التجارة غير مؤكدة وسط ضبابية الاسواق

اتجاهات السوق - 21/09/2015

بعض التجار يرون التفاؤل الان حول زيادة الاسعار في اسواق الولايات المتحدة في وقت لاحق من العام, مع ان زيادة في أسعار الفائدة مطلقا يعتبر هدفا واقعيا لمنتصف عام 2016. وكشف قسم من المشاركين في السوق بانهم يعتقدون ان تأجيل زيادة الاسعار أفضل في البيئة الحالية, في حين يرى الاخرون في قرار اللجنة الفدرالية الخطر وعدم الثقة وقد يكون الامر مكلفاً. وكان أحد أعضاء لجنة السوق المفتوحة منحازا مع نفس التوجه باسم كبير الاقتصاديين في بنك انجلترا أندرو هالدين, في ان التخفيض في الاسعار قد يكون ممكنا, على الرغم من انه كان الصوت الوحيد مع هذا المنظور. وادى التردد من جانب البنوك المركزية الى زيادة التقلبات الموجودة في الأسواق، كما ان الانماط بين الادوات المالية محجوبة أكثر من أي وقت مضى. ولم يعد بالإمكان الاعتماد على الاتجاهات من السنوات القليلة الماضية.

لا تزال لدى أسواق العملات آراء سائدة حول قدرة مجلس الاحتياطي الاتحادي على اتخاذ المسار الصحيح، ويشهد هذا التردد مجرد المداولة قبل الانطلاقات الاقتصادية بنجاح مع قرارهم النهائي. وبعد ان اختبر الدولار تراجعا خفيفا, تمكن من تسجيل الارتفاع الصحي خلال الايام الاخيرة. وقد يكون ذلك مجرد المضاربة أو محاولة شراء من قبل التجار, حيث انخفضت الأسواق بعد قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي, ولكن هذا يعني ان عدد كبير من المشاركين في السوق يعتقدون ان زيادة الاسعار في عام 2016 قد تكون متأخرة جدا. احتمال رفع سعر الفائدة بعد اجتماع لجنة السوق المفتوحة القادم في أكتوبر سيكون بارزا, ولكن أيضا يسلط الضوء على قدر من عدم اليقين والزخم يتوقف في اعقاب هذا الغموض الذي يتواجد حاليا في الاقتصاد.

popup_close
eurusd-21092015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول