صفقة البريكسيت لا تسير على ما يرام، الباوند تحت الضغط

تقرير أسبوعي - 07/01/2019

البريكسيت في خطر

brexit-struggles


سوف يبدأ الجدل حول اتفاقية البريكسيت التي قدمتها السيدة ماي يوم الأربعاء، بما في ذلك التصويت المفيد الذي سيتم تعيينه قبل نهاية هذا الشهر. حاليا لدينا التواريخ التالية في 15 أو 16 يناير، التي من المحتمل ان يتم التصويت فيها.

تحاول الآن رئيسة الوزراء تيريزا ماي الحصول على تنازلات من المديرين الأوروبيين بشأن الدعم، حيث انها بحاجة لتأمين التأمينات القانونية، لإرضاء البرلمان.

الآن من الصعب تصور وضع تستطيع فيه تسوية رئيسة الوزراء في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن تجد أصواتاً كافية للفوز بالبرلمان.  يعني انه هناك نوعًا ما من التشويق في كل من البريكسيت والتصويت الهادف. ستكون صفقة البريكسيت هذا الأسبوع المحرك المهم، ومن المتوقع أن يكون الجنيه تحت توتر ملحوظ.

الأسبوع الماضي:


ارتفع الين يوم الخميس مقابل منافسيه. في حين ان الأكثر أهمية هو كسر العملة اليابانية الشعبية مستويات الدعم الفني الهامة. ترسل مخاطر النمو العالمي الجديد معظم المتداولين إلى الأصول الآمنة. أضاف تحذير الأرباح من أبل مخاوف للمستثمرين بشأن تراجع النمو العالمي. عاد أعضاء السوق الأسبوع الماضي إلى الأمان، الى الين الياباني الذي يعد ملاذًا آمنًا، والذي ارتفع بنسبة 1.5% تقريبًا مقابل الدولار الأمريكي ليصل إلى مستوى 107.26.

popup_close
usdjpy-h1-17

الأسبوع الحالي:


البيانات الاقتصادية لليورو ضعيفة هذا الأسبوع.  سوف تصدر هذا الإثنين الإحصائيات تتضمن طلبيات المصانع لشهر نوفمبر من ألمانيا ومبيعات التجزئة. في حين انه في يوم الثلاثاء لدينا أرقام الإنتاج الصناعي الألماني ومعدل البطالة في منطقة اليورو وكذلك بيانات التجارة الألمانية تصدر يوم الأربعاء. للباوند، لدينا أسبوع مزدحم في المستقبل. تشمل الإحصائيات، يوم الاثنين، أرقام أسعار المنازل في ديسمبر، يوم الخميس، ومبيعات التجزئة في BRC في ديسمبر، ورصيد RICS House Price  ويوم الجمعة. أما بالنسبة للمحادثات التجارية هذا الأسبوع، فستكون مدفوعة بالمخاطرة بسبب الأخبار من المحادثات بين البلدين، أي معلومات جديدة حول المزيد من الضرائب والأسواق على استعداد للذعر مرة أخرى.

popup_close
eurusd-h1-31

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول