الأسواق تتعافى من صدمة استفتاء الخروج في المملكة المتحدة

تقرير أسبوعي - 04/07/2016

shutterstock_142783246


استعادت أسواق الأسهم التي انخفضت لمدة يومين في أعقاب نتائج استفتاء الخروج البريطاني معظم خسائرها مع إغلاق يوم الجمعة. تمكنت أسعار الذهب من الاستمرار بثبات على إثر استفتاء الخروج الذي أدى الى المكاسب على الرغم من الخطر الذي يهدد المسيرة. يوم الخميس، ساعدت تلميحات محافظ البنك المركزي البريطاني مارك كارني الى وجود خفض لأسعار الفائدة بالإضافة إلى ذلك المزيد من التيسير الكمي أسواق الأسهم لتسجيل مكاسب قوية.

التقرير الاسبوعي:


تلاشى العزوف عن المخاطرة الناجم عن الخروج البريطاني بحلول منتصف الأسبوع، حيث بدأت الأصول المحفوفة بالمخاطر بوقف الخسائر. بعد ملامسة مستويات منخفضة جديدة يوم الاثنين، ارتفع الجنيه الاسترليني بقوة مقابل الدولار الأمريكي من أدنى مستوياته في 31 عاما، لكن المحللين غير مقتنعين تماما إذا ما كان هناك انتعاش آخر. كانت وكالات التصنيف سريعة في تخفيض التصنيف الائتماني في المملكة المتحدة، بما في ذلك ستاندرد اند بورز وفيتش للتقييمات، حيث جردتا المملكة المتحدة من التصنيف AAA لها وAA + التصنيف الاستثماري القائم. بحلول يوم الخميس، خضت ستاندرد اند بورز التصنيف الائتماني أيضا لمنطقة اليورو من AA + الى AA لكنها رفعت توقعاتها عند 'مستقر' مقارنة مع توقعات في المملكة المتحدة عند "سلبي". صرح محافظ بنك انجلترا، مارك كارني في خطابه مساء الخميس قائلا ان البنك المركزي سوف يقيم أثر مخاطر الخروج البريطاني على الاقتصاد وإعطاء تقييم كامل من قبل اجتماع السياسة في أغسطس. وقال ان البنك المركزي يمكن أن ينظر في خفض معدل الفائدة وربما توسيع السياسة النقدية إذا لزم الأمر. أرسلت تعليقاته الجنيه بشكل تنازلي في نفس اليوم، ولكن دعمت أسواق الأسهم. ارتفعت أسعار الذهب الى مستوى أعلى في آفاق إعادة تشغيل بنك انجلترا لبرنامج التيسير الكمي. وعلى الصعيد الاقتصادي، شهدت بيانات الأسبوع الماضي الناتج المحلي الإجمالي خلال الفصل الأول في الولايات المتحدة والذي تم تعديله تصاعديا للمرة الثالثة. كما أظهرت بيانات من وزارة التجارة الأمريكية أن الاقتصاد الأمريكي نما بنسبة 1.10 ٪، مقارنة مع التقديرات الأولية عند 0.50 ٪ والتقديرات الثانية عند 0.80 ٪. خلال الأسبوع، صدرت بيانات أخرى من الولايات المتحدة كالدخل الشخصي والإنفاق الشخصي، وكلاهما أظهرت انتعاشا قويا في الانفاق الاستهلاكي والأجور. كانت بيانات التضخم التي صدرت خلال الأسبوع مكبوحة، ولكن لم تظهر أية مخاطر فورية إلى الجانب السلبي. واصل الدولار الأمريكي دعمه من قبل تدفقات الملاذ الآمن وتوقعات الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني الجيدة. في المملكة المتحدة، تضمنت البيانات الاقتصادية المراجعة النهائية للناتج المحلي الإجمالي خلال الفصل الأول والتي لم تتغير. في حين أظهرت بيانات من مكتب المملكة المتحدة للإحصاءات الوطنية أن اقتصاد المملكة المتحدة نما بوتيرة 0.40 ٪ في الفصل الأول، ولكن تم تعديل الاستثمار في الأعمال التجارية بشكل تنازلي. في اليابان، استمرت البيانات الاقتصادية في البقاء ضعيفة. وقد تراجع الإنتاج الصناعي للمرة الأولى في ثلاثة أشهر، بينما أشارت مبيعات التجزئة إلى ضعف الإنفاق الاستهلاكي. ظهرت بيانات التضخم أيضا بشكل معتدل، حيث ارتفعت بنسبة 0.80 ٪، وبنفس الوتيرة كما في ابريل نيسان.

popup_close
1-gbpusd-0207

التقرير الاسبوعي:


تبدأ الأسواق الأسبوع المقبل بملاحظة هادئة مع إغلاق الاسواق الولايات المتحدة بسبب عطلة يوم الاستقلال. مع ذلك، سيكون التركيز الرئيسي على تقرير الوظائف يوم الجمعة لشهر يونيو. يتوقع المحللين ان يكون متوسط الوظائف ما بين 175000 -181000 التي أضيفت إلى الاقتصاد الأمريكي في شهر يونيو، بينما من المتوقع أن يرتفع معدل البطالة إلى 4.80٪. سيكون تقرير الوظائف غير الزراعية يونيو هاما في سياق اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي مع التوقعات برفع سعر الفائدة، وكذلك أسئلة حول الركود على المدى القريب. الى جانب تقرير الوظائف في الولايات المتحدة، ستصدر كندا ايضا تقرير الوظائف لشهر يونيو. من المتوقع ان يرتفع متوسط التوقعات لمعدل البطالة في كندا إلى 7.0٪، بعد انخفاضه إلى 6.90٪ في وقت سابق، بينما من المتوقع أن يكون عدد الوظائف المضافة خلال شهر يونيو عند 6900. تتضمن البيانات من منطقة اليورو أرقام مؤشر مديري المشتريات الخدمات. ومن المتوقع ان يتحدث محافظ بنك إنجلترا، مارك كارني خلال الاسبوع وسيفرج البنك المركزي عن تقرير الاستقرار المالي. في أعقاب تصريحات كارني الحذرة في الأسبوع الماضي، فإن تقرير الاستقرار المالي من المحتمل ان يكسب المزيد من الاهتمام المعتاد خصوصا بعد أن صوتت المملكة المتحدة إلى مغادرة الاتحاد الأوروبي.

popup_close
2-eurusd-0207

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك