مجلس الاحتياطي الفدرالي على استعداد للمضي قدما مع رفع معدلات الفائدة

تقرير أسبوعي - 28/11/2016

بيانات أقوى مجتمعة مع تحسن التوقعات تعد لمرحلة التغيير القادم في ديسمبر

shutterstock_263591438


فيما تستعد الأسواق لبيانات البطالة القادمة والقراءة الثانية من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، بدأ الاحتياطي الفيدرالي ببناء قضيته لاتخاذ إجراءات بشأن أسعار الفائدة، مع تأكيد أحدث محضر لاجتماع اللجنة الفيدرالية تحول موقف الاحتياطي الفيدرالي. يجب أن تبقى البيانات الإيجابية التي أدت إلى قرار ديسمبر كانون الاول، وستكون هناك المواقف القليلة في سبيل مزيد من التطبيع.

 الأسبوع السابق:


استمرت الارتفاع الذي أعقب الانتخابات في الأصول الخطرة في الأسبوع الماضي، مع وصول مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية جديدة، حيث استوعبت الأسواق التدابير السياسة المالية المقترحة من قبل دونالد ترامب. وسجل الدولار الأمريكي أعلى مستوى له منذ 13.5 العام مقابل سلة من العملات، مدفوعا في جزء كبير من فكرة أن السوق يعتقد ان رفع سعر الفائدة في ديسمبر هو أمر شبه مؤكد. ما يساعد على تحسين نسب رفع معدلات الفائدة، كان التنامي الكبير في الطلب على السلع المعمرة في حين تلقى قطاع الإسكان أخبار إيجابية جديدة في شكل مبيعات المنازل القائمة. على الرغم من أن مبيعات المنازل الجديدة أضرت بالتفاؤل، كان مؤشر تصنيع مديري المشتريات كافيا للحفاظ على المشاعر الإيجابية، حيث شهدت خلفية قوية للدولار الأمريكي تراجع المعادن الثمينة وغيرها. وانخفض الذهب إلى ما دون 1200 $ للأونصة. مرة أخرى في آسيا، لا تزال اليابان تختبر أسس اقتصادية متباينة بسبب تدهور البيانات التجارية. في حين تحسن التضخم بشكل مدهش، وانخفاض وتيرة الانكماش ببطء، إضافة إلى التفاؤل إذا ما تم التوصل إلى نقطة انعطاف في أسعار المواد الاستهلاكية. وفي الوقت نفسه، باستثناء ألمانيا وفرنسا، واصل التصنيع في منطقة اليورو بإظهار التحسينات، وارتفع إلى أعلى مستوياته منذ شهر كانون الثاني من عام 2014.

popup_close
eurusdweekly11272016

الأسبوع الحالي:


على الرغم من أن الأسبوع المقبل سوف يكون مليء بالبيانات الاقتصادية بعد الانتهاء من عيد الشكر، هناك حدثين من الأحداث الجيوسياسية الكبرى في الأفق يمكن أن يكون لها آثار واسعة النطاق للأسواق المالية. الحدث الأول هو اجتماع أوبك المقرر عقده في 30 نوفمبر في فيينا. في حين كانت هناك العديد من العناوين حول صفقة لتحديد سقف الانتاج في متناول اليد، لا يزال هناك الكثير من العقبات، وخاصة مع مطالبة الأعضاء الرئيسيين بالإعفاءات والدول غير الأعضاء في أوبك لا تزال غير متأكدة من المشاركة. في حين أن أسعار النفط الخام استمرت مرتفعة على احتمالات التوصل لاتفاق، وهناك خطر يتمثل في أن الصفقة لن يتم الاتفاق عليها. وبالإضافة الى اجتماع اوبك يأتي الاستفتاء الإيطالي. وهو الأول من العديد من الاستفتاءات الأوروبية، حيث قد تظهر النتائج أن المشاعر المناهضة للمؤسسة تبنى بسرعة في جميع أنحاء أوروبا. وبالإضافة إلى الجانب السياسي من الأسواق المالية، فإن الولايات المتحدة سوف تكون مسؤولة عن القراءة الثانية لإجمالي الناتج المحلي في الربع الثالث قبل تقرير الرواتب غير الزراعية يوم الجمعة. أي خيبة أمل واسعة النطاق يمكن أن تؤدي الى احتمال خفض أسعار الفائدة في ديسمبر كانون الاول. وإلى جانب هذان الحدثين الرئيسيين، من المقرر ان تصدر بيانات تصنيع مؤشر مديري المشتريات لكل من ألمانيا، الصين، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة. اما في منطقة اليورو، ألمانيا، وكندا أيضا من المقرر ان تقدم تقريرا عن أرقام البطالة.

popup_close
brnt-jan17weekly11272016

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك