نفقات الاستهلاك الشخصي الامريكية تبقى ضعيفة في فبراير

اتجاهات السوق - 28/03/2016

تعتبر بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي المقياس المفضل للتضخم من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي والذي اظهرت تباطؤا في فبراير شباط. على أساس شهري، ارتفعت نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية بوتيرة أبطأ بنسبة 0.10٪، متراجعة عن زيادة بنسبة 0.30٪ في يناير كانون الثاني واقل ايضا من التقديرات 0.20٪. على أساس سنوي، نمت نفقات الاستهلاك الشخصي بوتيرة 1.00٪، مطابقة للتوقعات ولكن بانخفاض عن الزيادة في يناير كانون الثاني عند 1.30٪. تراجع الدولار الأمريكي على الأخبار، وسط جلسة تداول عطلة ضعيفة، حيث ظلت أسعار مستقرة دون تغيير لأكثر من يوم. كان الإنفاق الشخصي أيضا ضعيفا، مرتفعا بنسبة 0.10٪ في فبراير، مخطئا التوقعات عند 0.20%. وتم تعديل بيانات الإنفاق الشخصي بشكل تنازلي من 0.50٪ إلى 0.10٪.


صدر تقرير نفقات الاستهلاك الشخصي اليوم ليسلط الضوء على التضخم المكبوح الذي كان نقطة الخلاف الرئيسية لمجلس الاحتياطي الاتحادي. وعلى الرغم من ارتفاع في الأجور ومعدل البطالة في الولايات المتحدة الثابت عند 4.90٪، ظل التضخم ضعيفا إلى حد كبير، ليكون أدنى المعدل المستهدف 2.00٪ للبنك الاحتياطي الفيدرالي. يوم الجمعة الماضي، فاجأ الناتج المحلي الإجمالي المعدل للفصل الرابع الولايات المتحدة الجميع عند تعديله بشكل تصاعدي مع الاقتصاد الأمريكي الذي يظهر زيادة بنسبة 1.40٪، أكثر من تقديرات 1.00٪ في التنقيح الثاني. ومع ذلك، على الرغم من طباعة رئيسية قوية، انخفضت أرباح الشركات بشكل حاد. في حين شهد يوم الجمعة تعاملات ضعيفة، حيث ارتفع الدولار الأمريكي بشكل متواضع على البيانات.  من المقرر ان تتحدث رئيسة البنك الفيدرالي في مؤتمر سيقام يوم غد الذي سيكون المحور الرئيسي للأسواق، والنظر في التصريحات الإيجابية من أعضاء مجلس الاحتياطي الأسبوع الماضي مع بعض التلميحات بخصوص رفع أسعار الفائدة لشهر أبريل، حيث سيعطي خطاب رئيسة البنك الفيدرالي جانيت يلين لإعطاء بعض الوضوح اللازم.

popup_close
eurusd-2803

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول