثات بين المكسيك والولايات المتحدة لفتح الباب أمام الحكومة الكندية للعودة.

popup_close
eurusd-h1-6

الاسبوع الحالي:


تتداول البيانات الاقتصادية للدولار الأمريكي هذا الأسبوع ببيانات إحصائية رئيسية، بما في ذلك أرقام ثقة المستهلكين لشهر أغسطس، التقرير الثاني لإجمالي الناتج المحلي يوم الأربعاء، أرقام مؤشر أسعار الفائدة الأساسية لمؤشر البنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر يوليو وأرقام الإنفاق الشخصي يوم الخميس. كل ذلك جنبا إلى جنب مع أرقام مؤشر مديري المشتريات لشهر أغسطس من شيكاغو وبيانات ثقة المستهلكين النهائية يوم الجمعة. سوف تكون الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في جداول المستثمرين.

يواجه اليورو أيضًا أسبوعًا مزدحمًا، حيث سوف تصدر بيانات ثقة المستهلك من ألمانيا ومعنويات الاعمال يومي الاثنين والثلاثاء، بالإضافة الى أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي التي تصدر يوم الثلاثاء، وبيانات التوظيف في ألمانيا يومي الأربعاء، وأرقام التضخم الأولية لشهر أغسطس من إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا ومنطقة اليورو التي بجميعها سوف تأثر على اليورو.

popup_close
gbpusd-h1-12

CFD (العقود مقابل الفروقات) هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.
79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول CFD (العقود مقابل الفروقات) مع هذا المزود.
يجب أن تأخذ في الاعتبار فيما إذا كنت تفهم كيف تعملCFD (العقود مقابل الفروقات) وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.

79% من حسابات الافراد متداولي CFD (العقود مقابل الفروقات) يخسرون المال. لقراءة المزيد

X