عام 2016 كان محبط لآمال التجارة الصينية

التحليل اليومي - 16/01/2017

انكماش الفائض الكلي يؤكد ضعف توقعات الأساس

chinese-trade-down-in-2016-end


مع بحث المحللين باستماته للحصول على تلميحات في انتعاش التجارة العالمية، أظهرت أحدث أرقام التجارة التي أبلغت عنها الإدارة الصينية العامة للجمارك ان التجارة لم تنتعش خلال الشهر الأخير من عام 2016. ونظرا لجهود صناع السياسة لتحريك النمو، انذرت أحدث البيانات برياح معاكسة جديدة للاقتصاد مع بدء العام الجديد.

  الأسبوع السابق:


على الرغم من أن الأسواق المالية كانت مترقبة لأول مؤتمر صحفي للرئيس المنتخب دونالد ترامب لعام 2017، الا ان هذا الحدث كان إلى حد كبير ممل لا يحتوي تفاصيل عن خطط السياسة المالية والإصلاح الضريبي المقبل. على الرغم من ذلك، أظهرت تصريحات من كبار مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي أن الخلاف الوحيد بين الأعضاء لم يكن حول رفع أسعار الفائدة، ولكن وقت رفعها.

استمر الدولار الأمريكي تحت الضغط طوال الأسبوع، مما دفع أسعار الذهب إلى ما فوق 1200 $ للأونصة. إلى جانب الخطاب في الولايات المتحدة، تركز الاهتمام على الأساسيات الصينية بعد ان انكمش الفائض التجاري الى أدنى نقطة منذ مارس وفشل التضخم في أسعار المستهلكين إلى مواصلة اتجاهه في التصاعد. مع تراجع قيمة الصادرات بعد رقم إيجابي في نوفمبر جنبا إلى جنب مع تذبذب سنوي في التجارة الصينية المقومة بالدولار، فإن صناع السياسة الصينية لديهم ما يعرقل عملهم في محاولة للحفاظ على النمو العالي.

في الوقت نفسه، واصلت الليرة التركية بتصدر أسوأ العملات أداء. وانخفض الجنيه إلى أدنى مستوياته في عدة أسابيع، حيث يلف الغموض موقف الحكومة البريطانية من البريكسيت مما واصل بخلق شعور من القلق.

 

popup_close
eurgbpweeklyreview01152017

  الأسبوع الحالي:


مع حلول عام 2017، من المفترض ان يتم اصدار بيانات هامة على مدار الأسبوع من مختلف أنحاء العالم، بدءا من أرقام التضخم في أوروبا. سيتم إصدار بيانات أسعار المستهلكين من المملكة المتحدة يوم الثلاثاء، تليها الأرقام النهائية لشهر ديسمبر من منطقة اليورو والولايات المتحدة الأمريكية. في حين من المتوقع ان الأرقام الرئيسية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ستحاول المحافظة على الأرباح البسيطة، ومن المتوقع أن تبقى ارقام المقارنة لمنطقة اليورو معلقة عند 1.10٪.

من المقرر أيضا في نيوزيلندا أن يقدم تقريرا عن التضخم في أسعار المستهلك يوم الأربعاء، بحيث ان أي خيبة أمل قد تؤدي إلى المزيد من التكييف من بنك الاحتياطي النيوزيلندي على المدى المتوسط ​​في حال فشل نمو الأسعار في التعافي. من المقرر أيضا اصدار بيانات من كندا يوم الجمعة. وبصرف النظر عن مؤشر أسعار المستهلك، تم تعيين بنك أوف كندا لاتخاذ قرار بشأن السياسة النقدية في قرار يوم الاربعاء، مع توقعات بقاء أسعار الفائدة دون تغيير.

خلاف ذلك، الحدث الرئيسي الأخير يوم الجمعة هو أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع والسنوي 2016 المستحق من الصين. على الرغم من أنه من المتوقع نمو سنوي للأرقام على 6.70٪، ومن المتوقع أن يلين قليلا عن مستويات الربع الثالث نمو ربع سنوي.

popup_close
eurusdweeklyreview01152017

يرجى الملاحظة ان عقود الفروقات هي منتج معزز بالرافعة المالية ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان رأس المال بأكمله، يرجى التأكد من الفهم التام للمخاطر التي ينطوي عليها.