سياسات ترامب تسيطر على الأسواق العالمية

تقرير أسبوعي - 19/03/2018

سياسات ترامب تسيطر على الأسواق العالمية

fomc-meeting-6


الأسواق في انتظار اجتماع المجلس الاحتياطي الفيدرالي والخميس الرهيب الذي سوف يفصح عن امكانية رفع اسعار الفائدة في المملكة المتحدة، بالرغم من احتمالية كبيرة لعدم تغييرها بالمرة.

الاسبوع الماضي:


تزايد المخاوف من حرب تجارية عالمية محتملة مع انتهاء الأسبوع في16 مارس. ازدادت الاضطرابات في البيت الأبيض، عندما أقدم الرئيس دونالد ترامب على اقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون، بعد أسبوع من استقالة كاري كون كالمستشار الاقتصادي الأول لترامب.

إعادة النظر في اتفاقيات التجارة العالمية، بعد ان أعلن الرئيس الأمريكي انه سيقلل العجز التجاري للآمة مع فرض رسوم جمركية على البضائع الصينية بقيمة 100 مليار دولار، مما سبب بأنهاء الأسهم العالمية الأسبوع الماضي في المنطقة الحمراء. تراجعت أسواق المملكة المتحدة بسبب الخسائر في السلع الأساسية والسلع الاستهلاكية الرئيسية، كما انخفض مؤشر فوتسي100 بنسبة 0.8%.

تراجعت أيضا الأسواق الأوروبية في أسهم قطاع البنوك والتكنولوجيا. في حين ارتفع مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو بوتيرة ابطئ من المتوقع في فبراير، مما يؤشر ان البنك المركزي الأوروبي سوف يواجه معضلة بشأن تخفيض برنامج التحفيز من خلال شراء السندات. انخفض الانتاج الصناعي لكتلة 19 دولة أكثر من المتوقع. خسر اليورو مقابل الدولار الأمريكي/ بالرغم من ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك الألماني في فبراير. تمكن المؤشر الألماني داكس30 ان ينهي الأسبوع بارتفاع بنسبة 0.3%.

في حين انه في الولايات المتحدة الداو جونز انخفض 1.5% اما ستاندرد اند بورز500 انخفض 1.2%. خسارة إدارة ترامب أحد كبار الموظفين بمعدل واحد كل 17 يوم، حيث يعتبر الدوران الأكثر ارتفاعا في حكومة البيت الأبيض، قد كان محرك رئيسي للأسواق. انهت الأسهم الامريكية الأسبوع بانخفاض، بعد ان طرد الرئيس دونالد ترامب وزير الخارجية ريكس تيلرسون وسط خلافات حول السياسات الخارجية. إثر تراجع أسهم قطاعي التكنولوجيا والمالية على الأسهم العالمية سلبا.

يظهر جدول البيانات في شهر فبراير تراجع مبيعات التجزئة الامريكية للمرة الثالثة على التوالي في الشهر، اما التضخم الأمريكي قد اتى بالتناسب مع توقعات السوق، مما عزز احتمالات رفع أسعار الفائدة تدريجيا في عام 2018. سجل الإنتاج الصناعي الأمريكي الارتفاع الأكبر خلال 4 أشهر، ارتفاع مؤشر ميتشغان الامريكي لثقة المستهلك الى اعلى مستوى له منذ 14 عاما في مارس. انخفض الدولار الأمريكي مقابل منافسيه، وسط مخاوف جديدة من الاضطراب السياسي في الولايات المتحدة.

في حين انه في سوق السلع، ارتفعت أسعار النفط الخام الاسبوع الماضي، متجاهلة البيانات من إدارة معلومات الطاقة التي أظهرت زيادة مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 5.0 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 9 مارس.

popup_close
eurusd-h1-alvexo-ltd-4

الاسبوع الحالي:


تنتظر الأسواق القلقة قرار المجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. القاء الأضواء هذا الأسبوع على جيرمي باول، حيث يتجه نحو اول ارتفاع في أسعار الفائدة، بصفته رئيس المجلس الفيدرالي. في حين ان السؤال الأهم الذي يبحث عنه المستثمرون هو ما إذا كان التفاؤل بشأن الاقتصاد الأمريكي قد يؤدي إلى مزيد من الارتفاعات، أكثر من استعدادات الأسواق.

هذا الأسبوع مليء بالاجتماعات المهمة التي سوف يكون لها تأثير سياسي جغرافيا. تتوجه الأنظار الى اجتماع القمة لمجموعة العشرين وزير مالي، الذي يمتد على مدار يومين في بونيس ايريس ابتداء من يوم الاثنين. تواجد أي إشارات بتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين، بإمكانها ان تجعل المستثمرون عصبين. سيتولى وزير الخزينة الامريكية ستيفن منوتشين الدفاع عن خطط ترامب التجارية، ضد انتقاد واسع النطاق من شركاء جي20. تنظيم واستعمال العملات الرقمية بشكل قانوني، هو احدى الأمور على لائحة مجموعة العشرين وزير مالي.

تداولت أسواق الأسهم الاسيوية بشكل متفاوت يوم الاثنين عندما اتخذ المستثمرون حذرهم هذا الأسبوع، حيث من المحتمل ان يقوم البنك الفيدرالي برفع أسعار الفائدة الامريكية وربما سيفصح عن ثلاث مرات أخرى هذا العام. يبحث المستثمرون عن كثب عن أي ملاحظات من رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، لان هذا سيكون اول مؤتمر صحفي له.  

سوف يتم تخصيص ما يسمى يوم الخميس الرهيب، من اجل قرار سعر الفائدة لبنك انجلترا في الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش، سيعقد الحاكم مارك كارني مؤتمرا صحفيا بعد فترة قصيرة من الإعلان. في حين انه لا يتوقع أي تغيير، على الرغم من أن بنك انجلترا قد يشير إلى احتمال رفع سعر الفائدة في مايو. تتركز الأنظار على تطورات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث ستبدأ قمة المجلس الأوروبي التي تستمر يومين يوم الخميس، حيث يحاول المفاوضون التوصل إلى اتفاق بشأن الفترة الانتقالية بعد مغادرة المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

popup_close
dax-jun18-h4-alvexo-ltd

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول

ينطوي تداول العقود مقابل الفروقات على مخاطر خسارة كبيرة قد لا تكون مناسبة لجميع المستثمرين. يرجى التأكد من فهمك الكامل للمخاطر وأخذ التدابير اللازمة لإدارة استثمارك.

71.9% من حسابات الافراد متداولي CFD (العقود مقابل الفروقات) يخسرون المال. لقراءة المزيد

X