عام 2016 يغلق مع تذمر

أسبوع أقل من المتوسط في أحجام التداول شهد تقلبات متزايدة ومستويات قياسية جديدة في الأسهم

shutterstock_491832517


وصلت الأسهم الأمريكية الى أعلى مستوياتها خلال اليوم الجديد من السنة الجديدة، خاصة بعد تأثيرات عيد الميلاد من انخفاض أحجام التداول بشكل متزايد، وفي بعض الحالات زادت التقلبات في أسواق الأسهم والسلع والعملات. وجاء أكبر دليل على تجارة رقيقة وتقلبات أعلى بعد تحطم الدولار الأمريكي مقابل معظم العملات الرئيسية في ساعات الجمعة في وقت مبكر قبل إغلاق الأسواق.

 الأسبوع السابق:


واجهت الأسواق المالية بيانات محدودة جدا الأسبوع الماضي، والتي ساهمت في تراجع احجام التداول والسيولة مع مطالبة المستثمرين في الإبلاغ عن محافظهم الاستثمارية نهاية العام. مع امتناع المستثمرين الى حد كبير من اتخاذ مستويات غير عادية من المخاطر، الا ان بعض الموجودات بقيت عالقة في نطاقات ضيقة في حين أن موجودات أخرى تعرضت لزيادة التقلبات بفضل قلة النشاط.

واحدة من التحركات المكثفة كانت في الدولار الأمريكي يوم الجمعة، حيث تعثر الدولار الأمريكي أمام جميع العملات الرئيسية قبل أن يتعافى بشكل معتدل، مما دفع أسعار الذهب إلى ما فوق 1150 $ للأونصة. أظهرت أسعار النفط تقلبات طبيعية إلى حد ما، بعد ارتفاع مخزونات النفط الخام بشكل مفاجأ لمدة أسبوع آخر على الرغم من توقعات انخفاضه.

كان هناك زيادة طفيفة في الطلب الموسمي للغاز الطبيعي وذلك بفضل درجات حرارة أبرد من المتوسط ​​ في جميع أنحاء الولايات المتحدة التي أدت الى ارتفاع أسعار الغاز إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات قبل أن يتراجع بشكل طفيف في وقت متأخر من الأسبوع. في الوقت نفسه، واصلت العقود الآجلة للأسهم في الارتفاع حتى منتصف الأسبوع، مع اغلاق مؤشرات الأسهم الأوروبية قرب اعلى مستوياتها في عام 2016. على الرغم من أن ناسداك لامس رقما قياسيا جديدا، تراجعت الأسهم الأمريكية اعتبارا من يوم الاربعاء حتى نهاية الأسبوع، نتيجة لجني الارباح من الدولار والنفور من المخاطرة.

popup_close
nsdq-mar17weeklyreview01012017

 الأسبوع الحالي:


على الرغم من توقعات التحسن التدريجي على مدار الأسبوع لأحجام التداول، الا ان معظم الأسواق ماعدا العملات ستغلق يوم الاثنين حتى افتتاح أسواق العقود الآجلة الأمريكية في وقت متأخر من الدورة. البيانات الرئيسية المحددة للصدور طوال الأسبوع تتركز بالدرجة الأولى على الصناعات التحويلية ونشاط الخدمات في مختلف أنحاء العالم.

نبدأ الأسبوع مع بيانات من الصين المتعلقة بتصنيع مؤشر Caixin مديري المشتريات والذي من المتوقع أن يهدأ قليلا ولكن مع البقاء في المناطق التوسعية. وسيتبع ذلك بيانات من إيطاليا وفرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو يوم الثلاثاء، مع توقعت أن تبقى دون تغيير عند مستوياتها الحالية فوق عتبة النمو.

كذلك كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أيضا عليها الإبلاغ عن أرقام مماثلة من قبل الافراج عن البيانات المتعلقة بمؤشرات مديري المشتريات والخدمات. والحدث الرئيسي لهذا الأسبوع هي ارقام البطالة في الولايات المتحدة، مع الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرتفع عن مستواه الحالي عند 4.60٪ إلى 4.70٪، ويحتمل أن يعتمد معدل البطالة على أداء الدولار. من المقرر أيضا ان يتم الافراج عن بيانات العمل في كندا يوم الجمعة، مع توقعات ارتفاع البطالة أيضا من 6.80٪ إلى 6.90٪.

popup_close
usdcadweeklyreview01012017