نمو المملكة المتحدة يثير احتمال تشديد في أقرب وقت

اتجاهات السوق - 25/10/2017

تشير الأرقام الأولية للربع الثالث من الناتج المحلي الإجمالي التي نشرها مكتب المملكة المتحدة للإحصاءات الوطنية في وقت سابق من الدورة إلى سلسلة من التطورات الإيجابية التي تواجه بنك انجلترا. وقد نجح النمو الفصلي في تحقيق ارتفاع مفاجئ إلى 0.40٪ مقارنة بتقدير الإجماع البالغ 0.30٪ للفترة.

على أساس سنوي، استمر التراجع بنسبة 1.50٪، متجاوزا التوقعات التي تشير إلى تباطؤ بنسبة 1.40٪ للفترة. وحتى مع خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا يزال الاقتصاد يواجه جميع الاسطوانات كما يتضح من التقدم في كل من الخدمات وأنشطة التصنيع خلال الفترة.

بصفة عامة، يمكن اعتبار النمو عريض القاعدة، مع المكون الضعيف الوحيد من التقرير حول أنشطة البناء، والذي شهد انخفاضا بنسبة -0.70٪ في الإنتاج، مما وسع انكماش بنسبة -0.50٪ خلال الربع الثاني. وبالنظر إلى الاقتراب السريع من قرار لجنة السياسة النقدية لشهر نوفمبر الذي يعقد يوم الخميس التالي، فإن النشاط الاقتصادي المعجل يبشر بالخير لإمكانية زيادة أسعار الفائدة.

في الوقت الذي كان فيه بنك انجلترا تحت إشراف الحاكم مارك كارني حذرا منذ فترة طويلة من الآثار المحتملة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن نقاط البيانات الأخيرة تصرخ لدرجة من التشديد النقدي. وبصرف النظر عن الحاجة إلى تخفيف الضغط الناجم عن التضخم، فإن تآكل دخل الأسرة من مكاسب الأسعار التي تفوق نمو الأجور قد يكون علامة حمراء للنمو في الفترات اللاحقة.

على الرغم من أن كارني يشعر بالقلق من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يؤثر على معدل النمو، فإن حالة زيادة بمعدل 25 نقطة أساس تنمو مع مرور كل أسبوع. لا يتوقع حاليا أي تغيير في أسعار الفائدة في وقت مبكر من الأسبوع المقبل، ولكن هناك إمكانية متميزة للتلميح برفع قبل نهاية العام. مع الأخذ بعين الاعتبار التضخم السنوي الذي يتجه إلى أعلى من هدف استقرار سعر الفائدة عند 2.00٪ للبنك المركزي لمدة 8 أشهر على التوالي، حيث قد لا يكون للمؤسسة أي خيار سوى التصرف.

بالفعل يتفاعل الجنيه مع الاحتمال المتزايد لسياسة تشديد، مع ارتفاع زوج العملات GBPUSD أكثر من 100 نقطة على الجلسة بعد أن واجه مقاومة بالقرب من مستوى 1.3265.

popup_close
gbpusdmarkettrends10252017

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول