الدولار الأمريكي يكسب القوة عقب بيانات الناتج الإيجابية

التقرير الأسبوعي

usd3

أنهى الدولار الأمريكي الأسبوع منتعشا ومعوضا لخسائره من الأسبوع السابق عقب التصريحات الصقورية من قبل مسؤولين فيدراليين والناتج الإجمالي المحلي للفصل الرابع المرتفع. جاءت تصريحات أعضاء المجلس الفيدرالي قوية بشأن أسعار الفائدة، في حركة مفاجئة. جاءت التصريحات عقب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي كان أكثر ضعفا وواعدا بتطوير السياسة النقدية المتكيفة، لتتوقع رفع أسعار الفائدة مرتين في عام 2016.

الاسبوع المقبل

أغلق الدولار الأمريكي الأسبوع متعافي من معظم الخسائر التي مني بها قبل اسبوع. وعلى الرغم من طلبيات السلع المعمرة الضعيفة التي سقطت بنسبة -1.0٪ على الاساسي و-2.80٪ على الرئيسي وأرقام مبيعات المنازل القائمة والجديدة المختلطة، تمكن الدولار بالحفاظ على وتيرة ثابتة له من المكاسب. في حين اظهرت المراجعة النهائية للناتج المحلي الإجمالي في الفصل الرابع يوم الجمعة بأن الاقتصاد الأمريكي قد نما بنسبة 1.40٪ بشكل سنوي ارتفاعا من التقدير السابق البالغ 1.0٪. في أوروبا، كانت الأسهم تحت الضغط كما أرسلت الهجمات الإرهابية في بروكسل الأسواق لفترة وجيزة في رحلة إلى بر الأمان. في حين ارتفع الين والفرنك السويسري والذهب نتيجة لذلك، لكن العزوف عن المخاطرة سرعان ما تلاشى كما عادت الأسواق الى طبيعتها. شهد هذا الأسبوع بيانات اقتصادية في منطقة اليورو مع مؤشر مديري المشتريات الخدمي الذي ارتفع إلى 54.0، في حين كان التصنيع ضعيفا عند القيمة 51.4. كان المركب مؤشر مديري المشتريات أعلى أيضا على نطاق واسع عند 53.7. كانت البيانات الاقتصادية على نطاق واسع ايجابية مع أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفرنسية يوم الجمعة التي تنقيحها تصاعديا أيضا. مع ذلك، بقي اليورو تحت الضغط لأكثر من أسبوع. كان الجنيه الاسترليني الخاسر الأكبر هذا الأسبوع، حيث فشل تضخم أسعار المستهلكين في الحفاظ على المكاسب الأخيرة في الأجور. ارتفع معدل التضخم في بريطانيا بنسبة 0.30٪ في فبراير على اساس سنوي، نفس النسبة في يناير كانون الثاني، في حين كان معدل التضخم ثابتا عند 1.20 ٪. وكانت مبيعات التجزئة مشجعة قليلا كما انخفضت مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 0.20٪، أي أقل من المتوقع -1.0 ٪، بينما انخفضت مبيعات التجزئة الرئيسية بنسبة 0.40 ٪ مقابل التوقعات بتراجع 0.70 ٪ على أساس شهري. في حين شهدت أرقام مبيعات التجزئة ارتفاعا طفيفا مما ساعد الجنيه الاسترليني على التعافي من أدنى مستوى له في 5 ايام عند إغلاقه يوم الجمعة.

popup_close
1-eurusd-2603

تتجه الأسواق في تعاملاتها الى الاسبوع لشهر مارس. ومن المتوقع أن تبقى هادئة مع معظم الأسواق التي تبقى مغلقة بسبب عطلة عيد الفصح يوم الاثنين. في حين سيكون التقويم الاقتصادي مشغولا من يوم الاربعاء بدءا من بيانات التضخم الألمانية وتقرير الوظائف الشهري في الولايات المتحدة مع توقعات لزيادة قدرها 200,000 وظيفة في شهر مارس. سيشهد يوم الخميس أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفصلي من الدنمارك، بينما ستصدر أرقام مبيعات التجزئة الاسبانية لشهر فبراير. من المتوقع أن تصدر المراجعة النهائية لبيانات الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الرابع الذي من المقرر أن يبقى دون تغيير عند 0.50٪ وفقا لمكتب المملكة المتحدة للإحصاءات الوطنية. في الجلسة الأمريكية، من المقرر صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي الشهري في كندا. من المقرر إطلاق سراح البيانات الشهرية الأكثر مشاهدة يوم الجمعة، وهي بيانات الوظائف غير الزراعية. تشير التوقعات الى زيادة عدد الوظائف بقيمة 200,000 وظيفة، في أعقاب زيادة بقيمة 242000 في فبراير شباط، ومن المتوقع أن يظل معدل البطالة منخفضا عند النسبة 4.90 ٪ في الولايات المتحدة، وهو الشهر الثالث على التوالي التي تبقى فيه البطالة في الولايات المتحدة دون عتبة 5.0 ٪.

popup_close
2-gbpusd-2603