peel page fold
arrow
logo

ألفكسو - ترد الجميل للمجتمع

اكتشف المزيد

البنوك المركزية تقلص من التوقعات

توقعات النمو والتضخم تعدل تنازليا وسط تنامي المخاطر

gdp-2

خفض صناع السياسة في البنوك المركزية للاقتصادات المتقدمة من توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي وتضخم أسعار المستهلك وسط تجدد المخاطر على التوقعات في ظل الأداء الضعيف لأسعار السلع والتباطؤ في التجارة العالمية بينما تزداد احتمالية طرح المزيد من التسهيلات في السياسة النقدية.

التقرير الأسبوعي:

بعيدا عن جميع البيانات المهمة الصادرة عن تقرير التوظيف الأمريكي يوم الجمعة، كان الدافع وراء الزخم في الأسواق المالية العالمية في المقام الأول هو تعديل توقعات الناتج المحلي الإجمالي والتضخم من الأسواق المتقدمة ومن ضمنها المملكة المتحدة واليورو. في حين لاتزال الاقتصادات المتقدمة تعاني من آثار انخفاض أسعار الطاقة والنمو الضعيف بسبب الظروف الخارجية الضعيفة. خفضت المفوضية الأوروبية توقعاتها الخاصة لمعدل التضخم والنشاط الاقتصادي وسط هذه المخاطر، حيث من المتوقع ان يكون التضخم عند نصف المستويات المتوقعة في نوفمبر، منخفضا الى النسبة 0.50% لتوقعات العام 2016. عكس بنك إنجلترا تلك المراجعات، مع التضخم الذي من غير المتوقع ان يصل الى النسبة المستهدفة له عند 2.00% حتى العام 2018 بينما تم تقليص توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام 2016 الى النسبة 2.20% من النسبة 2.50% سابقا. كان التصنيع والخدمات نقطة محورية في اسيا، حيث عانى التصنيع الصيني من انكماش مستمر في حين ظلت الخدمات البقعة القوية في الاقتصاد، والتي استمرت في التوسع. أخيرا، عبر المحيط الهادي، تناقضت القراءة القوية للناتج المحلي الإجمالي في وقت مبكر من الأسبوع مع بيانات التوظيف التي صدرت يوم الجمعة التي أظهرت تباطؤ عند القيمة 151,000 وظيفة جديدة فقط، مخطئة التوقعات بفارق كبير على الرغم من انخفاض معدل البطالة الى النسبة 4.90%.

popup_close
gbpusdweeklyreview02072016

الأسبوع المقبل:

سيشهد الأسبوع القادم بيانات محدودة صادرة من جميع انحاء العالم بسبب العدد الكبير من عطلات السوق. حيث ستكون اسيا الأكثر هدوء في الأسبوع القادم وسط الاحتفالات برأس السنة الصينية الجديدة والتي ستشهد فيها الأسواق المالية اغلاقا لمدة أسبوع كامل. في حين سيتم اغلاق الأسواق اليابانية يوم الخميس بمناسبة عيد التأسيس الوطني. بينما ستصدر الإعلانات الرئيسية بشكل أساسي من منطقة اليورو والولايات المتحدة. في حين ستصدر بيانات الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو يوم الجمعة الى جانب بيانات الناتج المحلي الإجمالي من ألمانيا، مع توقعات انخفاض بشكل متواضع لكلا القيمتين السنويتين. في حين تستعد إيطاليا لإصدار بيانات الناتج المحلي الإجمالي في نفس الجلسة والذي من المتوقع ان تشهد البيانات تسارعا في الوتيرة. ستعلن المملكة المتحدة عن بيانات التصنيع والإنتاج الصناعي يوم الأربعاء، مع توقعات لتسارع الوتيرة التصنيع المتباطئة على أساس سنوي بينما من المتوقع ان يشهد الإنتاج الصناعي ارتفاعا بنسبة 1.00% خلال نفس الفترة. في حين تتركز البيانات الصادرة من الولايات المتحدة على مبيعات التجزئة، مع توقعات التحسن بشكل متواضع في كل من البيانات الرئيسية ومبيعات التجزئة الأساسية.     

popup_close
dax-mar16weeklyreview02072016