انخفاض اهم المؤشرات العالمية بشكل حاد خلال الأسبوع الماضي

تقرير أسبوعي - 12/02/2018

انخفاض اهم المؤشرات العالمية بشكل حاد خلال الأسبوع الماضي

sell-off

 

تعرضت الأسهم العالمية لضغوط بيع مكثفة هذا الأسبوع، حيث فقدت ما قيمته 6 ترليون دولار في القيمة السوقية للأسهم. في حين تلقى قطاع التكنولوجيا أكبر ضربة. وقد أدى ارتفاع سعر الدولار الأمريكي الى خسائر في أسعار الذهب للأسبوع الثاني على التوالي.

 الأسبوع السابق:


شهد الأسبوع المنتهي في 9 فبراير تراجعا حادا بدأ بعد صدور تقرير الوظائف غير الزراعية الأسبوع الماضي ليصل إلى مستويات لم نشهدها قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016. ابدى السوق مخاوف متزايدة بشأن احتمال التضخم وارتفاع أسعار الفائدة. كما ساعدت الأرباح القوية على ارتفاع أسعار الأسهم في السوق الثورية التي استمرت 9 سنوات حتى في منطقة التشبع الشرائية لفترة أطول من الوقت، أطول من المعتاد.

استمر التصحيح لفترة طويلة. كما انه ارتفع معدل التصحيحات بنسبة 10% الأسبوع الماضي في حالات التوسع السريع.

انخفضت اهم المؤشرات العالمية بشكل حاد خلال الأسبوع الماضي. في حين تشير قراءات مؤشر القوة النسبية إلى مستويات التشبع في البيع، حيث بقي مؤشر المتوسط المتحرك التقاربي في اتجاه هبوطي بين جميع المؤشرات الرئيسية.

انخفضت أسعار النفط الخام الأسبوع الماضي، وهي أكبر خسارة لها منذ تشرين الثاني 2016، بعد أن أكدت البيانات الأخيرة توقعات المستثمرين بزيادة الناتج الأمريكي، فوق 10 ملايين برميل يوميا، مما يهدد بعرقلة جهود كبار منتجي النفط للسيطرة على المخزون الاضافي.

شهد يوم الخميس علامات لرفع عاجل وأعلى لأسعار الفائدة في المملكة المتحدة، حيث ابدى محافظ بنك انجلترا مارك كارني وجهة نظر متشددة للاقتصاد البريطاني. ومن ناحية أخرى، فإن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لها تأثير كبير على الجنيه الإسترليني، حيث أن محادثات بنك انكلترا لرفع أسعار الفائدة ليست كافية لإنقاذ الجنيه الاسترليني من المزيد من الخسائر.

popup_close
dow-mar18-h1-alvexo-ltd

الأسبوع الحالي:


سيتم اصدار بيانات التضخم في مؤشر أسعار المستهلكين للأسواق المالية الرئيسية مثل الولايات المتحدة، المملكة المتحدة وألمانيا في الأيام القادمة، حيث سيراقب المتداولون هذا الأسبوع عن كثب عدة مؤشرات اقتصادية رئيسية، بما في ذلك مؤشر أسعار المستهلكين في 14 فبراير، والإنتاج الصناعي في 15 فبراير، ومعتقدات المستهلكين في 16 فبراير. كما سيراقب السوق عن كثب المخاطر السياسية المستمرة التي تواجه الاقتصاد الأمريكي وغيرها في جميع أنحاء العالم. توجد توقعات بأن البنوك المركزية الرائدة في العالم سوف تتراجع عن سياسات سهلة وترفع معدلات الفائدة بوتيرة أسرع من سعرها الحالي في السوق. سوف يتم تأكيد ارتفاع التضخم هذا الأسبوع حيث أنه أدى إلى بيع سوق السندات العالمية هذا العام، مع ارتفاع العائدات في الولايات المتحدة وأوروبا وجميع انحاء آسيا. ستصدر اليابان، بيانات أولية عن النمو الاقتصادي للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع حيث يبحث التجار عن المزيد من المؤشرات المؤثرة على قوة الاقتصاد وعلى تلميحات بخصوص بدأ بنك اليابان سحب التحفيز. كما أن تقرير التوظيف من أستراليا مدرج أيضا في لائحة هذا الأسبوع، حيث يسعى المستثمرون للحصول على مزيد من التلميحات حول ارتفاع معدل الأجور التي يمكن أن تشير الى بعض التلميحات حول مسار التضخم في المستقبل.

popup_close
gbpusd-h1-alvexo-ltd-4

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك