peel page fold
arrow
logo

ألفكسو - ترد الجميل للمجتمع

اكتشف المزيد

اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الحازمة تحدد وتيرة العام 2016

البنك الفيدرالي يبدأ دورة رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة مع تحسن الأوضاع

shutterstock_350302166

قدم البنك الفيدرالي الأمريكي اول خطوة على الطريق نحو تطبيع السياسة النقدية وذلك عندما رفع سعر الفائدة، بعد سنوات من بقاء الفائدة ما يقارب صفر. كان رد الفعل بالأسواق هادئا بشكل مفاجئ اخذا بعين الاعتبار ما هو على المحك بالنسبة للأدوات المالية، حيث ارتفع الدولار القوي بعد الإعلان فيما انخفضت المعادن النفيسة.

التقرير الأسبوعي:

مع نهاية العام 2015، استمر حجم التداول بالانخفاض حيث يصرف المستثمرين ارباحهم ويغلقون مراكز الصفقات تحسبا من بداية العام 2016.  كان قرار الفائدة الأمريكي هو الحدث الرئيسي الذي يقود اتجاه السوق وزخمه حيث اظهر المزيد من التوقعات الحازمة بالنسبة للفائدة الامريكية. على الرغم من انه الارتفاع الأول لسعر الفائدة، تتوقع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ان يكون هناك رفع إضافي لأسعر الفائدة في العام القادم، مضيفه زخما إضافيا للدولار الأمريكي في حين البنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة الأخرى تترقب لمشاهدة التأثير. بعد معاناة من تصريف الأرباح، بدأ الدولار الأمريكي بالارتفاع مقابل ازواج العملات الرئيسية المقابلة مع تخلي معايير الأسهم الامريكية عن أرباحها بعد الإعلان ومن المرجح ان تكمل اتجاهها التنازلي مع مرور الوقت. اختارت البنوك المركزية الأخرى ان تأجل تعديل أسعار الفائدة حيث أبقى بنك اليابان وبنك النرويج الفائدة الرئيسية ثابتة عند 0.10% و0.75% على التوالي. ارتفع مؤشر تضخم أسعار المستهلك بشكل مفاجئ في كل من المملكة المتحدة ومنطقة اليورو وعاد الى المنطقة الإيجابية حيث آتت السياسات النقدية المتكيفة ثمارها، في إشارة متنامية على التعافي.

popup_close
usdcadweeklyreview12202015

الأسبوع المقبل:

سيكون هناك الكثير من جلسات الأعياد في أسبوع التداول القادم مع اغلاق أسواق مختارة ليلة عيد الميلاد ويوم الميلاد. حيث يعني التداول المختصر ان حجم الصفقات سيكون بشكل مرجح اقل كما يستمر المتداولين بتقليل محافظهم قبل بداية السنة الجديدة. في حين ان البيانات التي ستصدر الأسبوع القادم هي أساسا من الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حيث ستعلنان عن الأرقام النهائية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الثالث. من المتوقع ان يشهد الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي توسعا عند النسبة 2.10% في الفصل الثالث، في إشارة أخرى على تعزيز الأسس. تستعد الولايات المتحدة الامريكية، الى جانب الناتج المحلي الإجمالي، الى اعلان مجموعة من التقارير الاقتصادية حول مناخ الاستثمار وقطاع الإسكان بالإضافة الى طلبيات السلع المعمرة ومبيعات المنازل الجديدة. على الرغم من توقعات التحسن لبيانات الإسكان، ستشهد السلع المعمرة انخفاضا ملموسا مع توقعات لبقاء الرقم الأساسي بشكل هامشي في المنطقة الإيجابية. في اسيا، ستصدر اليابان اخر قراءة للتضخم حيث لا يتوقع صناع السياسة ارتفاعا ملموسا مع بقاء النسبة المستهدفة للتضخم عند 2.00% بعيدة المنال.

popup_close
usdjpyweeklyreview12202015