الاحتياطي الفدرالي يشدد السياسة

التحليل اليومي - 19/06/2017

خطط البنك المركزي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة الإضافية وتخفيض تدريجي للميزانية العمومية

fed-rate-rise


عكس توقعات الاسواق المالية، اختار مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي زيادة سعر الفائدة بنسبة 0.25٪ إلى 1.25٪، مما دفع الدولار الأمريكي من أدنى مستوياته الأسبوعية. وبصرف النظر عن قرار رفع أسعار الفائدة، قام البنك المركزي بتحديث توقعاته الاقتصادية مع تحديد الخطوات اللازمة للتخفيض التدريجي في قيمة أصول الميزانية العمومية.

 الأسبوع السابق:


كانت جلسات التداول القليلة الأخيرة قد هيمنت عليها الإعلانات الرئيسية الصادرة عن المصارف المركزية العالمية. وكان مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي قد اختتم اجتماعه الفيدرالي الذي استمر لمدة يومين برفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ليصل إلى 1.25٪.

على الرغم من أن البيانات الأخيرة لم تكن قوية، إلا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع توقعاته للنمو بنسبة 2.20٪ خلال العام التقويمي 2017. وبصرف النظر عن التوقعات الأكثر تفاؤلا، كشفت رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين أيضا عن خطط للتراجع تدريجيا عن الميزانية العمومية ابتداء من هذا العام.

مع ذلك، فإن بعض البيانات قد تعرقل هذه الخطط، خاصة بعد تراجع التضخم الرئيسي للمستهلك إلى 1.90٪ في شهر مايو جنبا إلى جنب مع تدهور أسس السكن.

بالتحول الى أوروبا، تقترب المملكة المتحدة من تعديل السياسة النقدية في وقت أقرب مما كان متوقعا. وقد تجاوزت الزيادة في التضخم الرئيسي إلى 2.90٪ المكاسب في نمو الأجور التي وصلت إلى 2.10٪ لشهر أبريل، مما زاد من الضغط على بنك انجلترا لرفع أسعار الفائدة.

عارض ثلاثة من أعضاء لجنة السياسة النقدية قرار الإبقاء على أسعار الفائدة معلقة، مما يؤكد على تزايد الموقف الثوري لصانعي السياسات.

أخيرا، امتنع بنك اليابان أيضا عن تعديل السياسة النقدية خلال آخر قرار، حيث اختار ترك أسعار الفائدة والتيسير الكمي على التحفظ مع رفع مستوى توقعات النمو.

popup_close
gbpusdweeklyreview06182017

 الأسبوع الحالي:


بعد أسبوع كامل من قرارات السياسة النقدية، سيتم التركيز في الجلسات القادمة على بيانات التجارة ومؤشر مديري المشتريات.

بداية الاسبوع، من المقرر ان تبلغ اليابان عن الميزان التجاري، مع توقع ان يتقلص الفائض بشكل كبير على الرغم من التوقعات بانخفاض نمو الصادرات. وإذا تطابقت أرقام الاستيراد والتصدير أو تجاوزت التوقعات، فإنها ستكون علامة إيجابية إلى حد كبير بالنسبة للاقتصاد والتضخم الذي ثبت أنه غير متساو.

من المتوقع أن يتم الإعلان عن بيانات التصنيع الأولي والخدمات من جميع أنحاء منطقة اليورو، مع توقعات إجمالي أرقام منطقة اليورو ان تعاني من بطء التوسع. وعلى النقيض من أوروبا، من المتوقع أن ترتفع أرقام مؤشر مديري المشتريات الأولية الأمريكي بشكل متواضع لنفس الفترة.

بصرف النظر عن مؤشرات مديري المشتريات، سيتم الكشف عن مبيعات المنازل الأمريكية الحالية والجديدة، مع وجود أي ضعف قد يردد في تدهور بيانات المساكن وبيانات تصاريح البناء التي صدرت قبل أسبوع.

من المتوقع أن ينخفض ​​التضخم الكندي بعد الفترة القوية. وعلى الرغم من أن صناع السياسات يزدادون تفاؤلا بشأن التوقعات، فإن هناك مخاوف رئيسية في المستقبل، وهي التضخم، وتوسيع مخاطر سوق الإسكان.

بصرف النظر عن البيانات، سيقوم بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك اليابان بإطلاق محضر الاجتماع، مما يشير على الأرجح إلى تحيزاتهما الحذرة أو المتشددة.

popup_close
audjpyweeklyreview06182017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.