المجلس الاحتياطي الفدرالي من شأنه أن ينظر بقوة بأمر رفع أسعار الفائدة في ديسمبر القريب

التحليل اليومي - 23/11/2015

استعراض اسبوعي

تراجع الدولار الأمريكي مجدّدا خلال الأسبوع إذ كشف محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفدرالية أن المجلس الاحتياطي الفدرالي من شأنه أن ينظر بقوة بأمر رفع أسعار الفائدة في ديسمبر القريب. على الرغم من غياب الإشارة عن أي شيء مؤكد حتى اللحظة، فإن الأرباح في الدولار الأمريكي تؤشر نحو المخاطر بالاتجاه السفلي مع الاخذ بعين الاعتبار شروط تجارة المغالاة في الشراء للدولار الامريكي في الفترة التي سبقت قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي فيما يزيد قليلا عن ثلاثة أسابيع منذ الآن.

الأسبوع القريب

أبدى اليورو عن تحول ليُتداول بضعف حيث خسر بنسبة -0.87٪ بعد أن واصلت التعليقات الحذرة من قبل رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي الضغط على العملة الموحدة. وبالتطرق الى الوعود الخطابية المختلفة خلال الأسبوع، فإن رئيس البنك المركزي الأوروبي ألمح أنه بالتوافق مع أي نقص في التضخم، فإنه من المرجح أن يخرج البنك المركزي الأوروبي بنبرة قوية في اجتماع ديسمبر، على الرغم من وجود بعض المعارضة لمزيد من التيسير الكمي تتمثل بالعضو ينس ويدمان. وأبقى استمرار خطاب الحمائم للبنك المركزي الأوروبي على ضعف اليورو في جميع المجالات مع توقع للأسواق بأن يُقدم البنك المركزي الأوروبي على إطلاق مفاجئة أخرى في الاجتماع المزمع في ديسمبر القريب بعد تعليق دراجي الذي يشير الى أن البنك المركزي الأوروبي "سيقدم على فعل كل ما يحتاجه" لتغذية التضخم. وسجّل اليورو مقابل الدولار الأميركي قيمة هي الأدنى له منذ قرابة 6 أشهر خلال دورات الأسبوع الماضي ليبلغ القيمة 1.0616 في حين أن الأسعار ارتدت متراجعة بهدوء عن أدنى المستويات لكنها أغلقت قرب القيمة 1.0640 قبل الجلسة الختامية يوم الجمعة. من ناحية أخرى، تمسك مسؤولي مجلس الاحتياطي الفدرالي بالخلفية المتشددة حيث علّق وليام دادلي بأن البنك الفيدرالي سوف يكون مستعدا في القريب لرفع أسعار الفائدة.

popup_close
1-eurusd-2211

واشتملت بيانات الأسبوع الماضي أيضا على أرقام التضخم في منطقة اليورو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا. وتمكن التضخم من الارتفاع قليلا في جميع المناطق بإشارة إلى أنه قد يكون هناك مجال للأسواق بأن تتكيف مع أسعار منخفضة للنفط. وبالتطرق للولايات المتحدة، فإن التضخم في أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.20٪ متجاهلا الانخفاض في الشهر السابق الذي بلغ النسبة -0.20٪، بينما في المقابل، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي السنوي في المملكة المتحدة بنسبة 1.10٪، في تحسن متواضع مقابل النسبة 1.00٪ للتضخم الذي شهدها الشهر الفائت. وتحرك معدل التضخم الأساسي في كندا أيضا الى الاعلى، مرتفعا بنسبة 0.30٪ لهذا الشهر، ليرتقي فوق النسبة السابقة التي بلغت 0.20٪. وحافظ خام غرب تكساس الوسيط على هدوئه خلال الأسبوع حيث سجّلت أسعاره مكاسب متواضعة بلغت 2.39٪ للأسبوع لتستقر بإغلاق دورة الجمعة عند القيمة 41.54$ بعد اختبار قصير للقيمة 39.89$ في وقت سابق خلال الأسبوع.

popup_close
2-cl-dec15-2211

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.