الدولار يتراجع مع تحديد يلين نهج رفع أسعار الفائدة

التحليل اليومي - 04/04/2016

الدولار يتراجع مع تحديد يلين نهج رفع أسعار الفائدة

usd-3

على الرغم من بيانات التصنيع ISM التي ظهرت أفضل من المتوقع والقراءة الإيجابية على نطاق واسع لتقرير الوظائف في مارس، أغلق الدولار الأمريكي الأسبوع بشكل تنازلي بعد تصريحات رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، جانيت يلين. أدت تعليقات جانيت يلين هذا الاسبوع بشأن التضخم والنهج الحذر بالنسبة لرفع أسعار الفائدة الى تراجع الدولار بقوة وعكس المكاسب التي حققها من الخطابات المتشددة من قبل مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي الأسبوع الماضي. فشلت القراءة التي جاءت أفضل من المتوقع لمؤشر التصنيع ISM في دعم الدولار الأمريكي.

التقرير الأسبوعي

شهد الدولار الأمريكي اسبوعا هابطا مع مساعدة من الخطاب المسالم لرئيسة المجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين في النادي الاقتصادي في نيويورك يوم الثلاثاء. مع التضخم الراهن الذي يثير القلق، صرحت السيدة يلين بأن هناك حاجة لمزيد من الأدلة لكسب الثقة بأن التضخم في طور الارتفاع. مما يدل على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يتخذ نهجا حذرا في رفع أسعار الفائدة، حيث انخفض الدولار الأمريكي بقوة خلال الأسبوع في الوقت الذي ارتفع زوج العملات EURUSD إلى أعلى مستوى له في 5 أشهر وAUDUSD الى أعلى مستوياته في 9 أشهر. في حين فشلت أسعار الذهب في الاستفادة من المكاسب على الرغم من ارتفاعها أكثر من 1.0٪ يوم الثلاثاء. بحلول يوم الجمعة، أظهر تقرير الوظائف غير الزراعية الذي طال انتظاره ارتفاع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 5.0٪ ولكن مع نسبة مشاركة 63.0٪ للقوى العاملة في مارس، أعلى من فبراير عند 62.90٪.  ارتفع متوسط ​​الدخل في الساعة أيضا بشكل قوي، مرتفعا بنسبة 0.30٪ متجاوزا التوقعات عند 0.20٪. كان مؤشر التصنيع ISM قويا أيضا، حيث ارتفع إلى 51.8 للمرة الأولى منذ أكتوبر عام 2015، ويظهر ذلك بأن قطاع التصنيع في الولايات المتحدة قد بدأ يشهد توسعا. شهد الأسبوع الماضي أيضا تقارير الناتج المحلي الإجمالي التي تم إطلاقها من كندا والمملكة المتحدة. ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الشهري الكندي في يناير كانون الثاني بنسبة 0.60٪، متجاوزا التوقعات عند 0.30٪ بفارق قوي. على أساس سنوي، نما الناتج المحلي الإجمالي الكندي بمعدل 1.50٪، ارتفاعا من معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.60٪ المنقحة في ديسمبر من عام 2015. وفي المملكة المتحدة، كانت أرقام الناتج المحلي الإجمالي إيجابية ومثيرة للدهشة أيضا. في التنقيح الثالث والأخير، توسع اقتصاد المملكة المتحدة بمعدل 0.60٪، ارتفاعا من 0.50٪ وهي التقديرات السابقة. ومع ذلك، بلغ العجز في الحساب الجاري في المملكة المتحدة رقما قياسيا بلغ 7٪ من الناتج المحلي الإجمالي. في اليابان، دقت أجراس الإنذار كما أظهرت استطلاعات الرأي تانكان الصناعي وغير الصناعي يوم الجمعة أن تفاؤل الشركات تراجع. في حين شهد الأسبوع بيانات قاتمة على نطاق واسع من اليابان، حيث تراجعت مبيعات التجزئة بنسبة 2.30٪ في فبراير، وانخفض الإنتاج الصناعي بنسبة 6.20٪ في الشهر، واحدا من أكبر الانخفاضات منذ عام 2011. من المقرر ان يجتمع البنك المركزي الياباني، حيث تشير التوقعات الى مزيد من التوسع للقاعدة النقدية المرتفعة.

popup_close
1-eurusd-0204

الاسبوع المقبل

سيشهد الاسبوع المقبل أخذ البنك الاحتياطي الأسترالي مركز الصدارة. في حين من المتوقع ان لا يكون هناك أي تغيير على أسعار الفائدة، في الوقت الراهن عند 2.0٪، حيث ان الأسواق حذرة كما أن البنك الاحتياطي الأسترالي قد ضخم الدولار الاسترالي الذي حقق مكاسب مطردة في الفصل الأول. ومع ذلك، من المرجح أن يظل بيان السياسة النقدية محايدا بقدر ما يتعلق الأمر بالتوقعات الاقتصادية المقلقة. من المقرر ان تصدر بيانات تصاريح البناء ومبيعات التجزئة من أستراليا خلال الأسبوع مع توقعات إيجابية أيضا. سيشهد هذا الأسبوع أيضا خطابات من ماريو دراجي وجانيت يلين التي من المحتمل أن تكون المحرك الأساسي للسوق مرة أخرى في ضوء ارتفاع قيمة اليورو مقابل الدولار والتنمية من أسواق العمل الامريكية في مارس اذار والتي شهدت زيادة في متوسط ​​الدخل فضلا عن معدل المشاركة. ومن المقرر ان تطلق بيانات سوق العمل في كندا يوم الجمعة مع توقعات بأن يبقى معدل البطالة الكندي دون تغيير عند النسبة 7.30٪ في مارس بعد زيادة مطردة في القراءة. وعلى صافي التغير في البطالة، من المتوقع أن يضيف الاقتصاد الكندي 15300 وظيفة في مارس بعد انكماش عند 2300 وظيفة في فبراير.

popup_close
2-audusd-0204

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.