الفائدة اليابانية تدخل المنطقة السلبية

تقرير أسبوعي - 01/02/2016

بنك اليابان يأخذ الفائدة الى المنطقة السلبية في محاولة لتحفيز التضخم

bank-of-japan

اكدت الإجراءات التي اتخذها بنك اليابان بتخفيض سعر الفائدة واخذها الى المنطقة السلبية على توقعات التجارة العالمية وظروف الاقتصاد الاخذة بالتفاقم وذلك في مجهودات لإبقاء التضخم في المنطقة الإيجابية. دفعت هذه الخطوة البنوك المركزية الكبرى الأخرى لاتخاذ إجراءات في اختبار لإيقاف الانكماش من خلال تنفيذ سياسات لتحفيز الانفاق والاستثمار.

التقرير الأسبوعي

سهل البنك المركزي الياباني من السياسة النقدية بشكل أكبر، في خطوة درامية، حيث خفض معيار الفائدة من النسبة 0.10% الى النسبة -0.10% في محاولة منه في محاولة منه لتجنب تأثير زحف الانكماش. وقد حذر البنك المركزي الياباني المشاركين بالسوق على ان البنك لن يصل الى النسبة المستهدفة للتضخم، حيث جاءت الخطة الأخيرة بعد ان أظهرت البيانات الأخيرة ان الصادرات والواردات قد تراجعت في 2015 كما يواجه الشركاء التجاريين الرئيسيين تباطؤ قوي. في حين اختار البنك الفيدرالي الأمريكي ان يبقي الفائدة ثابته عند النسبة 0.50% بينما ترك الباب مفتوحا لرفع اخر في شهر مارس، لكن سيطرت نبرة حذرة على البيان مع استمرار الاقتصاد الكلي بالتدهور. أظهرت التقديرات الأولية للناتج المحلي الإجمالي للفصل الرابع نموا عند النسبة 0.70% مختبرة تراجعا حادا عندما يقترن مع ضعف الانفاق على السلع المعمرة يزيد ذلك من احتمال التراجع عن قرار الرفع. في حين أعلن البنك الاحتياطي النيوزلندي عن اخر قرار لسياسته النقدية، مبقيا أسعار الفائدة ثابتة عند النسبة 2.50%، لكن حذر البنك من تخفيضات في أسعار الفائدة التي لاتزال بالأفق إذا بقي التضخم ضعيفا وسط الانخفاض المتواصل في أسعار الطاقة.   

popup_close
usdjpyweeklyreview01312016

الأسبوع المقبل

ستهيمن بيانات التصنيع حول العالم على الجلسات المقبلة والتي ستصدر من أكبر الاقتصادات، بدءا من الصين مع بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني. حيث تستعد المانيا ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ارقام متقابلة على التصنيع ويتوقع ان تظهر البيانات تباطؤا او انكماشا مستمرين حسب المنطقة. في حين يستعد بنك إنجلترا والبنك الاحتياطي الأسترالي ان يجتمعا في دورات قادمة لتحديد السياسة النقدية، مع عدم وجود أي تغييرات جوهرية في مواقفهم كما كان متوقعا من كلا البنكين ويتوقع ان تبقى الفائدة ثابتة عند النسبة 0.50% و2.00% على التوالي. سيتوج هذا الأسبوع ببيانات الوظائف غير الزراعية ومعدل البطالة في الولايات المتحدة الامريكية. يتوقع ان تكون التقديرات الأولية عند 210,000 وظيفة جديدة خلال شهر يناير مع توقعات ببقاء معدل البطالة ثابت عند النسبة 5.00%. بعيدا عن ارقام الاقتصاد الكلي، يواصل النفط لعب دورا أساسي في تقلب الأسواق المالية. بعد الشائعات التي لا أساس لها من الصحة عن اجتماع بين المنتجين الرئيسيين لخفض الإنتاج في محاولة لتحفيز انتعاش الأسعار، تبقى ارقام المخزون العامل الرئيسي.       

popup_close
eurgbpweeklyreview01312016

تحذير المخاطر : العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية 79% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود
يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية لفقدان أموالك