النشاط الاقتصادي يعود للارتفاع

تقرير أسبوعي - 31/10/2016

بيانات الناتج المحلي الإجمالي والتصنيع تقود الطريق لأساسيات عالمية أفضل

shutterstock_361632284


على الرغم من أن البيانات ما زالت أولية، تشير الأرقام الصادرة الأسبوع الماضي أن الاقتصادات العالمية الكبرى بدأت في التعافي من موجة الانكماش التي حدثت العام الماضي، حيث شهدت أرقام الناتج المحلي الإجمالي تحسينات في مجالي التصنيع والتجارة في الدول المتقدمة رغم وجود عدد من المؤشرات الاقتصادية المعاكسة المختلفة.

الأسبوع السابق:


تميز الأسبوع السابق بتزايد التغيرات في الأسس الاقتصادية، مما أدى الى ايقاف التجارة في اليابان، مع اقتراب الين الى أدنى مستوياته في أسبوعين، وظهور علامات الانحسار بتقلص الصادرات في اليابان، حيث تقلص بنسبة -6.90٪ خلال شهر سبتمبر بعد -9.60٪ تقلص في الشهر السابق. مع ذلك، لا يزال التضخم بطيء، مع بقاء الارقام في جميع أنحاء البلاد راسخة ضمن حدود الانكماش، وانخفضت أسعار سلة من السلع والخدمات الاستهلاكية بنسبة-0.50% خلال العام، متأثرة بضعف إنفاق الأسر. اما في أوروبا، شهد القطاع الصناعي في ألمانيا ارتفاعا كبيرا، مع نشاط مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ليصل الى أسرع وتيرة تسارع منذ عام 2014. تمكن نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة إلى الارتفاع فوق مستوى التوقعات بهامش كبير، حتى وسط قلق واسع النطاق حول تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث نما الاقتصاد بنسبة سنوية وصلت الى 2.30٪ مقابل التوقعات بنسبة 2.10٪ بينما ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الفصلي عند 0.50٪ وكان اعلى من تقديرات البنك المركزي بنسبة 0.30٪. وقد جاءت أرقام المملكة المتحدة أفضل من أرقام النمو في الولايات المتحدة في قراءة ارقام الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثالث. ووفقا للبيانات، فقد سجل الاقتصاد الأمريكي أسرع وتيرة ارتفاع خلال عامين حيث ارتفاع بنسبة سنوية تصل الى 2.90٪ خلال الربع الثالث بفضل الانتعاش في المخزون والصادرات.

popup_close
eurjpyweekly10302016

الأسبوع الحالي:


عادة خلال أول جمعة من كل شهر جديد ما يكون التركيز في الغالب على تقرير الوظائف غير الزراعية الامريكية، حيث ان أرقام خلق فرص العمل قد يكون المؤشر الثاني لقرار اللجنة الفيدرالية القادم مساء الأربعاء، ومن غير المتوقع حدوث اي تغيير في السياسة، الا ان الموقف المتشدد المتزايد قد يعطي الدولار الأمريكي دفعة إذا ارتفعت التوقعات في رفع الفائدة بشهر ديسمبر. وبصرف النظر عن اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي، فان بنك إنجلترا وبنك اليابان على وشك الإفراج عن قرارات السياسة النقدية الخاصة بهم، من المتوقع أن تبقى أسعار الفائدة والتيسير الكمي ثابتة في جميع المجالات، ولكن أي تلميحات بخصوص تغييرات قادمة يمكن أن يغير التفكير حول أي إضافة قادمة على الاقتصاد. اما بالنسبة لمنطقة اليورو سيتم الافراج عن البيانات الأولية لأسعار المستهلك خلال شهر أكتوبر، وتشير التوقعات الى ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.50% بوتيرة سنوية في شهر أكتوبر بعد 0.40٪ ارتفاع سجلت في شهر سبتمبر. وينتهي الأسبوع، بالإفراج عن تقرير الولايات المتحدة من غير القطاع الزراعي القطاع الزراعي يوم الجمعة، ومن الممكن ان يضيف تقرير الرواتب يوم الجمعة إضافة إلى الموقف الثوري المتزايد من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي. ارقام تلبي أو تتجاوز التوقعات قد تؤدي الى رفع تكهنات بارتفاع سعر الفائدة بشهر ديسمبر بشكل ملحوظ.

popup_close
gbpusdweekly10302016

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك