البنك الأوروبي المركزي يؤجج توقعات تشديد السياسة النقدية

التحليل اليومي - 24/07/2017

تصريحات دراجي تدفع اليورو تصاعديا امام العملات الأخرى

ecb-weekly


 

بقيت معظم البنوك المركزية الكبرى ثابتة تجاه سياسة التسهيلات خلال قرارات السياسة النقدية في الأسبوع الماضي، حيث ساعدت التوقعات المشرقة للنمو والتضخم على زيادة احتمالات التشديد التدريجي وشراء الأصول إذا ما تطورت الظروف بشكل إيجابي.

الأسبوع الماضي


هيمنت قرارات السياسة العامة الصادرة عن البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان على تدفق الأخبار الأسبوع الماضي على الرغم من عدم حدوث تغييرات كبيرة. ترك البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة معلقة، مع تصريحات الرئيس ماريو دراجي الذي أثار التوقعات بتحيز أكثر قوة خلال النصف الثاني من العام. في حين سوف يناقش البنك المركزي الأوروبي شراء الأصول في الخريف وفقا لدراجي، مع احتمال تشديد السياسة النقدية مما دفع اليورو إلى أعلى نقطة مقابل الدولار في عامين. مع ذلك، فإن تباطؤ التضخم الرئيسي إلى 1.30٪ إلى جانب التضخم الأساسي السنوي بنسبة 1.10٪ يمكن أن يغير التوقعات. كما حافظ بنك اليابان على السياسة دون تغيير، لكنه رد مع توقعات التضخم والتوقعات الإجمالية للناتج المحلي الإجمالي. على الرغم من أن الجدول الزمني للوصول إلى هدف التضخم 2.00٪ قد تم تمديده، تم تعديل توقعات النمو تصاعديا، مما يشير إلى تسارع النشاط الاقتصادي وهو قاب قوسين أو أدنى. في أخبار أخرى، تمكن النمو الصيني من الحصول على أعلى التقديرات، حيث ارتفع بنسبة 6.90٪ حتى نهاية الربع الثاني، بفضل قوة الدفع القوية في مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي. مع ذلك، هناك مخاوف من أن هذا النمو قد يفسح المجال أمام الضعف خلال النصف الثاني من العام وسط ظروف إقراض أكثر تشددا. مع اقتراب الأسبوع، تمكن التضخم في المملكة المتحدة من التراجع بشكل معتدل، مما ساعد على تخفيض المخاوف بشأن التضخم الذي يضعف القدرة الشرائية للأسر.

 

popup_close
gbpusdweeklyreview07232017

الأسبوع المقبل


في الجزء الاقوى من قائمة الأحداث القادمة هو قرار لجنة السوق الفيدرالية الأمريكية يوم الاربعاء. ومن غير المتوقع حدوث أي تغيير في أسعار الفائدة عند 1.25٪، ولكن سيتم رصد بيان الاحتياطي الفيدرالي بعناية لأي تلميحات عن مزيد من التشديد أو خطط لتقليل حجم الميزانية العمومية. في وقت لاحق من هذا الأسبوع، سيتم الافراج عن القراءة المسبقة للناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني، مع رفع توقعات النمو إلى 2.60٪. كما ستعلن المملكة المتحدة عن الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني، مع اشارة التوقعات حاليا الى زيادة سنوية بنسبة 0.30٪ في حين يتباطأ معدل التغير السنوي إلى 1.70٪. في حين ستقوم كندا بتقريب تقارير الناتج المحلي الإجمالي مع أرقام شهر مايو المتوقع أن تأتي في نمو بنسبة 0.20٪. في حين من المقرر ان تصدر اليابان قراءة أحدث بيانات التضخم والإنفاق. وعلى الرغم من أن الإنفاق الأسري من المتوقع أن يعود إلى المنطقة الإيجابية على أساس سنوي، فمن المرجح أن ينخفض ​​الرقم الشهري. مع ذلك، من المتوقع أن يظل التضخم معلقا عند 0.40٪ لكل من الرقم الأساسي والرقم الرئيسي، حيث أن معدل البطالة يخفض بشكل طفيف إلى 3.00٪. في نهاية الأسبوع، ستكشف أستراليا عن تضخم الربع الثاني، مع ارتفاع الأسعار بنسبة 0.50٪ للأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو و2.10٪ على أساس سنوي.

 

popup_close
eurusdweeklyreview07232017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.