الدولار الامريكي، الاسهم الالمانية و الانتخابات الايطالية

تقرير أسبوعي - 26/02/2018

الدولار الامريكي، الاسهم الالمانية و الانتخابات الايطالية

stock-market-postive


اخبار التضخم في الولايات المتحدة والتركيز على منطقة اليورو، حيث يزداد عدم اليقين بالمخاطر السياسية في المانيا وإيطاليا قبيل الانتحابات العامة المقرر اجرائها يوم 4 من مارس الاسبوع المقبل.

الاسبوع السابق


ادى عدم اليقين بشأن الدخان الابيض لحكومة الائتلاف الالمانية الجديدة والانتخابات الايطالية القادمة، الى خفض العملة المشتركة في الاسبوع الماضي المنتهي في 23 فبراير. انتهت الأسواق الأمريكية في المنطقة الخضراء، حيث كشف محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي عن أدلة مهمة للمستثمرين. في حين أن أسواق المملكة المتحدة قد اختلطت على مدار الأسبوع، بسبب البيانات الضعيفة ومفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي انها تدخل مسار صخري. أغلقت الأسواق الآسيوية علی ارتفاع في الأسبوع الماضي، مما وسع مکاسبھا للأسبوع الثاني علی التوالي.

ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل جميع المجالات الأخرى تقريبا، بعد أن أثار محضر اجتماع السياسة الفيدرالي الأمريكي الأخير وسرعة رفع أسعار الفائدة التفاؤل بشأن قوة اقتصاد البلاد. فيما يخص الأخبار الاقتصادية، سجل قطاع الصناعات التحويلية والخدمات الأمريكية أعلى من توقعات السوق. استمر سوق العمل في التراجع، مع تراجع طلبات إعانة البطالة الأولية في الأسبوع السابق بشكل غير متوقع.

انهت أسواق المملكة المتحدة باختلاط هذا الأسبوع. شهد مؤشر فوتسي100 انخفاض خسائره في الأسهم المالية والتعدين، حيث كانت أرباح الشركات مخيبة للآمال. في حين تقدم الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بمعدل أضعف مما كان متوقعا للربع الأخير من عام 2017، مما أثار المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية للبلاد، حيث أن مفاوضات قبيل الخروج بشأن الصفقة التجارية تواجه المعارضة.

ارتفع مؤشر داكس 30 الألماني بنسبة 0.3٪، على الرغم من أن اليورو قد أنهى الأسبوع بأقل مستوياته أمام معظم العملات الرئيسية الأخرى. تراجع معدل التضخم في 19 دولة في يناير منذ ديسمبر 2017، مما وضع ضغوطا لتأخير توقيت رفع سعر الفائدة المقبل. بالإضافة الى ذلك انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمات في المنطقة أكثر مما كان متوقعا، كما انخفض مناخ أعمال إي اف او الألماني أكثر مما كان متوقعا في فبراير.

عاشت أسعار الذهب أسوأ أسبوع منذ بداية ديسمبر، حيث شهد الدولار انتعاشا من أقل مستوياته منذ ثلاث سنوات، حيث كانت توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي تتعلق بسياسة نقدية أكثر عدوانية. أنهت أسعار النفط مكاسبها الأسبوعية الثانية على التوالي، بعد أن أعلنت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام الأمريكي تراجعت بمقدار 1.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 16 فبراير 2018. كما أن تخفيضات الإنتاج التي تقودها (OPEC)تضيف أيضا إلى التوقعات الإيجابية، من خلال تزايد التفاؤل بأن إعادة التوازن في أسواق النفط الخام جارية.

popup_close
dow-mar18-h4-alvexo-ltd-4

الاسبوع المقبل


تركز الأسواق المالية العالمية على الاحداث المتعلقة بالتضخم هذا الأسبوع، حيث يشهد رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الجديد جيروم باول امام لجان الكونغرس يوم الثلاثاء 27 من فبراير.  في حين ان يوم الخميس، الانفاق الاستهلاكي الشخصي وهو المعيار المفضل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي للتضخم، سيكون من أبرز احداث الأسبوع.

قاد اجتماع السياسة للجنة السوق المفتوحة الاتحادية التخمينات ان البنك المركزي الأمريكي سوف يرفع أسعار الفائدة في وتيرة أسرع من المتوقع. ذكر تقرير يوم الجمعة ان البنك المركزي يرى ان الاقتصاد الأمريكي قد حقق عمالة كاملة، بالرغم من تحقيق مكاسب "معتدلة" في الأجور. رفع أسعار الفائدة التالي من المتوقع ان يكون في اجتماع السياسة المقبل للجنة الفيدرالية في 20-21 مارس وتبلغ قيمته 80٪.

الارتفاع الثاني المحتمل للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع في الولايات المتحدة، من المتوقع ان يظهر تراجع صغير من نسبة 2.6% الى نسبة 2.5% يوم الاربعاء. بينما منطقة اليورو سوف تقرر ارقام مؤشر أسعار المستهلك يوم الأربعاء، الذي من المتوقع ان تكون قراءته قوية، كما انه من الممكن ان يدفع البنك الأوروبي المركزي خطوة أقرب لأنهاء برنامجه المحفز.

يصادف الخميس يوم التصنيع مع تقارير عن نمو قطاع الصناعات التحويلية إي اس ام، مع البيانات الاقتصادية القادمة من الصين وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

تحفيز المخاطر وعدم اليقين بشأن منطقة اليورو من الممكن ان يبدأ في نهاية الأسبوع بعد حدثيين سياسيان مهمان. أولا، الانتخابات الإيطالية العامة في الرابع من مارس التي ممكن ان تقود الى برلمان معلق. ثانيا، في نفس اليوم يجري الديمقراطيين الاشتراكيين الألمان استطلاع لأعضائهم حول الانضمام إلى حكومة ائتلافية أخرى مع المحافظة المستشارة أنجيلا ميركل.

تعافي سوق النفط مع ارتفاع أسعارها ليصل الى اعلى مستوى له منذ ثلاث أسابيع، مدعوما بتعليقات المملكة العربية السعودية بانها ستواصل بخفض الصادرات بما يتماشى مع الجهود التي يقودها (OPEC) لخفض الامدادات العالمية.

popup_close
eurusd-h4-alvexo-ltd-1

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول