النفط يتراجع قبيل اجتماع الدوحة الحاسم

التحليل اليومي - 18/04/2016

التقرير الاسبوعي:

oil-3

ستتركز الأنظار على اجتماع الدوحة اليوم الأحد 17 أبريل، حيث سيلتقي المنتجين للنفط من منظمة أوبك وخارج أوبك لمناقشة تجميد الإنتاج النفط الخام على الرغم من الخلافات المستمرة بين الدول الأعضاء. بعد الارتفاع المطرد في أسعار النفط خلال الأسبوع، تحول النفط الامريكي الخام الى الاتجاه التنازلي يوم الجمعة قبل اجتماع نهاية الأسبوع. حيث ان الأسواق منقسمة على نتائج الاجتماع مع إيران التي رفضت تجميد إنتاج النفط حتى يصل إلى هدفه عند 4 ملايين برميل يوميا. وقد أثرت تقلبات أسعار النفط على أسواق الأسهم أيضا.

الاسبوع القادم:

تواصل البنوك المركزية المضي قدما بحذر على السياسة النقدية واختارت انتظار المزيد من البيانات قبل ذلك اقتناعا منها بأن الضغوط الانكماشية تنحسر. في حين أظهرت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة هذا الاسبوع زيادة بنسبة 0.50٪ في مارس على القراءة الرئيسية، بينما قفز مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة 1.50٪، ضاربا التقديرات ومرتفعا فوق قراءة الشهر السابق. مع ذلك، فإنه فشل في إثارة أي رد متشدد من البنك المركزي البريطاني، الذي اجتمع في وقت لاحق من هذا الاسبوع. متجاهلا البيانات، عزا البنك المركزي البريطاني ارتفاع التضخم نتيجة الاتجاهات الموسمية، وتحديدا "تأثيرات عيد الفصح" حيث أن البنك بقي حذرا في توقعاته، حيث ترك سعر الفائدة عند 0.50٪. كما شهد بيان بنك كندا لسعر الفائدة لهجة مماثلة، ولكنه زاد من توقعاته على الناتج المحلي الإجمالي خلال النصف الأول من العام. في أستراليا، ما زالت أسواق العمل تمضي قدما بقوة كما انخفض معدل البطالة إلى 5.70٪ في مارس، في حين أضاف الاقتصاد 26,100 وظيفة خلال الشهر. ولكن معظم المكاسب جاءت من طفرة في العمل بدوام جزئي، بينما تدهورت الوظائف بدوام كامل. بغض النظر، من غير المرجح أن يدفع البنك المركزي الاسترالي أسعار الفائدة للانخفاض بشكل أكبر في الوقت الحاضر. كانت البيانات الصادرة من الولايات المتحدة هذا الاسبوع مختلطة. فقد جاءت مبيعات التجزئة مخيبة للآمال، حيث ارتفعت بنسبة 0.20٪ على القراءة الرئيسية وتراجعت بنسبة 0.30٪ على الاساسي. في حين كان التضخم في الولايات المتحدة أيضا أضعف، حيث ارتفع بنسبة 0.10٪ على الرئيسي و0.10٪ على الاساسي، مخطئا التقديرات حيث من المرجح أن نرى مجلس الاحتياطي الاتحادي يواصل وتيرته الضعيفة على أسعار الفائدة. بقي معدل التضخم في الصين ثابتا عند 2.30٪، في حين سجل الاقتصاد فائضا تجاريا كما حققت صادرات مكاسب متواضعة. في حين ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول بنسبة 6.70٪ كما كان متوقعا ولكن بوتيرة أبطأ من الزيادة في الربع السابق بنسبة 6.80٪. انتعش الإنتاج الصناعي، مرتفعا بنسبة 6.80٪ في إشارة على أن الاقتصاد ينتعش بوتيرة جيدة بعد البداية الضعيفة للعام.

popup_close
1-usdjpy-1604

يعتبر هذا الأسبوع هادئا نسبيا بقدر ما يتعلق الأمر بالبيانات الأمريكية. من المقرر صدور بيانات التضخم في نيوزيلندا يوم الاحد مع توقعات ان لا يحدث أي تغيير في الربع الأول من عام 2016، بينما من المتوقع أن يرتفع التضخم بنسبة 0.30٪ سنويا على أساس السنة، مرتفعا من النسبة 0.10٪ سابقا. ينتقل التركيز إلى أوروبا حيث يبدأ الأسبوع من يوم الثلاثاء، حيث تستعد المانيا لنشر تقرير المشاعر الاقتصادية ZEW وتوقعات مرتفعة من أجل تحقيق قفزة من 4.3 سابقا في مارس إلى 8.2 في ابريل نيسان. ومن المقرر أن يجتمع البنك المركزي الأوروبي يوم 21 أبريل. في حين لا يتوقع حدوث تغيرات في اجتماع هذا الشهر لكن ماريو دراجي يمكن ان يستغل الفرصة لدفع اليورو بشكل تنازلي، على الرغم من أن العملة الموحدة قد تم تداولها بشكل مستقر إلى حد ما منذ اجتماع البنك المركزي الأوروبي الأخير. من المتوقع صدور بيانات اقتصادية هامة من المملكة المتحدة هذا الأسبوع مع تقرير الوظائف الشهري المقرر يوم الاربعاء، حيث لا يتوقع حدوث مفاجآت كبيرة مع نمو متوسط ​​الدخل الذي من المتوقع ان يبقى عند 2.10٪، في حين من المتوقع أن يبقى معدل البطالة ثابتا عند 5.10٪. يوم الخميس، ستصدر أرقام مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة ولكن ثمة توقعات انخفاض بنسبة 0.20٪ في مارس. سيلتقي البنك المركزي السويدي في الأسبوع المقبل مع معدل الفائدة الذي من المتوقع أن يبقى دون تغيير عند -0.50٪. يختتم الأسبوع بالتركيز على يوم الجمعة في كندا والتي ستشهد إطلاق سراح كل من مبيعات التجزئة وكذلك أرقام التضخم الشهرية. في حين تشير التوقعات الى انخفاض مبيعات التجزئة بنسبة 0.70٪ في فبراير، بينما من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي بنسبة 0.40٪ في شهر مارس.

popup_close
2-eurusd-1604

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.