مقاييس نمو الأسعار العالمية تقبع تحت الضغط

التحليل اليومي - 31/07/2017

التضخم حول العالم يضع صناع القرار تحت مزيد من التحديات

inflation-2


امتنعت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عن تعديل السياسة في الأسبوع الماضي، ومناقشة تباطؤ التضخم الذي انعكس في بلدان مثل المملكة المتحدة وأستراليا، في حين شهدت الاقتصادات الرئيسية الأخرى زخما ضعيفا في نمو الأسعار. ونتيجة لذلك، لم يطرأ تغيير كبير عليها نظرا لأن توقعات السياسة أصبحت محفوفة بالمخاطر بشكل متزايد.

الأسبوع الماضي


بعد أن تراجعت الآمال في مجلس الاحتياطي الاتحادي الأكثر صرامة وسط انهيار في الأساسيات، يشير أحدث قرار لسعر الفائدة والبيانات إلى نظرة أكثر تفاوتا للاقتصاد الأمريكي. اختارت اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة ترك أسعار الفائدة دون تغيير بينما كانت تتخذ موقفا أكثر حذرا. وقد يبدأ تخفيض الميزانية العمومية في خريف هذا العام، إلا أن احتمال رفع سعر الفائدة قبل نهاية العام قد انخفض بشكل ملحوظ. وبصرف النظر عن السياسة، تمكن نمو الناتج المحلي الإجمالي من تحقيق التوقعات بنسبة 2.60٪ خلال الربع الثاني. كما تم الإعلان عن نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة الأسبوع الماضي، مع تراجع الرقم المماثل إلى 1.70٪ من وتيرة التوسع السنوية خلال الربع الثاني على الرغم من ارتفاع في وتيرة الفصلية إلى 0.30٪ مقابل 0.20٪ المسجلة خلال الربع الأول. أما بالنسبة إلى آسيا، فقد انخفضت البطالة اليابانية إلى 2.80٪، مسجلة أدنى قيمة منذ 22 عاما مع استمرار انخفاض البطالة. وظلت الأرقام السنوية للتضخم على أساس أساسي وعنوان رئيسي دون تغيير عند 0.40٪ لشهر يونيو، حيث بقيت أقل بكثير من هدف البنك الياباني البالغ 2.00٪. وشهدت أستراليا أيضا بيانات مخيبة للآمال للتضخم بعد أن تم تراجع الرقم إلى 1.90٪ من النمو السنوي خلال الربع الثاني، مما يحبط جهود البنك الاحتياطي الأسترالي لتشديد السياسة حيث ينخفض ​​نمو الأسعار تحت الهدف 2.00-3.00٪.

popup_close
audjpyweeklyreview07302017

الأسبوع المقبل


من المقرر أن تسيطر إعلانات التوظيف وقرارات البنك المركزي على الأخبار خلال الجلسات القادمة. ومن المتوقع أن تعلن منطقة اليورو عن آخر أرقام البطالة، حيث يتوقع أن ينخفض ​​المعدل إلى 9.20٪ في يونيو من 9.30٪ المسجلة في الشهر السابق. وستصدر نيوزيلندا أيضا معدل البطالة المتوقع أن ينخفض ​​بشكل طفيف إلى 4.80٪ خلال الربع الثاني. وستتراجع الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة والبطالة الكندية، مع توقع شهر قوي آخر من فرص العمل في الولايات المتحدة. في حين من المتوقع أن يتباطأ حجم الوظائف المضافة، حيث تتوقع الأسواق المالية انخفاضا في معدل البطالة إلى 4.30٪. ومن المتوقع أن يبقى الرقم الكندي المماثل معلقا عند 6.50٪. من جهة اخرى، سيصدر البنك الاحتياطي الأسترالي قراره الأخير بشأن السياسة النقدية، حيث يتوقع الاقتصاديون عدم حدوث أي تغيير في أسعار الفائدة خاصة وسط تراجع التضخم. وبالمثل، فإن قرار بنك انكلترا المرتقب غير متوقع لرؤية أي تحول في الموقف بعد تراجع نمو أسعار المستهلكين. من المرجح أن تعكس أرقام التضخم في الولايات المتحدة التطورات في الاقتصادات المتقدمة الأخرى، مع اقتراب أرقام مؤشر أسعار الاستهلاك المتوقع أن يعكس نمو الأسعار الذي يبقى دون هدف الاحتياطي الفيدرالي.

popup_close
eurgbpweeklyreview07302017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.