الأسهم العالمية توسع المكاسب

التحليل اليومي - 23/10/2017

تفاؤل المستثمرين يرتفع مع ارتفاع الأصول الخطرة

sp-500-index


جاءت الذكرى الثلاثين ل "يوم الاثنين الأسود" دون توليد الكثير من القلق في أسواق الأسهم، حيث هزت الأسهم الأمريكية المخاطر الجيوسياسية لإطالة المدى الثوري الاستثنائي الذي يغلق في السنة التاسعة. في الأسبوع الثاني من أرباح الربع الثالث شهدت البيانات المالية توقعات أعلى وول ستريت مع ارتفاع أسعار الفائدة بشكل جيد لهوامش الإقراض.

 الأسبوع السابق:


ارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 للأسبوع السادس على التوالي على أساس بيانات الاقتصاد الكلي المتفائلة والأرباح الفصلية الصلبة، حيث انتعش الإنتاج الصناعي الأمريكي بنسبة 0.30٪ في سبتمبر، في حين جاءت طلبات إعانة البطالة الأسبوعية أقل من التوقعات. ولتقريب هذه البيانات، تأمل المستثمرون في التوصل إلى اتفاق للإصلاح الضريبي قبل نهاية العام، بعد أن وافق مجلس الشيوخ على قرار الميزانية المالية لعام 2018.

في أخبار أخرى، أجرى المفاوضون من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا محادثات لمناقشة التعديلات التي أدخلت على اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية في الربع الأول من عام 2018.

كما سيطر صراع السلطة بين مدريد وكاتالونيا على العناوين الرئيسية هذا الأسبوع. وفى حملة صارمة، أعلن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راجوى خططا لمهاجمة رئيس كاتالونيا كارليس بويغديمونت واجراء انتخابات جديدة في المنطقة التي يقودها الانفصاليون.

كانت الأسواق المالية ضعيفة نسبيا في رد فعلها، حيث أن معظم الأصول انخفضت بفعل هذه النتيجة.

في الوقت نفسه، في آسيا، بدأ مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في بكين بخطاب افتتاحي للرئيس شي جين بينغ. واعتمد جدول اعمال الاصلاح مقعدا ظهريا حيث أكد الرئيس شي على ضرورة تجديد شباب البلاد خلال اجتماع يمنحه فترة ثانية مدتها خمس سنوات كرئيس للحزب. على جبهة البيانات، سجلت الصين النمو السنوي للربع الثالث من 6.80٪، هامشيا أقل من وتيرة 6.90٪ المسجلة في الربع السابق.

popup_close
sp-dec17-h4-3

 الأسبوع الحالي:


ستكون الأحداث الاهم في تقويم الأسبوع القادم هو إعلان السياسة النقدية المرتقب من البنك المركزي الأوروبي. وقد تمسك زوج العملات EURUSD في نطاق ضيق قبل الاجتماع حيث تتفكر الأسواق ما إذا كان سيكون الغلبة للاتجاه الثوري او الدببي. وقد ألمح الرئيس ماريو دراغي لعدة أشهر حول الحاجة إلى إجراء تغييرات في برنامج شراء الأصول. ومن المقرر ان يلتقي البنك المركزي الكندي الذي من المقرر ان يجتمع يوم الاربعاء لتحديد ما إذا كان يجب رفع اسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام.

بعد ارتفاعين في الربع الثاني في العديد من الاجتماعات، من المتوقع أن يبقى ثابتا عند 1.00٪ في أكتوبر. كما سيتم التركيز على أرقام النمو من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، حيث من المحتمل أن يكون الاقتصاد الأمريكي قد توسع بمعدل سنوي قوي بلغ 2.60٪ خلال الربع الثالث، في حين من المتوقع أن يتقدم الاقتصاد البريطاني بتباطؤ بنسبة 0.30٪ في الربع الثالث إلى سبتمبر.

في جميع أنحاء العالم في اليابان، يبدو أن الانتخابات العامة المفاجئة يوم الأحد لمنح رئيس الوزراء شينزو آبي ولاية حاسمة والثالثة على التوالي في الحكومة. ومع ذلك، من غير المحتمل أن يكون فوز آبي إيجابيا للين، حيث أنه سيشير إلى فترة طويلة من السياسات النقدية والمالية الفضفاضة.

popup_close
eurusd-daily-2

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.