البنوك المركزية تتجه للمواقف الثورية على نحو متزايد

تقرير أسبوعي - 18/09/2017

 التضخم وبيانات البطالة يحفز بنك انجلترا للحديث عن تشديد السياسة النقدية

uk-central-bank


قام بنك انجلترا بتخطي خططه الخاصة بالتطبيع بعد أن فاجأ بنك كندا الأسواق برفع مؤشره الخاص للمرة الثانية خلال اجتماعين. ارتفاع معدل التضخم والبطالة المنخفضة لعدة عقود أدى إلى اتخاذ قرار بنك انجلترا بالتفكير في خفض أو إزالة التدابير التكيفية خلال الأشهر المقبلة.

  الأسبوع السابق:


على الرغم من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد أثر بشكل كبير على التوقعات كما يتضح من أحدث المؤشرات على أن مفاوضات الاتحاد الأوروبي لا تزال معلقة على العديد من القضايا، فإن الاقتصاد الأوسع يواصل التقدم. وأشارت أرقام التضخم إلى ارتفاع جديد في التضخم بعد أن ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 2.90٪ على أساس سنوي. في حين ارتفعت أسعار السلع الأساسية بنسبة 2.70٪.

بالإضافة إلى تفاؤل التضخم الرئيسي، انخفض معدل البطالة إلى أدنى مستوى جديد في العقود المتعددة بنسبة 4.30٪، على الرغم من أن تباطؤ نمو الأجور قد أثر على المشاعر. وبغض النظر عن ذلك، أشار بنك انجلترا إلى نيته البدء تدريجيا في إزالة المساكن على المدى القريب، مما ساعد الجنيه الإسترليني على دفع أعلى مستوى له منذ 1 سنة مقابل الدولار الأمريكي.

شهد التضخم في الولايات المتحدة ارتفاعا طفيفا، حيث سجل التضخم الأساسي ارتفاعا في معدل التضخم بنسبة 1.70٪ سنويا حتى نهاية أغسطس، حيث بلغ الرقم الرئيسي 1.90٪. وبصرف النظر عن البيانات الاقتصادية، ارتفعت مخزونات النفط الخام الأمريكي للأسبوع الثاني على التوالي وسط سجل سحب مخزونات البنزين في الولايات المتحدة نظرا لأن طاقة التكرير المسكوبة تعود تدريجيا بعد تأثير إعصار هارفي.

من أجل الخروج من الأسبوع، بدأت الجهود التي يبذلها صانعو السياسات لتهدئة المضاربة السكنية والنمو المتفشي للديون تتشكل وتترك أثرا دائما. وانخفض نمو الإنتاج الصناعي الصيني إلى 6.00٪ من 6.40٪. في حين تعثرت استثمارات الأصول الثابتة إلى أدنى وتيرة توسعية منذ عام 1999.

popup_close
eurjpyweeklyreview09172017

  الأسبوع الحالي:


من المقرر أن تلتقي القرارات الرئيسية في الجلسات المقبلة، حيث سيجتمع مسؤولون في البنك المركزي من الاحتياطي الفدرالي الأمريكي وبنك اليابان هذا الأسبوع. ومن غير المتوقع حدوث تغييرات رئيسية من بنك الاحتياطي الفدرالي، مع توقعات بقاء أسعار الفائدة عند 1.25٪.

مع ذلك، قد يشهد الدولار تحولا إذا كان البنك المركزي يناقش احتمال تخفيض الميزانية العمومية خلال بيان ما بعد القرار. وبصرف النظر عن السياسة، سوف يكون السكن التركيز الرئيسي في الولايات المتحدة، مع توقع تصاريح البناء في الانخفاض مع بداية المساكن والمبيعات المنزلية القائمة ترتفع بشكل متواضع.

من المتوقع أن يعلن بنك اليابان إلى قراره الخاص بالسياسة النقدية، مع عدم توقع مفاجآت كبيرة. وعلى صعيد التجارة، من المتوقع أن تستمر أرقام الصادرات في التقدم في حين يتوقع أن تتباطأ وتيرة الواردات على أساس سنوي.

 

في منطقة اليورو، ستصدر بيانات التضخم لشهر أغسطس، حيث من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي إلى 1.50٪ من 1.30٪ المسجلة في يوليو بينما من المتوقع أن يبقى التضخم الأساسي دون تغيير عند 1.20٪.

من المقرر أن تتحدث رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي في فلورنسا حيث ستناقش خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وسيكون لهذا الأمر أهمية خاصة بالنظر إلى الرياح المعاكسة الحالية التي تواجه المفاوضات حيث لا يتفق أي من الطرفين على المبادئ الأساسية للخروج السلس.

popup_close
gbpusdweeklyreview09172017

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك