اليابان والولايات المتحدة تتواجهان في اجتماع G7

اتجاهات السوق - 23/05/2016

كما كان متوقعا على نطاق واسع، وألقت المواجهة بين الولايات المتحدة واليابان بظلالها على قمة G7 وذلك على سياسات التدخل في سوق العملات. في حين ومنذ الافراج عن تقرير العملات نصف السنوي من قبل وزارة الخزانة الامريكية واليابان وغيرها من البلدان تنتهج سياسات تهدف إلى إبقاء مصطنع لسعر الصرف بشكل منخفض، حيث انخرط المسؤولين في طوكيو وواشنطن في تكرار التصريحات التي ادلوا بها. شهدت قمة G7 في نهاية الأسبوع الذي استضافته اليابان اصدار الولايات المتحدة بيانا مشيرة الى ان طوكيو لم يكن لديها أي مبرر للتدخل في السوق من أجل وقف سعر صرف الين، مشيرة إلى أن تحركات العملة كانت " منظمة " ضد مطالبات اليابان من جعلت تحرك العملة في الين " المضطرب".


يعود الفرق في وجهات النظر بين الإداريين المالي الأمريكي والياباني يعود الى التدخل النقدي، حيث ان محفزاته وأسبابه من المرجح ان تعمل على صياغة التوجهات المالية الرائدة في السنوات القليلة المقبلة. في حين صرح وزير المالية الياباني تارو اسو مؤخرا، في خطوة يتفوق بها على أقرانه، أن تحركات العملة بالين كانت من جانب واحد، حيث كان قد أكد أن المسؤولين قد يتدخلون في الأسواق إلا إذا ارتفعت قيمة الين بنمو خارج نطاق السيطرة أو ان يرتفع دون علامة على الانخفاض. تتابع هذه الأسواق عن كثب هذه التطورات، حيث ارتفع الين الياباني بنسبة 9.17٪ مقابل الدولار الأمريكي على أساس سنوي حتى الآن، وهو أعلى أداء لعملة على الصعيد العالمي في جميع المجالات. في المرة السابقة، تمكن زوج USDJPY من الارتفاع قليلا نحو 109.474.

popup_close
usdjpy-230516

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول