الذهب يحافظ على مكاسبه عند اعلى مستوى في عامين

التحليل اليومي - 11/07/2016

i


ارتفعت أسعار الذهب الأسبوع الماضي، حيث أرسل تجدد مشاعر النفور من المخاطر عوائد السندات إلى مستويات قياسية متدنية في الأسواق الرئيسية. في حين لامس الذهب سعر 1375 $ خلال الأسبوع، وعلى الرغم من صدور تقرير وظائف أفضل من المتوقع يوم الجمعة، تمكنت أسعار الذهب من الاغلاق في نهاية الأسبوع عند 1366.94 $ للأونصة. من المتوقع أن تستمر مشاعر النفور من المخاطر مع توقعات كثيرة بأن البيئة هي داعمة بشكل جيد للذهب ليصل نحو 1400 $ للأونصة.

التقرير الأسبوعي:


عاد النفور من المخاطرة إلى الأسواق الأسبوع الماضي بعد فترة وجيزة من الانتعاش. ظلت بريطانيا في صميم تركيز السوق مع تدهور المعنويات الاقتصادية والتي شهدت العديد من المستثمرين الذي سارعوا في سحب استثماراتهم من صناديق التحوط التي كان لها تأثير كبير على هذا القطاع. تراجع هذا التضخم في معنويات السوق العالمي المتدهور نتيجة لذلك. ظهرت أسعار الذهب بالقمة هذا الأسبوع، حيث اختبرت أسعار الذهب أعلى مستوى لها منذ عامين عند 1375 $ خلال الأسبوع. في حين كانت البيانات الاقتصادية من بريطانيا مختلطة مع مؤشر مديري المشتريات للخدمات والبناء الذي انخفض إلى أدنى مستوى له منذ 7 سنوات في يونيو حزيران. وعلى الرغم من الدراسات الاستقصائية التي كتبها ماركيت قبل وقت كاف من الاستفتاء في 24 يونيو كان من الواضح أن الشركات في المملكة المتحدة تتوقع أن نرى مزيدا من التباطؤ الذي يؤثر على الاقتصاد بشكل عام. انخفض الإنتاج الصناعي والصناعات التحويلية بنسبة 0.50٪ لكل منهما، أقل من المتوقع في مايو ايار. تمكنت القراءة المعدلة بشكل تصاعدي في ابريل نيسان من وضع الزيادة السنوية على أساس متين. في الولايات المتحدة، أظهرت البيانات الاقتصادية لمؤشر مديري المشتريات ISM غير الصناعي ارتفاع المؤشر الى أعلى مستوى في 7 أشهر. شهدت البيانات الصادرة عن معهد إدارة التوريد قوة واسعة تستمر في قطاع الخدمات مع توظيف المؤشر الفرعي الذي اظهر ارتفاع بقوة ويتحرك فوق مستوى 50 مما يشير إلى توسع. أظهر تقرير ADP للوظائف في القطاع الخاص لشهر يونيو أن الاقتصاد الامريكي أضاف 172,000 فرصة عمل التي كانت أكثر مما كان متوقعا. وكانت الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في الصدارة، ولكن على حاب قطاع التصنيع والبناء الذين شهدوا فقدان الوظائف. أظهر تقرير الوظائف يوم الجمعة نمو الوظائف في الولايات المتحدة. في حين أظهرت بيانات من مكتب إحصاءات العمل أن الاقتصاد الامريكي أضاف 287,000 وظيفة في شهر يونيو، أي أكثر من التوقعات عند 180,000. ارتفع معدل البطالة إلى 4.90٪ على إثر زيادة نسبة المشاركة.

popup_close
1-xauusd-0907-2

الأسبوع المقبل:


سنشهد الأسبوع القادم لقاءات بنك إنجلترا وبنك كندا الشهرية للسياسة النقدية. بعد البقاء على الهامش لمدة عامين تقريبا، سيكون اجتماع السياسة النقدية لبنك انجلترا سيأتي تحت المجهر بعد استفتاء الخروج. على مدى الأسبوعين الماضيين، شدد محافظ كارني على الدوام على أن خفض أسعار الفائدة وتوسيع التسهيلات الكمية هي الاستجابات المحتملة من البنك المركزي لوقف الظروف المالية المتدهورة حاليا في المملكة المتحدة. أصدر بنك انجلترا تقرير له حول الاستقرار المالي الأسبوع الماضي، حيث خفض متطلبات رأس المال للبنوك إلى صفر في المئة من 0.50٪ سابقا. أدى ذلك إلى تسهيل 160 مليار جنيه استرليني بالنسبة للبنوك التي من المتوقع أن تعزز الإقراض. سيصدر بنك انجلترا عن تقديره الكامل والنهائي فقط في أغسطس، كما قال كارني في السابق، ومن المرجح أن يشهد الخطاب تصريحات حذرة تستمر بالضغط السلبي على الجنيه الإسترليني في اجتماع السياسة النقدية هذا الأسبوع. تشير التوقعات الى تخفيض الفائدة ب 25 نقطة هذا الاسبوع. سيبقي بنك كندا أسعار الفائدة دون تغيير بعد عدم وجود اية انحرافات كبيرة على النمو الاقتصادي خلال الشهر الماضي. التضخم هو استثناء لهذه القضية، حيث انخفض بنسبة 1.50٪، من 1.70٪ سابقا. مع ذلك، يمكن لبنك كندا التغاضي عن الانخفاض في نسبة التضخم الشهر الماضي، والحفاظ على موقف محايد. تتضمن البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع بيانات التضخم الامريكية والصين المقرر صدورها خلال الاسبوع. ستشهد أستراليا صدور بيانات سوق العمل الشهرية على مدى أسبوع، ولكن على نطاق واسع، لاتزال الأسواق تضبط ايقاعها على التطورات من المملكة المتحدة.

popup_close
2-gbpusd-0907-2

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.