المخاوف الكورية تحافظ على ارتفاعات الملاذ الآمن

التحليل اليومي - 17/04/2017

 الذهب يصل الى مستويات جديد، مع تقدير الين لعدم اليقين المتزايد

geopolitics-and-gold


مع ارتفاع الضغط على كوريا الشمالية وسط تزايد مواقف كل من الولايات المتحدة والصين، واصلت المعادن الثمينة ارتفاعها الأخير، مع دفع الزخم للذهب إلى أعلى مستوياته خلال أشهر مع استمرار حركة الين في الاسترخاء طوال الأسبوع.

  الأسبوع السابق:


استمرت المخاوف الجيوسياسية رفع الزخم على الملاذ الآمن الأسبوع الماضي، حيث بلغت أسعار الذهب أعلى نقطة لها منذ انتخابات نوفمبر في الولايات المتحدة مع استمرار التوترات في شبه الجزيرة الكورية في التصاعد.

استمر الدولار تحت الضغط، وأنهى الأسبوع بشكل باهت على الرغم من خطاب ترامب، حيث تراجع الرئيس ترامب عن قرار أسعار الفائدة، معززا التعليقات السابقة بأن الدولار حاليا "قوي جدا". ومع ذلك، فإن التضخم الأمريكي قد يسهم في إضعاف توقعات رفع أسعار الفائدة بعد تباطؤ النمو السنوي لأسعار المستهلك خلال شهر مارس.

جاء التضخم الصيني أضعف مما كان متوقعا، حيث وصل إلى 0.90٪ على أساس سنوي بعد ان خالف التوقعات بنسبة 1.00٪. ومع ذلك، تمكن الميزان التجاري من الانتعاش، ليتسع إلى 23.92 مليار دولار وسط انتعاش كبير في الصادرات مع مرور العام الجديد للسنة القمرية.

أما على صعيد التوظيف، فقد استمرت معدلات البطالة في أستراليا والمملكة المتحدة معلقة عند 5.90٪ و4.70٪ على التوالي، مع استقرار مؤشر أسعار المستهلك في المملكة المتحدة عند 2.30٪ على الرغم من التأثير الأساسي التدريجي لأسعار الطاقة.

في أخبار أخرى، ترك بنك كندا أسعار الفائدة على حالها عند 0.50٪ مع استمرار الاقتصاد في نمو غير متكافئ. ونتيجة لذلك، لا تتوقع الأسواق الآن أي رفع في أسعار الفائدة قبل عام 2018.

popup_close
usdcnhweeklyreview04162017

  الأسبوع الحالي:


على الرغم من أن العديد من مراكز السوق العالمية ستغلق يوم الاثنين لعطلة عيد الفصح، سيفتتح الأسبوع مع بيانات جديدة من الصين، حيث من المتوقع أن تتراجع أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول بشكل متواضع عن الربع الرابع، مع توقعات بنسبة 1.60٪ مقارنة مع 1.70٪ التي تم الإبلاغ عنها من قبل.

بصرف النظر عن الناتج المحلي الإجمالي، سيتم الإبلاغ عن الإنتاج الصناعي وأرقام التجزئة، مع توقع أن يبقى الأول في حالة تعليق عند 6.30٪ في حين أن الزخم التجزئة سيرتفع بشكل متواضع إلى 9.60٪.

وبالتجاه نحو الشرق، من المتوقع أن تصدر اليابان أرقام تجارة مارس، مع توقع أن يتباطأ الفائض بشكل طفيف وسط انخفاض في الواردات مع تباطؤ نمو الصادرات.

ستستمر التوقعات السياسية في السيطرة على تدفق الأخبار الأوروبية مع بقاء أسبوع واحد حتى الانتخابات الفرنسية، مع الحفاظ على تقلبات عالية خاصة بالنسبة للأسهم. وبصرف النظر عن الحماس الانتخابي، سيتم الكشف عن بيانات التضخم في منطقة اليورو لشهر مارس يوم الأربعاء، مع توقعات التضخم السنوي للمستهلك الرئيسي في التراجع إلى 1.50٪ بعد وصوله في 2.00٪ في فبراير.

من المتوقع أن ترتفع مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة بشكل متواضع بعد تراجعها بنسبة -3.70٪ لتصل إلى 5.48 مليون وتيرة سنوية في فبراير. ومن المتوقع أن ترتفع تصاريح البناء المستحقة في وقت سابق من الأسبوع في حين تبدأ المساكن في التراجع بعد أن بلغت ذروتها في أكتوبر.

popup_close
xauusdweeklyreview04162017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.