البيانات الامريكية تسيطر على تحركات الأسواق العالمية

التحليل اليومي - 29/02/2016

الين الياباني يتراجع في اعقاب بيانات ايجابية في امريكا

usd1

شهدت الولايات المتحدة الامريكية بيانات إيجابية مع نمو محدود في منطقة اليورو وعودة مختصرة للاختلاف في السياسة النقدية مرة أخرى. في حين بدأ الين الياباني بالتراجع بعد ان شهد قوة في التداول منذ يناير هذا العام وذلك بعد ان أظهرت البيانات الامريكية علامات على المزيد من رفع أسعار الفائدة هذا العام من قبل البنك الفيدرالي الأمريكي.

التقرير الأسبوعي

أظهرت البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة الامريكية بداية قوية للعام 2016 أكثر مما كان متوقعا في نهاية الفصل الرابع من العام 2015. في حين ارتفعت طلبيات السلع المعمرة لشهر يناير في أسرع وتيرة منذ 10 أشهر على خلفية زيادة الطلب وارتفاع الثقة بأن الاقتصاد الصناعي الأمريكي كان يظهر علامات على الانتعاش. وقد أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة التجارة الامريكية ان طلبيات السلع المعمرة ارتفعت بنسبة 4.90%، بينما كانت ارتفعت طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية بنسبة 3.90%. في وقت لاحق، أظهرت بيانات الناتج المحلي الإجمالي للفصل الرابع زيادة بنسبة 1.0% في النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، اعلى من التقديرات الأولية عند 0.70%. في حين كان المحللون يتوقعون ان يروا انخفاض في الناتج المحلي الى النسبة 0.30%. ارتفعت نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي بسبب عدد المخزون المتراكم والعجز التجاري الصافي. على الرغم من ان الناتج المحلي الإجمالي للفصل الرابع كان قويا، الا ان مخزونات الشركات التي فعل تم تخزينها ينظر اليها على انها علامات ضعف للناتج المحلي الإجمالي للفصل الأول من عام 2016. في حين أظهرت بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية زيادة قدرها 0.30% على أساس شهري، بينما من المتوقع ان يرتفع بنسبة 1.30% على أساس سنوي. وعلى الرغم من ان النسبة اقل من نسبة التضخم 2.00% وهي النسبة المستهدفة من قبل البنك الفيدرالي، الا انه ينظر اليها كعلامة إيجابية لدورة جديدة من رفع أسعار الفائدة. في حين كانت البيانات الاقتصادية إيجابية للدولار الأمريكي، حيث استمر اليورو والجنيه الإسترليني بالمعاناة. 

popup_close
1-eurusd-2802

الأسبوع المقبل

سيبدأ شهر التداول الجديد مع الكثير من الاخبار الاقتصادية أولها بيانات مديري المشتريات في منطقة اليورو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. والاهم من ذلك، سيشهد الأسبوع الجاري اجتماع السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الأسترالي المقرر عقده في الأول من مارس. في حين من المتوقع ان تبقى نسبة الفائدة كما هي عند 2.00%، حيث من المرجح ان ينتظر البنك الاحتياطي الكثير قبل ان يغير من سياسته. وستشهد استراليا أيضا بيانات الناتج المحلي الإجمالي عقب قرار البنك الاحتياطي الأسترالي هذا الأسبوع، ومن المتوقع ان تشهد بيانات الناتج المحلي الفصلي وتيرة متباطئة من النمو عند النسبة 0.50%. من منطقة اليورو، من المقرر ان تصدر بيانات التجزئة الألمانية الى جانب تقديرات مؤشر أسعار المستهلك لمنطقة اليورو. ومن المتوقع ان تبقى بيانات التضخم دون تغيير، بينما من المتوقع ان يتراجع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي بنسبة 0.90%. وتأتي التقديرات بعد ان سجل مؤشر أسعار المستهلك الأسبوع الماضي النسبة 0.30% و1.00% على الأساسي والرئيسي على التوالي. سيكون التركيز الرئيسي على الوظائف في الولايات المتحدة، مع الوظائف في القطاع الخاص ADP المقرر صدورها يوم الاربعاء يليها تقرير الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة. في حين من المتوقع أن يبقى معدل البطالة في الولايات المتحدة دون تغيير عند 4.90 ٪، حيث من المتوقع أن يرتفع العدد الشهري للوظائف الى 191 ألف. جاءت جميع البيانات الاقتصادية الأسبوع الماضي مثل الناتج المحلي الإجمالي، والسلع المعمرة أعلى من التقديرات، حيث من الممكن ان يبقي خبر التوظيف بغير القطاع الزراعي على الزخم في الدولار الأمريكي، الذي يتماثل للشفاء بعد هبوط قوي في منتصف فبراير شباط.

popup_close
2-gbpusd-2802

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.