الأنظار توجه نحو اجتماع اللجنة الفيدرالية وبنك اليابان

تقرير أسبوعي - 13/06/2016

shutterstock_416039053


سيكون اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنك اليابان هي محرك السوق الرئيسي في الأسبوع المقبل وسط خلفية من التقلبات بشأن استفتاء الخروج البريطاني من كتلة اليورو. في حين ارتفعت أسعار الذهب إلى الأمام بقوة قبيل الأسبوع المهم مع أسعار الذهب التي تراجعت الى نصف ما حققته من ارتفاعات في مايو.

التقرير الأسبوعي:


كانت الأسواق إلى حد كبير في حالة ترقب وانتظار الأسبوع الماضي. قدم خطاب جانيت يلين، والذي طال انتظاره من قبل المستثمرين تلميحات صغيرة بشأن اجتماع اللجنة الفيدرالية الأسبوع المقبل. في حين بدت محافظة البنك الفيدرالي متفائل بشكل كبير على توقعات الاقتصاد الأمريكي عندما تحدث في مجلس الشؤون العالمية في فيلادلفيا يوم الثلاثاء، الأهم من ذلك، قالت رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي انه لا ينبغي للمرء أن ينظر عن كثب أيضا الى تقرير العمالة خلال شهر واحد. وصرحت، قلصت الأسواق احتمالات رفع سعر الفائدة في يونيو حزيران. في أوروبا، كانت الأخبار الكبيرة هي برنامج الشراء لقطاع الشركات في البنك المركزي الأوروبي (CSPP).  في 8 يونيو، بدأ البنك المركزي الأوروبي بشراء سندات لقطاع الشركات كجزء من قرار سياسي قدم في وقت سابق من مارس. وعند النظر إلى 980 مليار يورو ديون الشركات الضخمة في الاسواق، فأنه من المتوقع ان يزيد البنك المركزي الاوروبي من نطاق مشترياته ببطء، حيث تشير التقديرات إلى أن نحو 5 مليارات اليورو ستدرج في عمليات شراء الأصول شهريا. يوم الخميس، تحدث ماريو دراجي في منتدى اقتصادي في بروكسل، حيث قال إنه في الوقت الذي كان فيه البنك المركزي ملزما للوصول إلى هدف التضخم، يتعين على الحكومات العمل معا، وكذلك لزيادة الإنفاق المالي. اليورو، الذي ظل مستقرا إلى حد كبير حتى ذلك الحين، لكنه بدأ في الانخفاض بعد التصريحات. في قرارات البنوك المركزية الأخرى هذا الأسبوع، ترك البنك المركزي الاسترالي سعر الفائدة دون تغيير يوم الثلاثاء، في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع. كما بدا ترك البنك المركزي للأشياء كما هي مريحا، مسلطا الضوء على الارتفاع المحلي للنمو، حيث صدرت أرقام الناتج المحلي الإجمالي للفصل الاول قبل اسبوع بشكل أفضل مما كان متوقعا. في حين اجتمع البنك الاحتياطي النيوزيلندي أيضا خلال الأسبوع يوم الخميس ولكنه ترك سعر الفائدة عند 2.25٪، في القرار الذي كان قريبا جدا من التغير. فاجأ بنك الاحتياطي النيوزيلندي مع لهجته المحايدة في بيان السياسة النقدية والغريب لم يرجع إلى ارتفاع سعر صرف الدولار نيوزيلندي. ارتفع الكيوي فوق 0.71 $ لفترة وجيزة قبل اغلاق يوم الخميس على إثر تقاعس البنك الاحتياطي النيوزيلندي. على جبهة السلع، ارتفع النفط الامريكي الخام هذا الأسبوع على إثر استمرار تعطل الامدادات في نيجيريا. لامست أسعار النفط لفترة وجيزة أمس سعر 51 $ قبل أن تتراجع قبل جلسة يوم الجمعة. وشهدت اسعار نفط برنت الخام أيضا تراجعا بعد أن سجلت أعلى مستوى سنوي فوق 52.50 $ للبرميل. واصلت أسعار الذهب في الأسبوع الماضي ارتفاعها مع اختبار الأسعار لفترة وجيزة مستوى 1270 $ بحلول يوم الجمعة. ظلت أسعار ثابته لأول يومين من الأسبوع قبل ان تبدأ الارتفاع يوم الاربعاء، حيث شهدت أسعار الذهب ارتفاعا بنسبة 1.52٪ خلال اليوم.

popup_close
1-xauusd-1106

الأسبوع المقبل:


وسط عدد من اجتماعات السياسة للبنك المركزي الأسبوع المقبل، يبرز اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وبنك اليابان. في حين من المتوقع أن يبقي البنك الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه يوم الاربعاء، ومن المرجح أن يعطي الموظفين الاقتصاديين توقعات جديدة لرفع الاسعار. في خلفية اجتماع اللجنة الفيدرالية، من غير المرجح أن تحظى ارقام التضخم في أسعار المستهلكين باهتمام الكثير. سينظر بالطبع الى أرقام مبيعات التجزئة، بالنظر إلى أن مبيعات التجزئة ارتفعت بقوة في الشهر الماضي. تشير التقديرات الأولية إلى الاعتدال مع مؤشر مبيعات التجزئة المتوقع أن يرتفع بنسبة 0.40٪ بعد ارتفاع بنسبة 1.30٪ في شهر مايو، في حين من المتوقع أن ترتفع مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 0.40٪ في الشهر. سيعقد بنك اليابان اجتماعه يوم الخميس. ويتوقع بعض الاقتصاديين أن يخفض بنك اليابان أسعار الفائدة بمقدار لا يقل عن 20 نقطة أساسية في اجتماعه الأسبوع المقبل، بينما يرى آخرون أن التأخير في الآونة الأخيرة من ارتفاع ضريبة المبيعات يمكن أن يجعل بنك اليابان يبقي على سياسته دون تغيير. وإلى جانب المجلس الاحتياطي الفدرالي وبنك اليابان، سيعقد بنك انجلترا والبنك الوطني السويسري اجتماعاتهم خلال الأسبوع. ومن المتوقع ألا يخرج أي من البنوك المركزية بأي قرارات سياسية رئيسية. على الصعيد الاقتصادي، ستصدر ارقام التضخم هذا الأسبوع من منطقة اليورو وكندا والمملكة المتحدة، بالإضافة الى أرقام العمالة في استراليا وفي المملكة المتحدة وبيانات الناتج المحلي الإجمالي الفصلي في نيوزيلندا.

popup_close
2-usdjpy-1106

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك