السويد تضيف لمشتريات الأصول الجارية

اتجاهات السوق - 21/12/2016

في إشارة إلى أن البنك المركزي السويدي ينمو بقلق متزايد إزاء تلبية هدف التضخم 2.00٪، قرر البنك المركزي إضافة إلى برنامج شراء الأصول خلال القرار الأخير للسياسة النقدية. إلى جانب ترك اسعار الفائدة دون تغيير عند -0.50٪، وتم اضافت 30 مليار كرونة سويدية في الشراء كاستراتيجية للأشهر الستة الأولى من عام 2017. جزء كبير من القرار يتوقف على قرار البنك المركزي الأوروبي القاضي بتوسيع برنامج شراء الأصول الخاصة حتى ديسمبر عام 2017 في حين تقلص من 80 مليار € إلى 60 مليار € تبدأ في ابريل نيسان. وقد تسبب الارتفاع الكبير للكرونا مقابل اليورو على مدى الأسابيع القليلة الماضية الى خوف صناع القرار من ان الضغط التصاعدي على العملة قد يمنع البنك المركزي من الوصول إلى المستوى المستهدف للتضخم. نتيجة لذلك، أصر صناع السياسة على أن احتمال خفض الفائدة كان أكثر أهمية من رفع سعر الفائدة. علاوة على ذلك، فان صناع القرار لا يخططون للبدء في رفع أسعار الفائدة حتى عام 2018 على الاقل.

فشلت فكرة أن معدلات فائدة منخفضة قد تؤثر قبل بدأ التطبيع في التأثير على الزوج العملات USDSEK، حيث انخفاض الدولار الأمريكي مقابل العملة السويدية منذ إعلان البنك المركزي السويدي. على الرغم من أن الكرونا فقدت ما يقرب من 10.00٪ مقابل العملة الأمريكية خلال 12 شهرا الماضية، وكانت مقومة الدولار للتجارة أقل أهمية من علاقات التبادل مقارنة بمنطقة اليورو. والضعف مقابل الدولار قد يساعد على انتعاش التضخم أبعد إلى حد ما، مع ذلك، فإن تخفيض قيمة العملة مقابل اليورو يكون أكثر فائدة لتلبية هدف البنك المركزي السويدي من التضخم 2.00٪. يتجه معدل التضخم السنوي في أسعار المستهلكين حاليا على 1.40٪ اعتبارا من شهر نوفمبر، والبلاد تخطو خطوات كبيرة في الاتجاه الصحيح. لكن، كما قدر صناع القرار، فان تلك توقعات تضخم ستكون أكثر تشاؤما، وسوف تتخذ مزيدا من الإجراءات لخفض أسعار الفائدة في محاولة للتأكد من أن الهدف سيتم التوصل اليه عاجلا وليس آجلا. على هذا النحو، أي تعزيز إضافي في زوج العملات EURSEK قد يدفع البنك المركزي السويدي لخفض أسعار الفائدة أكثر خلال النصف الأول من عام 2017.

popup_close
eursekmarkettrends12212016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول