البنك المركزي الأوروبي يلقي بأوراقه في السوق

التحليل اليومي - 12/12/2016

 تراجع اليورو مع تمديد وتقليص برنامج شراء الاصول

shutterstock_455411827-1


بعد تأثير الاستفتاء الإيطالي، فوجئ المشاركون في السوق الأوروبية من قبل الإجراءات الأخيرة التي أصدرها البنك المركزي الأوروبي والتي تشمل تمديد برنامج شراء الأصول خلال شهر ديسمبر وتقليص المشتريات في ابريل نيسان. تراجع اليورو بعد الإعلان، في حين أغلق الدولار الأمريكي الاسبوع على ارتفاع مع اقتراب قرار الاحتياطي الفيدرالي.

  الأسبوع السابق:


شهدت التقلبات ارتفاعا ملحوظا الأسبوع الماضي، خصوصا في سوق الصرف الأجنبي بعد أن أحصت أصوات استفتاء الإيطالية. وعلى الرغم من ان الايطاليين صوتوا ضد قرار تعزيز الحكومة وإضافة الاستقرار، فإن رد الفعل الأولي لانخفاض اليورو والأسواق المالية انعكس بسرعة. الاثارة الحقيقية كانت خلال قرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس الذي شهد اعلان رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي تمديد برنامج شراء الأصول المستمر. إلى جانب توسيع نطاق البرنامج المنتهي في مارس، الى نيسان، وتقليص شراء الأصول من 80 مليار € في الشهر إلى 60 مليار €. في حين تركت البنوك المركزية الرئيسية الأخرى أسعار الفائدة الأساسية دون تغيير مع إبقاء بنك كندا أسعار الفائدة عند 0.50٪، كذلك أبقى البنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة عند 1.50٪. مع ذلك، شهدت أستراليا انتكاسة كبيرة خلال الربع الثالث، مع تقلص الناتج المحلي الإجمالي للمرة الأولى منذ أكثر من 5 سنوات. اما في أسيا، في إشارة إلى أن الظروف بدأت تتحسن تدريجيا في الصين، حيث ارتفعت سواء أسعار المستهلكين وأسعار المنتجين في نوفمبر تشرين الثاني. إضافة إلى التفاؤل في الصادرات والواردات التي ارتفعت مرة أخرى إلى المنطقة الإيجابية على أساس سنوي خلال 12 شهر انتهت في نوفمبر تشرين الثاني.

popup_close
euraudweeklyreview12112016

 الأسبوع الحالي:


سوف تهيمن الدورات القادمة من القرارات الرئيسية في البنوك المركزية الكبرى جنبا إلى جنب مع بيانات التضخم من مختلف أنحاء العالم. سوف تركز الأسواق في الغالب على مجلس الاحتياطي الفدرالي وقرار مجلس الاحتياطي الفدرالي الاربعاء على أسعار الفائدة إلى جانب مؤشرات لاستمرار تطبيع السياسة. ومن المتوقع على نطاق واسع ان يرفع مجلس الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة من 0.50٪ إلى 0.75٪ خلال الاجتماع، مع توقع المستثمرين النظر بعناية في البيان عن أي تلميحات لرفع أسعار الفائدة في المستقبل. وبصرف النظر عن الاحتياطي الفيدرالي، من المقرر أيضا اصدار بنك انجلترا لجنة السياسة النقدية قرارها الخاص خلال الأسبوع. التوقعات تقول انه لا يوجد أي تغيرات في بيئة سعر الفائدة أو من ناحية حجم التيسير الكمي الذي يجري حاليا. إلى جانب الاهتمام بقرارات أسعار الفائدة من المقرر الإعلان عن أسعار المستهلك في كل من ألمانيا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة التي ستبدأ الأسبوع بالإعلان عن بيانات مؤشر أسعار المستهلك يوم الثلاثاء. في وقت لاحق من هذا الأسبوع، ستفرج الولايات المتحدة بيانات قابلة للمقارنة تتعلق بأسعار المستهلك، مع توقعات متواضعة للنمو في حين أن منطقة اليورو ستعلن عن تقرير التضخم ومؤشر أسعار المستهلك يوم الجمعة. وتشمل البيانات المهمة الأخرى التي سيتم الإعلان عنها خلال الأسبوع في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة متعلقة في مبيعات التجزئة ومؤشرات المديرين المشتريات التصنيعي من مختلف أنحاء أوروبا.

popup_close
gbpusdweeklyreview12112016

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.