ضعف الاستهلاك والإنتاج يرهق مخططات ابي شنزو الاقتصادية

اتجاهات السوق - 28/12/2015

يستمر الاقتصاد الياباني في الكفاح من اجل استعادة مكانته كما يتضح في عدد كبير من البيانات الاقتصادية الصادرة خلال الجلسات القليلة الماضية. انكمش الإنتاج الصناعي بنسبة -1.00% في نوفمبر وفقا لآخر بيانات صدرت ليلة أمس، حيث يعتبر انكماشا حدا وذلك بعد التحسن الكبير بنسبة 1.40% في أكتوبر. كان هذا اول انخفاض تم تسجيله في ثلاثة أشهر مع ضعف يعزي الى الصادرات الهزيلة وانخفاض الاستهلاك المحلي. على الرغم من ذلك سجلت الصادرات ارتفاعا طفيفا في نوفمبر، حيث يعتبر هذا التحسن أكثر من تعويض مقابل زيادة المخاوف بشأن الانكماش وانخفاض الاستهلاك. كشفت بيانات الانفاق الاستهلاكي عن ضعف واضح، حيث انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة -1.00% على أساس سنوي لتشكل ضربة أخرى الى مخططات رئيس الوزراء الياباني (ابي شنزو) الاقتصادية. في حين من المتوقع ان يتحسن الإنتاج الصناعي في الأشهر القادمة على خلفية تزايد انتاج السيارات، حيث بدأت المكاسب المتحققة من تعديلات السياسة النقدية المتشددة بالتلاشي مع مرور الوقت، بينما يقود كل ين في عملية التحفيز الى مكاسب صغيرة في الاقتصاد.


إستطاع الاقتصاد الياباني بالكاد تجنب الركود في الفصل الثالث الذي شهد ركودا في خمس مناسبات في السنوات السبع الأخيرة. حيث يتوقع المحللين نمو طفيفا للفصل الرابع، حيث ان انخفاض الاستهلاك وانكماش الصادرات قد يؤدي الى تعطيل تلك النتائج بسهولة. كرر رئيس الوزراء الياباني ابي شنزو على ان الانفاق الاسري يحتاج الى تطوير، حيث تكلم على نطاق واسع على ان الاستهلاك القوي قد يساعد في تعويض التأثير الانكماش القوي على السلع. كما ان زيادة الاستهلاك وتحسين الأسعار يضافان الى الضغوط التضخمية التصاعدية. مع ذلك، يؤجل المستهلكين مشترياتهم على امل انخفاض الأسعار، حيث أصبح الانكماش امر يحقق ذاته دائما. أعلنت الحكومة عن خطة لرفع الحوافز المالية الى ما يقارب 800 مليار دولار تنطلق في الفصل الثاني من العام 2016، ذلك للمساعدة الاقتصاد لتخطي موجة الضعف الأخيرة. بالتزامن مع التحفيز المالي، حافظ بنك اليابان على إجراءات التحفيز النقدية مع خطط لزيادة شراء صناديق التبادل التجاري في حين قد يضاف المزيد من الحوافز لتسريع نمو التضخم وزيادة التوقعات.

popup_close
usdjpymarkettrends12282015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول