الدولار يتراجع إلى أدنى مستوياته خلال 7 أشهر

التحليل اليومي - 22/05/2017

اليورو والمعادن الثمينة في ارتفاع بعد انخفاض العملة الأمريكية وسط المشاكل السياسية والاقتصادية

dollar-down


في الوقت الذي يبدأ فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جولته الخارجية الأولى، الا ان الشعور بالضيق مرة أخرى يؤثر على العملة الأمريكية بعد مجموعة من المشاكل السياسية وتفاقم البيانات. مع تعرض الدولار للضغط، تزايد الطلب على الذهب، مع استفادة اليورو من موجة ضعف الدولار الحالية.

 الأسبوع السابق:


بعد أن وصلت إلى مستويات قياسية جديدة في وقت سابق من الأسبوع، تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في أعقاب البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال والاضطراب المستمر في عاصمة البلاد، حيث أدى القلق إلى عمليات بيع واضحة في الدولار، مما أدى إلى انخفاض العملة إلى أدنى مستوياتها في 7 أشهر مما ساعد على تحفيز المكاسب في المعادن الثمينة، بينما وصل زوج العملات EURUSD إلى أعلى نقطة له في أشهر.

بالإضافة إلى التعثرات السياسية، بدأ قطاع الإسكان في إظهار بوادر ضعف كما يتضح من انخفاض أسعار المساكن إلى أدنى مستوياته في 5 أشهر إلى جانب تراجع تصاريح البناء.

في مجال الطاقة، يستمر عدد منصات النفط الأمريكية في الارتفاع، حيث ارتفعت إلى 720 منصة في الأسبوع الماضي وفقا لبيكر هيوز. واستمرت مخزونات النفط الخام في الانخفاض مما دفع مكاسب إضافية في العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط قبيل اجتماع أوبك المقبل.

اما في اليابان ارتفع النمو إلى 2.20٪ على أساس سنوي وفقا لقراءة أولية في الربع الأول من الناتج المحلي الإجمالي. وجاءت مؤشرات إيجابية أخرى من البطالة الأسترالية التي تمكنت من الانخفاض إلى 5.70٪ حيث انخفض الرقم القياسي البريطاني إلى 4.60٪، وهو أدنى مستوى للبطالة منذ عام 1975.

وبنهاية الأسبوع، انخفض التضخم الأساسي الكندي بشكل مفاجئ إلى 1.30٪ لل 12 شهر والتي وانتهت في أبريل، حيث استمرت أسعار المستهلك الرئيسية معلقة عند نسبة 1.60٪.

popup_close
cl-jun17weeklyreview05212017

 الأسبوع الحالي:


من المقرر ان يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي بالإفراج عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية السابق يوم الاربعاء، حيث يأمل المستثمرون في الحصول على تفاصيل مهمة حول مسار أسعار الفائدة.

بصرف النظر عن بنك الاحتياطي الفيدرالي، فإن القراءة الثانية للربع الأول من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة من المقرر أن تصدر يوم الجمعة، مع توقعات تشير إلى ظهور انخفاض في الزخم التوسعي على أساس ربع سنوي وسنوي. وسيكون الشاغل الرئيسي هو أرقام المساكن المتعلقة بمبيعات المنازل الجديدة والقائمة، وكلاهما يتوقع أن ينخفض ​​خلال الفترة. إذا كانت تعكس انكماشا في بداية المساكن وتصاريح البناء، يمكن أن يكون هناك المزيد من المتاعب في قطاع الإسكان في الولايات المتحدة.

في آسيا، ستتركز البيانات في اليابان التي من المقرر أن تعلن عن أحدث الميزان التجاري وأرقام التضخم. ومن المتوقع أن يتضاعف التضخم الأساسي ليصل إلى 0.40٪ للفترة مقارنة مع 0.20٪، مما يسلط الضوء على تحسن التوقعات لبنك اليابان.

البيانات الأوروبية تبدأ مع الناتج المحلي الإجمالي الألماني الذي من المتوقع أن يبقى معلقا عند 0.60٪ للربع الأول مع توسع سنوي عند 1.70٪. سيعقد تقرير التضخم في المملكة المتحدة جلسات الاستماع يوم الثلاثاء قبل قراءة ثانية للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول، ومن المتوقع أن يظهر زخم النمو دون تغيير عند الربع بنسبة 0.30٪ على أساس ربع سنوي و2.10٪ على أساس سنوي.

popup_close
gbpusdweeklyreview05212017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.