ترقية الناتج المحلي الإجمالي يؤدي الى تقييم حالة رفع أسعار الفائدة لبنك انجلترا

اتجاهات السوق - 22/02/2017

في علامة أخرى على أن اقتصاد المملكة المتحدة تمكن ببراعة في تجنب أسوء سيناريو وضعه منتقدي البريكسيت، حيث جاء التقدير الثاني من الناتج المحلي الاجمالي في الربع الرابع أقوى مما كان متوقعا ليتوسع بنسبة 0.70٪ مقارنة مع تقديرات سابقة تقدر 0.60٪. مع ذلك، ينبغي أن نتذكر أن هذه ليست سوى التقدير الثاني، وأن الرقم النهائي سيصدر في نهاية مارس، حيث سيزامن على الأرجح بدء مفاوضات خروج من الاتحاد الأوروبي.

العوامل الرئيسة للرقم الإيجابي هو تحسن الصادرات والمساهمة الإيجابية من نفقات الأسرة. في حين استمر الاستثمار في الأعمال التجارية في التعثر نتيجة التوقعات الغير مؤكدة من علاقة بريطانيا مع بقية أوروبا. وإن كان ذلك على أساس سنوي، نما الاقتصاد بوتيرة 2.00٪ خلال نهاية الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2016، اما للسنة التقويمية، بلغ التوسع 1.80٪ مقارنة مع 2.20٪ في عام 2015.

انخفض زوج العملات GBPUSDبعد الاعلان، ليمحو مكاسب الجلسة السابقة، لذا فان أي تلميح على تشديد على مدى الأسابيع القادمة قد يكون كافي لتحفيز زخم أخر نحو مستوى 1.2800.

على الرغم من أن وتيرة تباطؤ التوسع السنوي يدل إلى حد كبير على بيئة مليئة بالتحديات ستواجه الشركات في الوقت الذي تستعد لتداعيات محتملة جراء البريكسيت، مواصلة بنك إنجلترا بالتكيفات من المرجح أن تساعد على عوامة النمو. كما يتضح من التصريحات التي صدرت مؤخرا عن محافظ البنك المركزي مارك كارني، المؤسسة أكثر تفاؤلا بقليل بشأن التوقعات، حتى علقت بأن رفع أسعار الفائدة قد يكون على الطريق إذا ما وصلت البطالة الى نسبة 4.50٪.

علاوة على ذلك، مع توقعات عودة التضخم إلى المستويات المستهدفة خلال هذا الشهر الميلادي، فان التسارع الربع السنوي في النمو قد يكون مؤشر أخر لبنك انجلترا قبيل الاجتماع المقبل في منتصف الشهر المقبل.

على الرغم من عدم توقع أي تعديلات على أسعار الفائدة، ينبغي للأثار المترتبة للمادة 50 ان يكون لها تأثير أكثر محدودية على الجنيه والمشاعر، فإنه قادر على اظهار معدلات فائدة أعلى خلال اجتماعات لاحقة، وإثارة مكاسب إضافية في الجنيه الاسترليني على الرغم من تراجع الأخير.

popup_close
gbpusdmarkettrends02222017

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول