الانتعاش الأمريكي في خطر

اتجاهات السوق - 18/01/2016

القت البيانات الصادرة الأخيرة الضوء على أسوأ مخاوف المحللين وذلك بعد بيانات التجزئة والتصنيع والتي على ما يبدو تنذر بتباطؤ واسع النطاق في النشاط الاقتصادي في جميع انحاء الولايات المتحدة. يعد الاستهلاك واحدا من الدعائم الأساسية في الاقتصاد الأمريكي والذي شهد انهيار مبيعات التجزئة الرئيسية في ديسمبر مع نمو مبيعات العطلات بوتيرة تعد الابطئ منذ العام 2008 حيث كانت الأسواق المالية في حالة اضطراب. على الرغم من عدم وجود إشارة مؤكدة بأن الاقتصاد يتجه نحو الركود، قد يكون الانخفاض الحاد في تقييم الأسهم علامة على حدوث تحول دراماتيكي في المشاعر بين المستثمرين. الى جانب الانخفاض في مبيعات التجزئة عند -0.10% في ديسمبر، انخفض الإنتاج الصناعي للشهر الخامس على التوالي، مؤكدا على الطبيعة الهشة بشكل متزايد للتوقعات الاقتصادية. أظهرت البيانات الصادرة من قبل البنك الفدرالي انخفاض الناتج الصناعي بنسبة -0.40% في ديسمبر الى جانب تعديل بيانات شهر نوفمبر تنازليا من النسبة -0.60% الى -0.90%. حيث ان السبب الرئيسي وراء تراجع الاستهلاك والإنتاج هو الضعف في قطاع الطاقة وذلك مع أسعار الغاز التي تؤدي الى تدهور مبيعات التجزئة واضعاف الطلب مما يسبب التراجع في انتاج المناجم.  


بصرف النظر عن العمالة والتضخم، يبقى الإنتاج الصناعي والاستهلاك المؤشران الرئيسيان للصحة الاقتصادية التي يتم تقييمها من قبل البنك الفيدرالي الذي يوجه السياسة النقدية. مع كل هذه الإشارات التي تدل على الاجهاد الواضح الذي يظهر على النشاط الاقتصادي، تتزايد الأدلة بأن البنك المركزي قد تحرك متأخرا في جهوده الرامية الى تطبيع السياسة النقدية. علاوة على ذلك، قد يكون عبئا على إجراءات تشديد السياسة المتوقع في الفصول القادمة، خصوصا ان معايير الأسهم تؤلم مشاعر المستثمرين. حيث ان النهاية الضعيفة للعام 2015 ترفع من شبح تراجع النمو العاملي ودخوله في مرحلة الخمول. عدل صندوق النقد الدولي توقعات النمو للعام 2016 بشكل تنازلي، حيث يبحث المستثمرين بيأس عن أي دلائل للانتعاش على الرغم من الرياح العالمية المعاكسة. في حين تظهر ثقة المستهلك بشكل قوي وفقا لأحدث بيانات صادرة، حيث ان معدلات الادخار اخذة في الارتفاع والدخل المتاح أصبح راكدا الى حد كبير، يعود ذلك الى حد كبير الى اهتمامات الرئيس الأمريكي أوباما. بينما كان المحرك الرئيسي لارتفاع تكاليف الرعاية الصحية لغير المواطنين المؤمن عليهم سابقا هو ضعف بيانات التجزئة الحالة على الرغم من تصور الثقة بين المستهلكين.        

popup_close
sp-mar16markettrends01182016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول