أغلقت الأسهم على مستويات قياسية جديدة على الرغم من قلة المحفزات الأساسية

تقرير أسبوعي - 13/02/2017

أغلقت الأسهم الأمريكية على مستويات قياسية جديدة على الرغم من التفاصيل الصغيرة في مقترحات السياسة

stocks-up


الأسبوع الفائت كان خاليا من البيانات الأساسية، الا ان تلميحات جديدة حول الإصلاح الضريبي المقبل على مستوى ضرائب الشركات والأفراد، كانت دافع لتجدد التفاؤل في أسواق الأسهم الأمريكية والدولار الأمريكي حيث سيطرت السياسة على تدفق الأخبار.

 الأسبوع السابق:


هيمنت السياسية على عناوين الصحف الأسبوع الماضي، حيث تواجه أوروبا عددا كبيرا من العقبات الجديدة على الجبهة السياسية. صعود الأحزاب المعادية للاتحاد الاوروبي والحركات السياسية الشعبوية التي تهدد الحكومات القائمة في كل من فرنسا وألمانيا في الوقت الذي يستمر تسارع شكوك في منطقة اليورو.

علاوة على ذلك، عودة اليونان إلى المشهد مرة أخرى أحدث مواجهة أخرى بين منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، حيث يواصل صندوق النقد الدولي في الدعوة إلى تخفيف عبء الديون في حين ترفض ألمانيا النظر في أي من هذه التحركات، ووصفها بأنها تتعارض مع المبادئ التي وضعتها معاهدة لشبونة.

بصرف النظر عن أوروبا، اختار كلا من بنك الاحتياطي الأسترالي والبنك الاحتياطي النيوزيلندي الإبقاء أسعار الفائدة عند مستويات قياسية عند 1.50٪ و1.75٪ على التوالي. وواصل بنك الاحتياطي النيوزيلندي في العمل من أجل خفض قيمة الدولار النيوزلندي في إطار سعيه لاستعادة وتيرة ارتفاع التضخم.

كذلك آسيا نالت حصتها من الأخبار المهمة، حيث صدرت أحدث أرقام التجارة الصينية، مع فائض بلغ أعلى مستوياته في العام، وانتعاش الصادرات والواردات. في الولايات المتحدة، واصلت مؤشرات البورصات في الارتفاع وسط وعود من إدارة ترامب أن خطة التجارية الضريبة الجديدة سيتم الكشف عنها في الأسابيع المقبلة.

popup_close
nsdq-mar17weeklyreview02122017

 الأسبوع الحالي:


سوف تهيمن الأرقام المتعلقة بالناتج المحلي الإجمالي والتضخم على عناوين الصحف في الدورات القادمة في معظم الاقتصادات الكبرى في العالم. بداية الأسبوع سيتم الافراج عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي في الربع الرابع الياباني، الذي من المتوقع أن يأتي عند 0.30٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2016.

منطقة اليورو وألمانيا أيضا ستصدر الأرقام القابلة للمقارنة على مدار الأسبوع. ومن المتوقع ان بيانات الاتحاد الاقتصادي والنقدي ستبقى على حالها دون تغيير بعد توقع ظهور تسارع في النشاط الاقتصادي للقراءة الأولية من الناتج المحلي الإجمالي في الربع الرابع الألماني.

بصرف النظر عن أرقام النمو، ستصدر بيانات التضخم في أسعار المستهلكين لكل من الصين، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تظهر مكاسب إضافية، مع توسع نطاق الاتجاه السائد في الأشهر القليلة الماضية بعد تجدد أسعار الطاقة عالميا إلى جانب انخفاض عميق للجنيه واليوان الصيني.

أي تغيير في شكل الولايات المتحدة قد يمهد الطريق لمزيد من المكاسب في الدولار الأمريكي، حيث أشار بعض أعضاء اللجنة الفيدرالية احتمالية بث اجتماع مارس بشكل مباشر.

في نهاية الأسبوع، سيتم الإعلان عن معدلات البطالة في المملكة المتحدة قبل اصدار أرقام مبيعات التجزئة لكل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

popup_close
gbpusdweeklyreview02122017

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك