Notice: Undefined offset: 1 in /var/www/alvexo/public_html/module/classes/WordpressDb.php on line 222

Notice: Undefined offset: 0 in /var/www/alvexo/public_html/module/classes/WordpressDb.php on line 223

الأسواق تتراجع مع خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي

التحليل اليومي - 27/06/2016

shutterstock_433421956

كان رد فعل الأسواق المالية قويا إلى النتيجة المثيرة للدهشة، حيث صوتت المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي، في واحد من الاكثر الاستفتاءات المثيرة للجدل، لكنه شوهد أيضا كواحد من أعلى نسب اقبال الناخبين في تاريخ بريطانيا. شهدت نتائج الحكم أيضا استقالة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من منصبه.

التقرير الأسبوعي:


سيطرت اخبار الخروج البريطاني على الأسواق الأسبوع الماضي. في حين أظهرت النتائج الأولية أن مخيم " البقاء " اكتسب، حيث شهدت الأسواق العالمية ارتفاعا، لكن الاسعار تراجعت بعد ان أظهرت النتائج النهائية للانتخابات أن البريطانيين صوتوا لترك الاتحاد الأوروبي بأغلبية 51.9 ٪ مقابل 48.10 ٪. في أعقاب نتائج الاستطلاع المفاجأة، انخفضت الأسواق العالمية مع الجنيه الذي أخذ ضربة قوية، وانخفض إلى 1.323، وهو أدنى مستوى له مثيل منذ عام 1985. وجاءت تراجعات قوية قبل ساعات فقط، عندما كان يتداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار عند 1.50 $. في حين كانت البنوك المركزية سريعة في التحرك، مع بنك اليابان حاكم كورودا الذي تقدم لمساعدة بنك انجلترا للحفاظ على السيولة في الأسواق. في وقت لاحق من نفس اليوم، قال محافظ بنك انجلترا مارك كارني ان البنك المركزي لا يزال على استعداد لضخ 250 مليون جنيه استرليني بالإضافة الى التدابير سيولة اخرى. البنك الوطني السويسري، من جانبه أعلن أنه تدخل في أسواق العملات لوقف تقدير الفرنك السويسري، وأشار إلى أن البنك المركزي كان يراقب عن كثب التطورات. بعد إعلان النتائج الرسمية، عرض رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون استقالته ولم يحتج على المادة 50 التي من شأنها أن تؤدي إلى العد التنازلي للخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال انه سيبقى على رأس عمله حتى أكتوبر 2016، حيث من المرجح أن يكون هناك انتخابات للمسؤولين الجدد في المملكة المتحدة. شهدت الأخبار سريعة لجوء المستثمرين الى الملاذ الآمن. انخفض زوج العملات   USDJPYلفترة وجيزة إلى 98.90 ين، بينما ارتفعت أسعار الذهب إلى 1356 $ للأونصة قبل أن يتراجع بشكل طفيف. تعرض اليورو أيضا لضربة كما انخفضت العملة الموحدة إلى 1.090 $، وهو أدنى مستوى لها في 3 أشهر.

popup_close
1-gbpusd-2506

الأسبوع المقبل:


من المرجح أن يستمر استفتاء الخروج في الهيمنة على أسواق العملات خلال الأسبوع المقبل. مع ذلك، فإن بعض البيانات الاقتصادية الهامة من كندا ومنطقة اليورو والولايات المتحدة تلعب دورا في تشكيل الأسواق خلال الأسبوع. في كندا، ستصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي الشهري يوم الجمعة والتي من المتوقع أن تظهر ارتفاعا على اساس شهري اعلى من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.20٪ في أبريل. ويأتي ذلك بعد انكماش الناتج المحلي الإجمالي في مارس عند 0.20٪. في منطقة اليورو، ستكون، بيانات التضخم في منطقة اليورو الفرنسية والألمانية على المحك، ويتوقع أن تظهر انخفاضا في معدل التضخم. من المتوقع أن يظل التضخم الاوروبي ثابتا خلال الشهر، بينما من المتوقع أن يرتفع التضخم الفرنسي والالماني بشكل متواضع في مايو. في الولايات المتحدة، ستتحدث رئيسة المجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين خلال الاسبوع. ستعطي الأسواق اهتماما لخطاب السيدة يلين في أعقاب نتائج استفتاء الخروج البريطاني. وتشمل البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة المراجعة النهائية للناتج المحلي الإجمالي خلال الفصل الأول، والذي من المتوقع الآن أن يكون أعلى عند 1.0٪، بعد المراجعة الثانية عند 0.80٪. ومن المتوقع أن يصدر في وقت لاحق هذا الأسبوع بيانات المستهلك الاساسي، لكن ليس من المتوقع حدوث تغييرات كبيرة.

popup_close
2-eurusd-2506

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.