الأسواق تتوتر قبيل قرارات البنوك المركزية

 الاسواق المالية تحت الضغط

tense-market-traders


بقيت الأسواق المالية تحت ضغط الأسبوع الماضي على الرغم من بعض البيانات الايجابية من الاقتصاديات الكبرى في العالم، حيث يستعد المشاركين في السوق لقرارات سعر الفائدة من بنك اليابان واللجنة الفيدرالية التي ستصدر يوم الاربعاء. في حين يجب ان يضيف مؤتمر النفط في الجزائر هذا الأسبوع بعض التقلبات للنفط الخام وذلك مع مناقشة تجميد الانتاج.

الاسبوع الماضي:


كان الحدث الاكبر في الأسبوع السابق قرار سعر الفائدة من بنك انجلترا. وعلى الرغم من أن لجنة السياسة النقدية اختارت عدم تغيير معدل الفائدة الذي يقف عند 0.25٪ أو توسيع التيسير الكمي، فقد ألمح أنه قد يخفض أسعار الفائدة أكثر استجابة لتليين النشاط الاقتصادي. لا يزال التضخم متماسكا والتصنيع قد ارتفع قليلا، بينما لا تزال البطالة دون تغيير عند 4.90٪، حيث ننتظر لرؤية ما إذا كان سوف يكون ذلك كافيا بالنسبة لبريطانيا لتجنب الركود. من خارج المملكة المتحدة، صدرت أرقام التضخم الأسبوع الماضي في جميع أنحاء أوروبا وأظهرت صورة مختلطة، ولكن كانت إيجابية إلى حد ما. على اساس اجمالي لمنطقة اليورو، ارتفع معدل التضخم السنوي بنسبة 0.20٪، مطابقا للتقديرات والرقم السابق. في حين كانت البيانات الاسبانية الاكثر ضعفا التي ظلت في الاراضي الانكماشية خلال العام عند -0.10٪، حيث من المتوقع ان تجرى انتخابات جديدة في الأشهر المقبلة بعد أن فشلت الانتخابات الأخيرة في استخلاص حكومة ائتلافية جديدة. في حين تراجع الانتاج الصناعي الاوروبي بنسبة -0.50٪ على أساس سنوي بعد انزلاق بنسبة -1.10٪ على أساس شهري. انتهى الأسبوع مع بيانات التضخم من الولايات المتحدة التي جاءت أكثر سخونة مما كان متوقعا، مع صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي عند 1.10٪ مقابل 0.80٪ في السابق ومؤشر أسعار المستهلك الاساسي عند 2.30٪ على أساس سنوي، مما يزيد من احتمال العمل على أسعار الفائدة من قبل لجنة السوق المفتوحة في الأسبوع القادم.

popup_close
eurusdweekly09182016

الأسبوع المقبل:


ستسيطر البنوك المركزية على الأسبوع المقبل مع الإعلانات السياسية الرئيسية من كل من بنك اليابان ولجنة السوق المفتوحة في الولايات المتحدة. سيعلن بنك اليابان عن قراره صباح اليوم الأربعاء، مع بعض المحللين الذين يتوقعون انخفاض أسعار الفائدة أو عملية تقليص محتملة، حيث سيقوم بنك اليابان بمحاولة بيع الديون طويلة الأجل، في مقابل شراء الديون الأقصر أجلا. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يعطي اصدار المشاركة الطويلة "الاستعراض الشامل" فكرة عن سياسات بنك اليابان التي ستكون فيها تسهيلات أكثر تشددا. بعد بنك اليابان، من المتوقع أن يعلن أعضاء التصويت في البنك الاحتياطي الفيدرالي عن قرارهم حول السياسة في وقت. على الرغم من أن احتمال رفع سعر الفائدة قد انخفض بشكل ملحوظ، الا ان بيانات التضخم قد عززت من هذه الامكانية يوم الجمعة نوعا ما. في حين تشير التوقعات الى ارتفاع معدل الفائدة مرة واحدة على الأقل قبل نهاية عام 2016، حيث أبقى بعض أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي الباب مفتوحا لرفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام. للحد من الخروج من جلسة دون أحداث هامة، سيقوم البنك الاحتياطي النيوزيلندي بالاجتماع لتحديد السياسة النقدية، مع أسعار الفائدة التي من المتوقع أن تبقى على حالها عند 2.00٪. وأخيرا، سيكون من المفيد ابقاء بعض الاهتمام والنظر الى مؤتمر النفط في الجزائر، حيث ستستضيف مناقشات الانتاج الجديد "تجميد" بين اللاعبين الرئيسيين في صناعة الطاقة، مما قد يسهم في ارتفاع معدل التذبذب على أسعار النفط.

popup_close
usdjpyweekly09182016