الغموض حول مستقبل إيران

اتجاهات السوق - 04/01/2018

اكتسبت المقاومة ضد آية الله ونظام حكمه وسوء الإدارة والصلابة زخما في بلاد فارس. إيران التي تعرف أيضا باسم بلاد فارس ولغتهم تسمى الفارسية، لا يتكلمون العربية وهم ليسوا عربا. لديهم تاريخ طويل من الثروة في قيم الطبقة الوسطى مثل التعليم، الثقافة والعالمية. غير أن هذا التقليد قد تم تشويهه بشكل حاد منذ عام 1979 عندما انتزعت السلطة من شاه إيران، رضا بهلوي ورعاياه الأمريكيين من قبل آية الله الخميني المنفى آنذاك. الإيرانيون شيعة في طائفتهم الإسلامية. الشيعية هي الأصغر من تيارين متنافسين في الإسلام، السنة هي التيار الأكبر. السعوديين والمصريين والإندونيسيين. على سبيل المثال ثلاث دول سنية. إيران هي الدولة المركزية الإسلامية الشيعية. لماذا الخلفية؟ لأن الاستقرار في إيران مهم جدا. تذكر، نحن نتحدث عن الدولة رقم 17 من كبر المساحة ويبلغ عدد سكانها أكثر من 80 مليون مواطن.
اليوم السابع من المظاهرات من أجل المساواة والفوائد الاقتصادية. يعتبر عدد القتلى منخفض جدا، وفقا للمعايير التركية، 12 شخصا قتلوا في الاضطرابات. ومن الواضح أن النظام يقيد نفسه. ولكن لا ننسى أن صناع السياسية في إيران مكونون من القيادة الدينية ولديهم كامل الصلاحيات والتابعين المخلصين جدا تحت تصرفهم.

نحن كمستثمرين مهتمون في هذا الوضع، لعدة أسباب. قد تؤثر الاحداث بشكل مباشر ومفاجئ على عدة مجالات من أسواق رأس المال التي يجب علينا جميعا أن ندركها جيدا. بدءا بالنفط، حيث تعتبر إيران أكبر سادس منتج للنفط في العالم، حيث يبلغ إنتاجها اليومي 3.59 مليون برميل يوميا خلف كندا، وقبل الإمارات العربية المتحدة عند 3.85 مليون برميل يوميا، و3.213 مليون برميل يوميا على التوالي، وتحتل المركز 18 من أكبر اقتصادات العالم حيث يبلغ إجمالي الناتج المحلي 987 مليار دولارا خلف أستراليا مباشرة وقبل المملكة العربية السعودية عند 998مليار دولار و927 مليار دولار على التوالي.
بذلك نستنتج ان إيران تعتبر دولة من الوزن الثقيل في جميع النواحي. كما تلعب دورا هاما في السياسة في منطقة الشرق الأوسط، حيث لديها القدرة على دق جرس الإنذار في أسواق العملات، فضلا عن أسواق الذهب والعملات الالكترونية أيضا.

popup_close
2018-01-03_1656_education_enrollment_in_iran_unesco

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول