مخطط ترامب لفرض الرسوم الجمركية، أوروبا وعدم اليقين السياسي

تقرير أسبوعي - 05/03/2018

 مخطط ترامب لفرض الرسوم الجمركية، أوروبا وعدم اليقين السياسي

italian-elections


انهت أسواق الأسهم العالمية الأسبوع الماضي بانخفاض، بعد ان حفز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربا تجارية، عندما أعلن انه سوف يفرض رسوم جمركية جديدة على المستوردات من الفولاذ والالمنيوم.

الاسبوع الماضي:


اثبت الأسبوع المنتهي بالثاني من مارس، انه أسبوع ناشط اخر للأسواق، كما ان ادلة الاقتصاد الكلي المهمة غمرت الاخبار. انهت أسواق الأسهم العالمية الأسبوع الماضي بانخفاض، بعد ان حفز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربا تجارية، عندما أعلن انه سوف يفرض رسوم جمركية جديدة على المستوردات من الفولاذ والالمنيوم. ركز المستثمرون بشكل أساسي على الظهور جيروم باول الأول كرئيس للمجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث شهد يوم الثلاثاء الماضي أمام لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب، مما أثار رد فعل حاد في الأسهم الأمريكية والعالمية.

انخفض الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 1.2%، كما انخفض مؤشر فوتسي 100 2.4%، وسط مخاوف من القلق بشأن عدم التوصل الى اتفاق نهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هذا الشهر، حيث تعتبر خطة الحدود الأيرلندية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واحدة من أصعب مسائل المفاوضات. انخفضت الأسهم البريطانية الأسبوع الماضي، وسط نتائج الشركات المخيبة للآمال، كما انخفض نشاط قطاع الصناعات التحويلية في المملكة المتحدة إلى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر في فبراير. بالإضافة إلى ذلك، تفاقمت ثقة المستهلك في المملكة المتحدة في فبراير.

ارتفع اليورو الأسبوع الماضي على الرغم من وجود حدثان خطيران بالقرب. احداهما النتيجة النهائية لانتخابات الحزب الديموقراطي الاشتراكي المعارض بشأن اتفاق الائتلاف مع حزب ميركل، الذي يضمن ولاية رابعة لأنجيلا ميركل في منصبها الحالي. تأكدت التوقعات بشأن برلمان معلق كنتيجة للانتخابات الإيطالية، حيث ارتفع عدد مشككي اليورو بأداء العملة المشتركة. ارتفع معدل التضخم في منطقة اليورو بوتيرة أبطأ مما كان متوقعا في فبراير، مما قلص التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيتخلى عن خطة التحفيز في وقت أقرب من المخطط له. على العكس من ذلك، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو بشكل غير متوقع في فبراير، لكن تراجعت الثقة الاقتصادية للمنطقة لنفس الشهر.

انهت الأسهم الامريكية الأسبوع في النطاق السلبي، بعد ان تبنى جيروم بأول رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي موقفا أكثر تفاؤلا بشأن المسار المستقبلي لرفع أسعار الفائدة المتوقع في عام 2018، حيث أن الدولار الأمريكي انتهى في الغالب أعلى من نظرائه.  اما بالنسبة للرزنامة الاقتصادية، انخفضت طلبيات السلع المعمرة الأمريكية أكثر من المتوقع في يناير. ارتفع الاقتصاد الأمريكي والناتج المحلي الإجمالي، كما كان متوقعا في الربع الرابع، مما أدى الى ارتفاع توقعات رفع أسعار الفائدة في عام 2018. ارتفعت ثقة المستهلك الأمريكي الى اعلى مستوى لها منذ 17 عاما في فبراير، كما ارتفع المؤشر الصناعي في إدارة التموين في البلاد لأعلى مستوى له منذ ماي 2004 في فبراير.انخفضت أسعار الذهب الأسبوع الماضي، حيث ارتفع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية.

popup_close
dax-mar18-h4-alvexo-ltd-2

الاسبوع الحالي: تسلط الأضواء على البرلمان الإيطالي المعلق، البنك المركزي الأوروبي والرواتب غير الزراعية


بدأ الأسبوع بمخاوف سياسية على اليورو، بعد ان أطلق الناخبون الايطاليون برلمانا موقوفا يوم الاحد، كما اظهرت استطلاعات الرأي ارتفاعا في عدد المتشككين في اليورو، الامر الذي يمكن ان يقود ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو الى حالة من الجمود السياسي، التي يمكن ان يستغرق الكثير من المفاوضات لأنهائها.

ابتداء من يوم الاثنين، سوف يعد مؤشر مديري المشتريات للخدمات كأحد اهم الاحداث للمملكة المتحدة، حيث ان قطاع الخدمات يشكل 80% من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة.  من المتوقع ان يكون معدل الناتج المحلي 53.3 اعلى من قراءة الشهر السابق التي كانت 53.0.  في حين ان الاحداث المهمة لهذا الأسبوع تقع في يومي الخميس والجمعة. تركز الأسواق المالية العالمية على اجتماع البنك الأوروبي المركزي يوم الخميس، من اجل معرفة تفاصيل أكثر بشأن المسار المستقبلي لأنهاء برنامجها التحفيزي الاقتصادي الضخم. في حين انه دائما يجذب خطاب ماريو دراجي اهتمام المستثمرون.

يعقد بنك اليابان اجتماع سياسة نقدية يوم الجمعة، بدون تغيير أسعار الفائدة، كما يتوقع ان يلمح على متى سيبدأ سحب التحفيز. يبقي المستثمرين عينا حاليا على تقرير الوظائف الامريكية الغير زراعية، لقياس مدى تأثيرها على راي المجلس الاحتياطي الفيدرالي حول السياسة النقدية في الأشهر المقبلة سوف يكون معظم الانتباه على أرقام معدل الدخل بالساعة، والتي من المتوقع أن ترتفع بنسبة 0.3٪، متابعة نفس المكاسب التي حققها الشهر الماضي. ارتفاع الاجور يمكن ان يكون علامة مبكرة على ارتفاع التضخم، مما يدعم حالة ارتفاع أسعار الفائدة في الأشهر القادمة. على أساس سنوي، من المتوقع أن تزيد الأجور بنسبة 2.9٪. في حين ان التوقعات هي أن البيانات سوف تظهر نمو فرص العمل من 204,000، بعد إضافة 200,000 منصب في يناير، حيث من المتوقع أن ينخفض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له في 17 عاما من 4.0٪ من 4.1٪.

كما ان هذا الأسبوع لدينا أيضا تقرير القطاع الخاص للوظائف الغير زراعية واستطلاع رأي الشرك الغير مصنعة الذي يعده معهد إدارة التموين. وأخيرا، سوف يعير المستثمرون اهتماما بأرقام التجارة الشهرية من الصين، وسط مؤشرات حديثة على أن الزخم في ثاني أكبر اقتصاد في العالم لا يزال قويا.

popup_close
eurusd-h4-alvexo-ltd-5

CFD (العقود مقابل الفروقات) هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.
79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول CFD (العقود مقابل الفروقات) مع هذا المزود.
يجب أن تأخذ في الاعتبار فيما إذا كنت تفهم كيف تعملCFD (العقود مقابل الفروقات) وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.

79% من حسابات الافراد متداولي CFD (العقود مقابل الفروقات) يخسرون المال. لقراءة المزيد

X