صندوق النقد الدولي يحذر المملكة المتحدة من تأثير الخروج من الاتحاد الأوروبي

التقرير الأسبوعي:

uk1

حذر صندوق النقد الدولي أن تصويت المملكة المتحدة يوم 23 يونيو لمغادرة الاتحاد الأوروبي قد يضر الاقتصاد البريطاني. قال صندوق النقد الدولي في تقرير صدر يوم الجمعة أن تأثير الخروج من الاتحاد الاوروبي يمكن أن يؤدي الى انكماش الاقتصاد في المملكة المتحدة بنسبة من 1 ٪ -9 ٪ على المدى الطويل، مشيرا إلى أن عدم التيقن قد يؤدي إلى تقلب السوق وضرب الإنتاجية والاستثمارات في المملكة المتحدة.

الأسبوع المقبل:

عبر المزيد والمزيد من المؤسسات المالية عن مخاوفهم بشأن تأثير الخروج من الاتحاد الاوروبي على اقتصاد المملكة المتحدة. هذا الأسبوع، ترك بنك إنجلترا في اجتماع السياسة النقدية أسعار الفائدة دون تغيير، بينما صدر أيضا تقرير التضخم. رفع البنك المركزي توقعات التضخم خلال سبتمبر، حيث يتوقع ان يرتفع التضخم في المملكة المتحدة الى 2.10٪ في عام 2018، الذي يفرض من الناحية الفنية رفع سعر الفائدة على المدى القريب. في حين شهد هذا الأسبوع ارتفاع الإنتاج الصناعي والصناعات التحويلية في المملكة المتحدة بشكل متواضع كما ارتفع إنتاج الصناعات التحويلية بنسبة 0.10٪، بينما ارتفع الانتاج الصناعي بنسبة 0.30٪ أساس الشهري. مع ذلك، انخفض التصنيع بنسبة 1.90٪ على اساس سنوي. يوم الجمعة، انخفض ناتج البناء في المملكة المتحدة بنسبة 3.60٪، مخطئا التوقعات عند انخفاض بنسبة 2.80٪ مع أرقام فبراير التي نقحت ل-0.90٪ من -0.30٪. في منطقة اليورو، كانت هناك بعض البيانات الايجابية هذا الاسبوع مع ألمانيا على رأس القائمة. في حين أظهرت أرقام الميزان التجاري فائض وذلك مع نمو الطلب الأجنبي وتقديرات الناتج المحلي الإجمالي للفصل الأول التي اشارت الى نمو الاقتصاد الألماني بوتيرة 0.70٪ محطمة التوقعات عند 0.60٪. مع ذلك كان التضخم ضعيفا لهذا الشهر. في الوقت نفسه، كان نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو ضعيفا، حيث ارتفع بنسبة 0.50٪ على النقيض من التقديرات الأولية عند 0.60٪. على أساس سنوي، كان الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو عند 1.50٪ في الفصل الأول، بالمقارنة مع التقديرات السابقة عند النسبة 1.60٪. في حين كانت اليونان لفترة وجيزة في الأخبار كما تمكن البرلمان بتمرير الإصلاحات المثيرة للجدل حول الضرائب والمعاشات كجزء من الصفقة لإطلاق 86 مليار يورو في الإنقاذ الثالث للبلاد. من المتوقع أن يتم اتخاذ هذا القرار من قبل وزراء مجموعة اليورو قبل 24 مايو. في الولايات المتحدة، كانت البيانات الاقتصادية محدودة في الغالب بالنسبة للجزء الأول من الأسبوع. استمرت مطالبات البطالة الأسبوعية بالارتفاع مع المطالبات المتزايدة إلى 294 ألف، أكثر من 277 ألف التي كانت متوقعة. يوم الجمعة، سجلت أرقام مبيعات التجزئة ارتداد قوي. وقفزت مبيعات التجزئة بنسبة 1.30٪، مسجلة أكبر مكاسب على اساس شهري منذ مارس 2015، مؤكدة على الإنفاق الاستهلاكي في الولايات المتحدة.

popup_close
1-gbpusd-1405

هذا الأسبوع سيكون مشغولا في المملكة المتحدة مع تقرير التضخم الذي سيصدر يوم الثلاثاء. تشير التوقعات الى أن مؤشر أسعار المستهلك في المملكة المتحدة تباطأ في أبريل، حيث ارتفعت بنسبة 0.30٪ في الشهر على أساس شهري انخفاضا من 0.40٪ سابقا. ومن المتوقع ان ينخفض مؤشر سعر المستهلك الرئيسي ​​الى 1.40٪ على أساس سنوي. في وقت لاحق يوم الاربعاء، من المتوقع أن يظهر تقرير الوظائف الشهري في المملكة المتحدة معدل البطالة ثابتا عند 5.10٪ مع زيادة متواضعة في متوسط الإيرادات الأسبوعية، حيث يقدر أن ترتفع بنسبة 2.30٪ باستثناء العلاوات و1.70٪ مع العلاوات للأشهر الثلاثة المنتهية في مارس. سوف تكون مبيعات التجزئة أيضا على الرادار، ويتوقع أن تظهر زيادة بنسبة 0.70٪ في أبريل بعد انخفاض بنسبة 1.30٪ في مارس. في الولايات المتحدة، سيتم الافراج عن بيانات التضخم لشهر ابريل يوم الثلاثاء ومن المتوقع أن يظهر مؤشر أسعار المستهلكين تسارع إلى 0.40٪ بعد زيادة 0.10٪ في مارس. في حين من المتوقع أن يظل مؤشر أسعار المستهلك الأساسي الذي يستثني الغذاء والطاقة ثابتا عند 2.20٪. كما سيتم الافراج عن محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة في وقت لاحق اليوم. ستصدر أستراليا تقرير الوظائف الشهري مع معدل البطالة المتوقع أن يرتفع إلى 5.80٪ في أبريل مقارنة ب 5.70٪ في شهر مارس، بينما من المتوقع أن يظهر التغير في العمالة 12,000 وظيفة جديدة بعد القفزة الكبيرة عند 26,100 سابقا. استمرت المعنويات في الدولار الاسترالي بالانخفاض بعد أن خفض البنك المركزي الاسترالي أسعار الفائدة في أوائل شهر مايو، وكذلك رسم آفاق حذرة على التضخم. حيث ان تقرير وظائف متفائل ربما قد يوقف الانخفاض في الدولار الأسترالي.

popup_close
2-usdjpy-1405